أخبار عاجلة

المسرح السوري.. انفراج فأزمة.. فحرب

في شهر نوفمبر (تشرين الثاني) من عام 2010، موعد انطلاق فعاليات مهرجان دمشق المسرحي العربي، أعلن في حينها إسماعيل عبد الله، الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، وفي مؤتمر صحافي بفندق الشام وسط العاصمة السورية، عن اختيار مدينة دمشق لإقامة الدورة الرابعة من مهرجان المسرح العربي الذي تقيمه الهيئة سنويا، وأعلن في حينها أن الفعاليات ستبدأ في العاشر من شهر ديسمبر (كانون الأول) من عام 2012.


ولكن وكما يقول المثل الشعبي «حساب البيدر لم ينطبق على حساب الحقل»، فبعد أشهر قليلة بدأ الحراك السوري والأزمة العاصفة والحرب الدموية لتوقف -ولإشعار آخر- ليس فقط مهرجان المسرح العربي، بل مهرجان دمشق المسرحي العربي الذي لم تكتمل فرحة المثقفين وهواة الفرجة المسرحية بعودته في عام 2004 بعد توقف دام 16 سنة، وقدمت 4 دورات منه حتى عام 2010.

وكان المهرجان كان قد توقف في عام 1988 بعد أن انطلق في دورته الأولى عام 1969 بمعدل دورة كل سنتين. يقول هشام كفارنة، مدير المسرح القومي السوري، لـ«الشرق الأوسط»: «لقد توقف مهرجان مسرح دمشق المسرحي العربي، وهو أقدم مهرجان عربي وأعرقها وبشهادة المسرحيين العرب أنه (أبو المهرجانات المسرحية العربية)!.. لقد توقف سابقا لفترة طويلة نتيجة ظروف دولية، ولكننا في الفترة ما قبل الأزمة في سنة 2004 بعثناه للحياة من جديد وقدمنا 4 دورات منه حتى عام 2010 بمشاركة فرق مسرحية عربية، وفي بداية الأزمة اضطررنا إلى التوقف بسبب صعوبة التواصل مع المسرحيين العرب».

لقد تغيرت مواعيد العروض المسرحية بعد الأزمة والحرب. تقول حلا سليمان، وهي طالبة في كلية الآداب: «كنت وقبل بدء الأزمة ألتقي مع زملائي المحبين للمسرح في مقهى الروضة القريب من مسرحي الحمراء والقباني نحتسي القهوة وننطلق لنحضر عرض مسرح الحمراء، حيث نبقى في العرض المسرحي حتى العاشرة ليلا وأغادر مع زملائي لأعود إلى منزل أسرتي في ضاحية صحنايا جنوب دمشق.. لم أستطع في البداية استيعاب موضوع انخفاض عدد العروض المسرحية واضطراري إلى العودة إلى المنزل قبل المساء، ولكن تعودت على هذا الوضع فيما بعد وصرت مع زملائي نلتقي في مقهى الروضة بعد الظهر وندقق على جدران المقهى وفي مدخله، كما هي العادة، عن إعلان لعرض مسرحي أو نشاط ثقافي، وإذا ما وجدنا ضالتنا فالعرض يبدأ في ساعة مبكرة غالبا في الرابعة أو الخامسة عصرا.

عروض المسرح الخاص والتجاري هي في معظمها تأخذ الجانب الكوميدي والأسلوب الارتجالي الناقد والساخر والتي كانت مزدهرة قبل الأزمة وعلى مدى سنوات طويلة، وخصوصا في مسارح بعض دور السينما ومنها الخيام والسفراء وراميتا وجميعها تتوضع وسط دمشق، كانت تنشط بشكل واسع في أشهر فصل الصيف، إذ تستقطب بشكل خاص زوار وسياح دمشق من القادمين من دول الخليج والبلدان العربية الأخرى، ففصل الصيف هو في العادة موسم سياحة الخليجيين لسوريا. توقفت عروض هذه المسارح هي الأخرى، كان من أشهر فرقها وفنانيها آل قنوع وأندريه سكاف وغادة بشور وغادة الشمعة والراحلين حسن دكاك وياسين بقوش وبعض فناني الكوميديا السوريين.

دمشق ومع عام 2008، عندما اختيرت عاصمة للثقافة العربية، دشنت مرحلة نشاط جديدة للمسرح السوري حين قام فنانون ومخرجون مجتهدون بمبادرات فردية لم تكن تعرفها الحياة الثقافية الدمشقية، فعملوا على استثمار الأقبية القديمة والملاجئ والمحامص التراثية والمنشآت المعمارية في بعض حارات دمشق القديمة لتقديم عروضهم المسرحية. وهذا ما قام به فعلا فنانون يعشقون المسرح ومجموعات فنية مسرحية كانت تلقى دعما ماديا ومعنويا من مؤسسات ثقافية أوروبية ومراكز ثقافية أجنبية موجودة في العاصمة السورية وأغلقت مقراتها بشكل مؤقت بعد بدء الأزمة السورية.

المخرج المسرحي السوري سامر عمران المدير السابق للمعهد العالي للفنون المسرحية، الذي يضم رصيده عددا من العروض المسرحية المهمة وكان المحفز لمحافظة دمشق للإعلان عن إعادة الروح للملاجئ القديمة المهملة في حارات دمشق القديمة واستثمارها كأمكنة لتقديم العروض المسرحية، له رأي مختلف، إذ يرى أن الأزمة والحرب زادته نشاطا وجرأة. يقول عمران لـ«الشرق الأوسط»: «لقد شكلت مع عدد من زملائي حالة جديدة للمسرح السوري لها علاقة بالحضور المسرحي والاحتراف مع الهواية، وبعد الأحداث صار هناك حالة أخلاقية واقتصادية. بالنسبة لي قدمت كمخرج 5 أعمال مسرحية، فالأزمة حفزت لدي النشاط أكثر وقد صرت أكثر جرأة، بمعنى أنني صرت معنيا ببلدنا أكثر، وكان علي أن أعمل أكثر من أي وقت آخر. أقول لك بصدق في ظل الأزمة تيسرت صناعة العرض المسرحي لي أكثر من قبل وصار لدي أمور أكثر أقولها من خلال المسرح من خلال ما أؤمن به، أي أن يكون المسرح إنسانيا ولا أن يحمل كما كبيرا من الآيديولوجيا. كنت في السابق أنتقد الأعمال المسرحية لما تحمله من آيديولوجيا نظرية وذهنية ودروس في الأخلاق فتخلى الكثير من الناس عن المسرح ولغته وقدسيته. ولذلك بالنسبة لي هناك تجربة وهناك ممثلون يدافعون عن هذه التجربة وهم موجودون ولديهم الرغبة في الاستمرار».

وعودة إلى هشام كفارنة مدير المسرح القومي السوري، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط»: «نحن مستمرون بتقديم العروض رغم الحرب وقذائف الهاون. انظر إلى نافذة مكتبي (يشير هشام بإصبع يده إلى زجاج النافذة الذي تهشم جزء منه)، منذ أيام قليلة سقطت قذيفة هاون مقابل مبنى مديرية المسارح ووصلت شظاياها لمكتبي ولكنني كنت خارج المكتب ونجوت من آثارها. ورغم الحرب والأزمة فإن المسرح القومي لم يوقف عروضه. قد تكون خفت قليلا في البداية لتعود حاليا مع تحسن الوضع الأمني في دمشق. ولكن بقي موعد هذه العروض مبكرا غالبا في الخامسة عصرا بينما كان العرض قبل الأزمة يبدأ في الثامنة مساء.. الأزمة أثرت على المسرح السوري، هذا صحيح، فقد كنا ننتج كما كبيرا من العروض، وتقلص هذا العدد نسبيا خصوصا في بداية الأزمة، فقد تخوف الناس وانكفأوا في بيوتهم. وعندما طال أمد الأزمة أراد الناس أن يعودوا إلى الحياة من جديد وكان يكفي أن تأتي الكاميرات لالتقاط صور للجمهور وهو محتشد أمام مسارحنا ليتابع عرضا ما».

دمشق عرفت المسرح منذ أواخر القرن التاسع عشر مع مؤسس ورائد المسرح السوري الراحل أبو خليل القباني (أطلق اسمه على أول مسرح كبير عام أسسته وزارة الثقافة في عام 1960 أيام الوحدة السورية المصرية تكريما له). وكان من المقرر أن ينطلق مشروع لترميم بقايا منزله المستملك لصالح وزارة السياحة في منطقة كيوان غرب دمشق في سفوح جبل قاسيون بموقع سياحي جميل في عام 2007 تقرر إطلاق مشروع الترميم. وتفاءل مثقفو دمشق ومحبو المسرح بهذا المشروع الثقافي، ولكن تأخر الوعد وجاءت الحرب والأزمة لتجمده. حاليا، وحسبما ذكرت مصادر مديرية سياحة دمشق لـ«الشرق الأوسط»، فإن مشروع ترميم بيت أبي المسرح السوري أبي خليل القباني سلم لمستثمر في يوم 12 نوفمبر الماضي على أن ينهي تنفيذ المشروع خلال سنة، أي في نوفمبر 2015. وسيعمل المتعهد على تنفيذ مشروع سياحي ثقافي فيه يتضمن صالة للنشاطات المسرحية والعروض والاحتفالات الثقافية ومتحف خاص بأبي خليل القباني وكافتيريا.

أما أول مسرح خاص فعرفته دمشق في عام 1918 وسمي مسرح زهرة دمشق في ساحة المرجة العريقة وسط العاصمة السورية وتبعه بعد سنوات قليلة تأسيس مسرح النصر في سوق التبن ومسرح القوتلي في جادة السنجقدار لتشهد في ستينات القرن الماضي تأسيس مسارح عامة كبيرة، ومنها مسرح القباني حيث استقطب عروضا لفرق مسرحية أجنبية ومحلية ومنها فرقتا الفنانين الكوميديين الراحلين عبد اللطيف فتحي ومحمود جبر، كما استقطب عروض فرق المسرح القومي الذي انطلق أواسط ستينات القرن الماضي وكان من أهم مؤسسيه الفنانون أسعد فضة والراحلون خالد تاجا وعبد الرحمن آل رشي وطلحت حمدي، ليتبعه فيما بعد تأسيس مسرح الحمراء في الصالحية وهو أهم سوق تجارية تتوسط العاصمة السورية دمشق.

 

دمشق: هشام عدرة

http://www.aawsat.com/

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The maximum upload file size: 50 ميغابايت.
You can upload: image, audio, video, document, interactive, text, archive, other.
Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق النشر والطبع محفوظة