أخبار عاجلة

عمو فؤاد.. الأستاذ.. عاشق المسرح في كلمتين وبس

 

 

 

الأستاذ حسب ما أطلق عليه زملائه، هو شنبو في المصيدة وفيفا زلاطا.. وهو الزوج المغلوب علي أمره محمووود في ساعة لقلبك،   وهوالبغبغان في عيد ميلاد أبو الفصاد.وهو أحد كبار الفنانين في المسرح والسينما والتليفزيون والإذاعة، كان له برنامج إذاعي اجتماعي يومي يبث بإذاعة البرنامج العام اسمه ‘كلمتين وبس’، قدم أعمال كثيرة للأطفال كان أشهرها فوازير ‘عمو فؤاد’، غني للأطفال أغنيات كثيرة منها ‘هنوا أبو الفصاد، وحكاية الغوريلا بيلا ورايح أجيب الديب من ديله’ اللاتي لايزال الأطفال والكبار يرددونها.
اسمه كاملاً فؤاد زكي المهندس، من مواليد حي العباسية بالقاهرة في 6 سبتمبر عام 1924م، ثالث أبناء أبيه بعد أختين هما صفية ودرية وله شقيق رابع اسمه سامي. تعلم بمدارس العزب التركية، التي كونت شخصيته الصلبة، كان منزله قلعة للحفاظ علي اللغة العربية التي أتقنها من خلال أبيه زكي المهندس عالم اللغة، والذي كان صاحب الفضل الأول في تنمية مواهبه الفنية وورث عنه خفة الدم وسرعة البديهة الذي ميزه في مشواره الفني. كان انضمامه لفرقة ساعة لقلبك منذ تأسيسها في مطلع الخمسينات، بدايته مع التمثيل.
فاق حبه للمسرح معشوقه الأول جذابية السينما، لدرجه أنه كان يقدم مسرحية ‘أنها حقا عائلة محترمة’ وهو مصاب بجلطة في القلب، وأكد له الأطباء أنه شفي منها من خلال عمله علي خشبة المسرح.
رأي ‘المهندس أن الفن له رسالة سامية لخدمة المجتمع ولأنه يحب الأطفال فقد كان يبحث عن عمل يلتقي فيه بالأطفال وقد حالفه التوفيق في تقديم الفوازير التي تابعها كل الأطفال في مصر والعالم العربي.
غادر عمو فؤاد عالمنا في 16 سبتمبر 2006 عن عمر يناهز 82 عاما، بعد رحيل رفيق عمره عبد المنعم مدبولي بشهر واحد فقط.

 

جيهان سعفان

http://www.elaosboa.com/

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.