«ماكبث» و«الخازوق» ضحيتا «أيام الشباب»

 

 

 

ربما هي المرة الأولى في تاريخ مهرجانات المسرح في الكويت التي تستبعد لجنة التحكيم عرضين من المنافسة على الجوائز، مع أن اللجنة الفنية أجازت عرضهما، لكن هذا ما حدث بالفعل في الدورة العاشرة من مهرجان أيام المسرح للشباب الذي انتهت فعالياته قبل أيام بحصول فرقة مسرح الخليج العربي على معظم الجوائز.

اللجنة الفنية التي ترأسها الفنان أحمد الشطي كشفت قبل بدء المهرجان عن الأعمال التي أجازتها، ومن بينها عرضا «ماكبث» للمخرج عبدالله التركماني لفرقة الجيل الواعي، و«خازوق على الحفلة» لفرقة المسرح الشعبي التي أعدها وأخرجها أحمد العوضي عن نص «حفلة على الخازوق» للكاتب محفوظ عبدالرحمن، وبالفعل تم عرض العملين خلال أيام المهرجان، وفي يوم الختام اكتشف الجميع أن لجنة التحكيم التي ترأسها الفنان محمد المنصور قد استبعدت العملين من الجوائز، على الرغم من أنهما يستحقان أكثر من جائزة.

 

استبعاد «الخازوق»

يتردد أن سبب استبعاد «خازوق على الحفلة» جاء نتيجة ما رأته لجنة التحكيم من أن شخصية رجل الدين التي أداها الفنان خالد السيجاري فيها إساءة للدين، ولكن كل من تابع العرض رأى أن الشخصية تكشف المتلاعبين بالدين ولا تسيء من بعيد أو قريب إلى الدين، وللعلم فالمسرحية سبق أن قدمتها فرقة مسرح الخليج العربي في ثمانينات القرن الماضي، وأخرجها الفنان صقر الرشود، وحملت الكثير من النقد، لكن الرقابة آنذاك لم تمنع عرضها، وقد عرضها تلفزيون الكويت أكثر من مرة، والغريب أن محمد المنصور قد جسد إحدى الشخصيات فيها، امر غريب ومحير من لجنة التحكيم التي تضم كفاءات محلية مشهود لها.

 

حكاية «ماكبث»

الضحية الثانية في مهرجان أيام المسرح للشباب كان عرض مسرحية «ماكبث» التي أخرجها الفنان عبدالله التركماني، وكانت مرشحة لعدد من الجوائز، حيث أشاد كل من شاهدها بمستواها الرائع، هذه المسرحية شاهدتها اللجنة الفنية وطلبت بعض التعديلات عليها، لكن لجنة التحكيم استبعدتها.

الجدير بالذكر أنه سبق عرض المسرحية قبل عدة اسابيع وربما هذا الأمر كان سببا في استبعادها من التنافس، لكن لماذا تم إدراجها ضمن المسابقة الرسمية من الأساس، وهل تتحمل اللجنة الفنية الخطأ ام أن هناك أمرا ما وراء الاستبعاد.

مهما يكن، فإن عرضي فرقة المسرح الشعبي «خازوق على الحفلة» والجيل الواعي «ماكبث» هما ضحية عدم وضوح الرؤية بين اللجنة الفنية ولجنة التحكيم، وهو أمر يتطلب أن تضع الهيئة العامة للشباب والرياضة النقاط على الحروف وتوضح الحقائق بشفافية.

 

 

عبدالمحسن الشمري

http://www.alqabas.com.kw/

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.