أخبار عاجلة

انطلاق فعاليَّات الدَّورة الثَّانية لفُنون المسرَح بالنَّاظُور

 

 

 

انطلقت، يومه الأحد 16 نونبر الجاري، بقاعة المركب الثقافي بالناظور، فعاليات الدَّورة الثَّانية لفُنون المسرَح المنظمة من طرف جمعية أمزيان، وبدعم من مندوبية الثقافة بالناظور، وبتعاون مع جمعية أجَّاج للإبداع المسرحي، وبتنسيق مع مندوبية لوزارة الشباب والرياضة بذات المدينة، تحت شعار “اللغة والجسد في المسرح الأمازيغي”، والتي ستستمر إلى غاية 20 نوفمبر 2014.

بوستَّاتي: يجب ضمان استمرارية الدورات التكوينية في مجال المسرح 

قال عبد العالي بوستاتي، نائب رئيس جمعية أمزيان، في معرض كلمته الافتتاحية أن جل الشهادات تجمع على نجاح الدورة السابقة، وهو ما يفرض ضرورة ضمان استمراريتها لِمَا لها من أهمية في مجال الفنون المسرحية. كما أعلن في ذات الكلمة عن انطلاق فعاليات الدورة الثانية من أوراش تكوينية وندوات التي ستكون تحت إشراف مؤطرين وباحثين.

الزَّوگي: الأوراش التكوينية ستكون ذات مضمون هادف 

من جانبه، أكد الممثل عبد الواحد الزوكي، باسم جمعية أجاج للإبداع المسرحي، أن المشاركين والمشاركات في هذه الدورة التكوينية تحدوهم رغبة كبيرة للاستفادة من الأوراش الأربعة والتي ستكون ذات مضمون هادف والرامية لنشر الثقافة المسرحية في أفق تنظيم دورات مقبلة.

جنبي:الدورة التكوينية تقدم معرفة تأطير في فنون المسرح 

خالد جنبي، مؤطر ومشرف ضمن الورشات التكوينية، قال من جهته أن سيرورة هذه الدورة ستكون مهمة مؤكداً على أهمية خلق قيمة مضافة من خلال تقديم مبادئ التكوين والمعرفة في مجالات المسرح في أفق تطويرها مستقبلاً.
إلى ذلك، فمن المرتقب أن تستمر مختلف الأنشطة والندوات والعروض المسرحية المتضمنة ضمن برنامج الدورة. كما ستنقسم الورشات التكوينية إلى ورشة السينوغرافيا وستكون من تأطير ذ محمد العمالي، وورشة التشخيص من تأطير الممثل طارق الشامي وعبد الواحد الزوكي، وورشة الإخراج تحت إشراف خالد جنبي، ثم ورشة التأليف المسرحي من تأطير ذ بنعيسى المستيري.، وستعرف مشاركة العديد من المستفيدين والمستفيدات، خاصة في صفوف تلاميذ المؤسسات التعليمية والمواهب المسرحية.

 

 

 

إلياس حجلة

http://www.nadorcity.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.