8 عروض تتبارى على جوائز مهرجان أصيلة الدولي لمسرح الطفل

 

 

 

أطفأ مهرجان «أصيلة الدولي لمسرح الطفل»، الذي دأبت على تنظيمه جمعية اللقاء المسرحي المغربية كل سنة، نهاية الأسبوع الماضي شمعته الحادية عشرة.

وكان لجمهور المهرجان في افتتاح هذه الدورة موعد مع فرقة جمعية الأصيل المغربية، التي دشنت العروض المشاركة بمسرحية «جمهورية الأطفال» التي تحكي عن مجموعة من الأطفال غادروا بيوت أهاليهم في الليل بحثا عن مساحة من الحرية، تعيش كل شخصية مشكلة خاصة، وتحاول المجموعة أن تجد حلا جماعيا من خلال جمهورية الأطفال والاستقلال عن الآباء لكن تكتشف هذه الشخصيات أن هذا الحل ليس ناجعا وأنهم دون آبائهم لن يستطيعوا تحمل مشاق الحياة، فيقررون العودة إلى حضن الأسرة، المسرحية من تأليف عبد الصمد مرون وإخراج محمد الحبيب الطليكي.

وتمكنت فرقة «ظفار» المسرحية لسلطنة عمان من شد انتباه جمهور غفير من الأطفال خلال عرضها في اليوم الثاني من المهرجان لمسرحية تحمل عنوان «مملكة الأشرار» وهي تتحدث عن أضرار التلوث وتأثيره على طبقة الأوزون وما ينتج عن ذلك من إشعاعات وتغير لمناخ الأرض، ومن خلال قصة طفل يقوم برمي المخلفات في الأماكن الطبيعية والأنهار الذي يحاول صديقه أن يوضح له أخطار التلوث وما يقوم به من سلبيات، يسافر الطفل في أحلامه إلى عالم طبقة الأوزون، حيث يكتشف وجود أشرار يهددون الأرض ويحاولون تلويثها والتأثير على الطبيعة وهو ما يتسبب في اتساع الفتحة التي على طبقة الأوزون. المسرحية من تأليف وإخراج محمد المهندس.

وتخلل حفل الافتتاح الذي تليت فيه الكلمات الرسمية للجهات المنظمة للمهرجان والمساهمة فيه، رقصات فنية لأطفال فرقة «تاء التأنيث» التابعة لجمعية اللقاء المسرحي، تغنت فيها بالشعر بجميع اللغات، الغاية منها حسب المنظمين تحبيب الشعر للأطفال.

وتستمر الفعاليات إلى غاية يوم غد الأربعاء، التي يحتضن كل فقراتها مركز الحسن الثاني للملتقيات الدولية بمدينة أصيلة، حيث يجري توزيع الجوائز على العروض المسرحية الفائزة في معارض «القرية المهرجانية» التي تشارك فيها الجمعيات المحلية والجهوية، كما تقام ورشات تكوينية في فن المسرح في مختلف أحياء المدينة يستفيد منها، بالإضافة إلى عشاق المسرح، تلاميذ المؤسسات التعليمية بالمنطقة..

وتتبارى على جوائز المهرجان الذي تترأس لجنة تحكيمه الكاتبة والشاعرة المغربية إكرام عبدي وتضم كلا من أكرم يوسف من سوريا والبلجيكي آلان ديفال والهولندية جوكيير البيرز إضافة إلى محمد عنان من المغرب، ثمانية عروض مسرحية من المغرب وفرنسا وسلطنة عمان والجزائر، وهي مسرحية «جمهورية الأطفال» لجمعية الأصيل للثقافة والفنون من أصيلة، مسرحية «مملكة الأشرار» لفرقة ظفار المسرحية من سلطنة ومسرحية «حكاية في حكاية» لفرقة تعاونية فن المسرح من الجزائر ومسرحية «لي كيد جو لو سونج» (الأطفال يلعبون الحلم) لفرقة مسرح الأندلس من فرنسا، وفرقة محترف الطريقة وجمعية القنطرة من طنجة بمسرحية «نحن البراعم»، ومسرحية «مدينة السعادة» لفرقة التأسيس من تازة، ومسرحية «ساكري سيلانس» (السكوت المقدس) لفرقة «طروب أون بول» من فرنسا، ومسرحية «مدرسة الثعلب» لـ(محترف القرويين سينمسرح) من فاس.

ويقام على هامش المهرجان معرض بساحة عبد الله كنون للعرائس والدمى والشخصيات الكرتونية المحببة لدى الأطفال والمنتجات التقليدية من شمال المغرب.

 

أصيلة: إبراهيم بنادي

http://classic.aawsat.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *