«الجيل الواعي» احتفت بالمشاركين في مسرحية «مندلي»

 

أقامت فرقة الجيل الواعي حفل عشاء في منزل عرّاب الفرقة الفنان عصام الكاظمي بمناسبة فوزها في مهرجان الشباب بثلاث جوائز من بينها جائزة «أفضل عرض مسرحي متكامل»، وكان في مقدم الحضور رئيس مجلس إدارة الفرقة الدكتور حسين المسلم بالإضافة إلى فريق المسرحية وأعضاء الفرقة وحشد من الإعلاميين.


وأعرب الكاظمي عن سعادته بتواجد أعضاء الفرقة وكل من ينتمي إليها ووقف معها في هذه المناسبة، وقال: «لقد تعوّدنا أن نقيم حفلاً بعد كل مشاركة في مهرجان أو فعالية من أجل تكريم المشاركين وأعضاء الفرقة، ولكن هذه المرة اقترح الفنان عبد الله التركماني أن يسبق حفل التكريم حفل عشاء احتفاءً بالمشاركين والمحبين للفرقة تعبيراً عن الفرحة، لا سيما أن الفرقة قد حققت ثلاث جوائز في المهرجان وهي أفضل عرض متكامل وأفضل ممثل واعد وأفضل مخرج»، لافتاً إلى إقامة حفل تكريم للجميع بعد عيد الأضحى.
وأشاد الكاظمي بالتطورات الكبيرة التي شهدها مهرجان الشباب على مستويات عدة، وهو الأمر الذي انعكس على الفعاليات والمشاركين وجعل هناك منافسة فنية رائعة كان وقودها الشباب، وأبدى إعجابه بتطبيق شعار المهرجان وطباعة نصوص العروض المشاركة وتوزيعها على الجمهور.
وفي ما يتعلق بعلاقة «الجيل الواعي» بالفرق الأهلية المسرحية والمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب، أوضح الكاظمي أن «علاقة الجيل الواعي مع غالبية الفرق الأهلية متميّزة، وهناك ودّ ومحبة وتعاون ولا يوجد أبداً خلاف جوهري أو حقيقي لأن الجميع تهمّه حال المسرح وتطوره».
وأضاف: «كذلك الحال مع أمين عام المجلس الوطني المهندس على اليوحة الذي يقدّر الجميع ويستمع ويدعم كل من يعمل في المسرح، لكن علاقتنا مع إدارة المسرح بالمجلس الوطني ليست على ما يرام من دون أن نعرف الأسباب، فقد تفاجأنا بإقامة قرعة مهرجان الكويت المسرحي من دون مشاركة الفرق المسرحية الخاصة، ولم تشارك سوى الفرق الأهلية وفرقة المعهد العالي للفنون المسرحية ومسرح الشباب وفرقة الجامعة وكلما استفسرنا من أحد قال إن إدارة المسرح لا توجّه الدعوة إلى الفرقة المسرحية، مشدداً على أن لائحة المهرجان تنصّ على مشاركة الفرق الخاصة وكل من ينتمي إلى المسرح».
وقال: «إذا كانت إدارة المسرح ترغب في مشاركة ثمانية عروض فقط، كان عليها أن تشكّل لجنة مشاهدة لاختيار أفضل العروض ولا تقصي أحداً بهذه الطريقة»، متمنياً أن تصحح الأوضاع لمصلحة المسرح في الكويت.

http://www.alraimedia.com

كتب مفرح حجاب

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.