أخبار عاجلة

الورش التدريبية ترفد الحركة المسرحية بمواهب إبداعية

 

 

 

اختتم المركز الشبابي للفنون المسرحية مساء أمس الأول ورشة الكتابة المسرحية والتي استمرت على مدار أسبوعين، وقدمها الكاتب المسرحي السوداني مصطفى أحمد خليفة.

وناقشت الورشة تاريخ المسرح ونشأته وبذوره، مروراً على الحقب المسرحية في تاريخ الإنسان، وقواعد الكتابة المسرحية، ونظرياتها، ومذاهبها، وتياراتها وأساليبها، مع تطبيق كل ذلك بطريقة عملية في هيئة مشروعات صغيرة قام بإبداعها المتدربون.

تطوير المواهب

وشهد حفل الختام تكريم منتسبين ومنتسبات الدورة، كما أكد عدد من الفنانين المشاركين على أهمية مثل هذه الدورات في صقل المواهب ورفد الحركة المسرحية بها، حيث أكد الفنان محمد البلم رئيس مجلس إدارة المركز الشبابي للفنون المسرحية أن دور المركز هو تطوير المواهب الإبداعية في مجال المسرح بما يشتمل كافة عناصره، لافتاً إلى أنه لا يعمل فقط على صقل الممثل الشاب، ولكن يمتد دوره لكل هواة المسرح بجميع أشكاله وعناصره، وقال: إن مثل هذه الدورات تمدنا بمواهب شبابية تكون قادرة على التميز في تخصصها، مضيفاً أن ورشة الكتابة المسرحية التي أقيمت على مدار أسبوعين استطاعت أن تجمع بين صقل الكاتب المسرحي وتنمية موهبته، وإلمام الممثلين والمخرجين أو القائمين عموماً على العمل المسرحي أياً كان تخصصهم على عنصر هام من عناصر العرض وهو الكتابة، وهو ما يفيد المتدرب بكل تأكيد في مجاله، حتى وإن لم يحترف الكتابة أو يمارسها.

وأكد البلم لـالراية أنه في الوقت الذي حرص فيه بعض من الوجوه الفنية المعروفة بالوسط مثل الفنان فهد الباكر، أوالفنان علي الشرشني أو غيرهم إلا أن عددًا من الشباب المبتدئ في فن المسرح حرص على المشاركة أيضًا، وأكد على أنه منذ البدايات الأولى للورشة بدأ يظهر عدد من العناصر المبشرة، والذين ننتظر أن يكون لهم دور هام في الحركة المسرحية، منوهاً أن هذه الورشة تأتي في إطار سلسلة البرامج والورشات التي يقيمها المركز الشبابي للفنون المسرحية خلال الموسم الصيفي، والتي تهدف إلى تنمية المهارات المسرحية والدرامية لمنتسبي المركز والمهتمين بهذا المجال، مشيرًا إلى أن المركز يفتح أبوابه للجميع لحضور فعالياته وورشه التدريبية التي تقام باستمرار على مدار العام.

مستقبل واعد

من جهته أكد الكاتب مصطفى أحمد الذي قام بتدريب الشباب على الكتابة المسرحية خلال الورشة، أكد أنه راض تماماً عن النتيجة التي وصل إليها الشباب في النهاية، مشيراً إلى أن مقصده كان إفادة من ينوي احتراف الكتابة، أو يمارس اللعبة المسرحية كممثل أو مخرج وهو ما يوجب عليه التعامل عن قرب مع النص المسرحي، وعبر عن سعادته بالاهتمام الكبير الذي لقيه من جانب المتدربين بما يبشر بمستقبل واعد لهم في مجال الكتابة، خاصة في ظل الحريات الكبيرة التي باتت تشهدها قطر، بما يشجع على إبداع أعمال فنية هامة تناقش مشكلات المجتمع، وهو أحد الأدوار الهامة المناط بها فن المسرح، وتمنى مصطفى أحمد لمنتسبي الورشة تطبيق ما تعلموه بشكل عملي على الساحة المسرحية وتحقيق النجاح.

فك الشفرات

إلى ذلك عبر الفنان فهد الباكر عبر عن سعادته بالإضافة الهامة التي أضافها الفنان مصطفى أحمد للشباب المنتسبين للورشة، مؤكداً على أهمية هذا العنصر من عناصر العرض المسرحي وهو “الكتابة المسرحية” وأكد الباكر على أن حضور مثل هذه الورش لا يقتضي من الممثلين أو المخرجين ترك عملهم والتوجه إلى ميدان الكتابة، لكنه فقط يصنع منهم قادرين على فك شفرات النص المسرحي وترجمته بعملهم من خلال أي عنصر من عناصر اللعبة المسرحية، منوهاً أن الممثل الذي لا يمتلك كل الأدوات والتي تأتي في مقدمتها فهم النص لا يملك القدرة على ترجمته أو الولوج به إلى المتلقي، خاصة أن التمثيل أو السينوغرافيا أو الإخراج أو غيرها من عناصر العرض المسرحي، تحتاج لفك رموز النص، خاصة أن التأليف هو المستند الأساسي الذي يعتمد عليه الفنان المسرحي ويجب أن يكون فهمه جيداً مقدمة للحصول على جواز مبدع مسرحي أياً كان تخصصه في مجال المسرح.

وأشاد الباكر بالدور الكبير الذي يلعبه المركز الشبابي للفنون المسرحية مؤكداً أن الفنان محمد البلم رئيس مجلس إدارة المركز لم يدخر جهداً للقيام بمحاولات جادة في تنويع الدورات والورشات من نابع إدراكه لضرورة أن يكون المسرحي ملما بكل عناصر العمل.

ولفت الباكر إلى النص المسرحي الجديد الذي يحمل عنوان “موت مؤلف” أبدعه فريق عمل ورشة الكتابة المسرحية التي أقيمت منذ ما يقارب أسبوعين وأنهت أعمالها أمس الأول، موضحاً أنه قام بصياغة النص بعد تطوير الفكرة خلال جلسات عمل الورشة التي تضمنت العديد من العناصر الشابة الجديدة والقليل ممن هم موجودون من الأساس على ساحة الحركة المسرحية.

تكريم المنتسبين

ثم قام الفنان محمد البلم بتكريم منتسبين ومنتسبات الورشة وقاموا بالتقاط الصور التذكارية بعد تقديم عرضهم المتميز “يوميات ورشة” الذي نال تصفيقا حادا من الحضور.

جدير بالذكر أن هذه الورشة جاءت في إطار سلسلة البرامج والورشات التي يقيمها المركز الشبابي للفنون المسرحية خلال الموسم الصيفي، والتي تهدف إلى تنمية المهارات المسرحية والدرامية لمنتسبي المركز والمهتمين بهذا المجال، حيث يفتح المركز أبوابه للجميع لحضور فعالياته وورشه التدريبية التي تقام باستمرار على مدار العام.

 

أشرف مصطفى:

http://raya.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.