ندوة حول مسرح الطفل في قطر

 

 

 

على هامش احتفالية جائزة الدولة لأدب الطفل باليوم العالمي للطفل الذي يصادف 20 نوفمبر من كل عام، نظمت الجائزة اليوم ندوة “مسرح الطفل في قطر”.

شارك في هذه الندوة التي أقيمت في وزارة الثقافة والفنون والتراث بالتعاون مع قسم المسرح بإدارة الثقافة والفنون بالوزارة، عدد من الكتاب والفنانين في مجال المسرح، وأدارها الفنان سعد بورشيد، رئيس قسم المسرح بوزارة الثقافة.

وفي بداية الندوة، استعرض السيد سالم ماجد، استشاري المسرح بوزارة الثقافة، تجاربه المسرحية، داعيا إلى ضرورة الوصول إلى إنتاج عمل مسرحي موجه إلى الطفل. وهو ما شدد عليه الفنان عبدالعزيز جاسم بتأكيده على أهمية دعم وزارة الثقافة للفرق المسرحية والمؤسسات الخاصة المعنية بالمسرح لإنتاج أعمالها الموجهة إلى الطفل.

وبدورها، دعت الكاتبة وداد الكواري، إلى ضرورة الاعتناء بمسرح الطفل، “فالطفل القطري بحاجة إلى مسرحيات من بيئته”.

إحياء المسرح المدرسي

أما الفنان فالح فايز فقد حذر من خطورة دخول من ليس له علاقة بأدب الطفل أو مسرح الطفل في هذا المجال، لافتا إلى أن العروض المسرحية “المعلبة” التي هي نتاج لعدم التخصص تتسبب في تجنب الجمهور الإقبال على دخول المسرح. وتشكل خطورة بالغة للأطفال والنشء.

بدوره، تناول الفنان محمد البلم أهمية المسرح التربوي والدور الذي أداه هذا اللون المسرحي، إلى أن شهد تراجعا، مطالبا كذلك بضرورة رجوع المسرح المدرسي وإحيائه من جديد.

من جانبه، تعرض الكاتب الدكتور ربيعة الكواري، إلى جيل الرواد الذين ساهموا في تأسيس حركة مسرحية قوية، إلى أن تراجعت هذه الحركة. ملقيا بالمسؤولية على الإعلام في هذا السياق، داعيا في الوقت نفسه إلى ضرورة توثيق أعمال الفنانين من جيل الرواد ، وخاصة المسرحيين.

من جانبها، أعربت الأستاذة عائشة جاسم الكواري، أمين سر جائزة الدولة لأدب الطفل، عن أملها في إعادة النهضة للحركة المسرحية مجددا، وخاصة مسرح الطفل، بعدما توقفت هذه الحركة، “ونحن من جانبنا نعتبر الطفل من أهم مجالات الجائزة”، لافتة إلى أنه أصبح لدى الجائزة كم هائل من النصوص المسرحية، يصل إلى 10 نصوص تقريبا حصلت على الجائزة على مدى الدورات الماضية لها.

وقالت إنه وفي ظل التعاون بين الجائزة وقسم المسرح بالوزارة ، فقد يتم الاقتراح بالاستفادة من النصوص المسرحية الفائزة ، معربة عن أملها في الوصول الى عرض مسرحي من هذه الأعمال خلال العام المقبل، “ليكون 20 نوفمبر العام المقبل يوما مميزا للطفل”.

يذكر أن برنامج احتفال جائزة الدولة لأدب الطفل والذي انطلق اليوم ويستمر على مدار ثلاثة أيام، يتضمن، بالإضافة إلى هذه الندوة، ورشتي عمل، الأولى تحت عنوان “مسرح الطفل” وتقدمها الدكتورة هدى بشير، والثانية بعنوان “الكتابة للطفل” وتقدمها الدكتورة امتنان الصمادي، وتستمران من 18 حتى 20 نوفمبر الجاري.

 

http://www.al-sharq.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.