«أيام المسرح للشباب 10»… حانت ساعة الصفر

 

 

 

على وقع لوحة وطنية امتزجت بالحب والوفاء لقائد العمل الانساني سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح، انطلقت مساء اول من الأمس فعاليات مهرجان «أيام المسرح للشباب» بدورته العاشرة على خشبة مسرح «الدسمة» تحت شعار «العرض المسرحي بين إعادة تدوير المستهلكات واقتصاديات الانتاج»، والذي سيستمر حتى الـ 24 من الشهر الجاري برعاية وحضور كلٍ من وزير الاعلام وزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان الحمود السالم الصباح، ورئيس مجلس الادارة المدير العام للهيئة العامة للشباب والرياضة الشيخ أحمد منصور الأحمد الصباح، ومدير المهرجان المخرج عبدالله عبدالرسول، هذا بالاضافة للموسيقار غنّام الديكان.

قبل الدخول إلى قاعة «الدسمة»، قام الشيخ سلمان الحمود إلى جانب الشيخ أحمد منصور بافتتاح المعرض الفني الذي أقيم على هامش المهرجان في بهو المسرح، تضمن عدداً من اللوحات والمعروضات تعتبر إحدى بصمات الشباب المسرحي طوال مسيرة المهرجان منذ انطلاقة دورته الأولى.

ليعقب ذلك مراسم الانطلاق الرسمي للمهرجان من فوق خشبة مسرح «الدسمة» الذي قدّمه كل من حسن البحراني ونوف السلطان اللذين لم يكونا موفّقين أبداً في هذه الخطوة وخصوصاً السلطان التي تعتبر أولى تجاربها في التقديم، حيث تمّ تقديم لوحة وطنية بعنوان «رمز الانسانية» تأليف فاطمة العامر تصدى لها المخرج نصّار النصّار باشراف عام عبدالله البدر، وشارك فيها الفنان محمد الحملي، إلى جانب أعضاء فرقة «ستايلس» بالاضافة لمجموعة من أعضاء مسرح «مراكز الشباب»، وتخللها تقديم أغنية بعنوان «أميرنا غالي» كلمات وألحان نصّار النصّار ومن غناء الفنان أحمد القطّان إلى جانب الفنانة آلاء الهندي، فكانت لمسة وفاء ومحبة من الشباب المسرحي لقائد الإنسانية حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه.

و فور انتهاء اللوحة الوطنية، تم عرض فيلم قصير عن العروض المسرحية السبع المشاركة في المسابقة الرسمية تمثّلت بالتالي «مخلصوص» لفرقة المسرح الجامعي، «همهمات» لفرقة مسرح مراكز الشباب في الهيئة العامة للشباب والرياضة، «مكبث» لفرقة الجيل الواعي، «شارع أوتوقراطيا» لفرقة مسرح الخليج العربي، «شارع 6» لفرقة المسرح العربي، «الرمق الأخير» لفرقة كلاسيكال المسرحية، «خازوق على الحفلة» لفرقة المسرح الشعبي.

هذا بالاضافة إلى مسرحية «الضربة القاضية» تأليف فلول الفيلكاوي واخراج هاني النصّار لفرفة «تياترو»، والتي سيتم تقديمها كعرض مواز في الـ22 الثاني والعشرين من الشهر الجاري على خشبة مسرح «الدسمة».

بعدها قرأ نائب المدير العام لشؤون الشباب في الهيئة العامة للشباب والرياضة حمود فليطح كلمة بمناسبة تسمية حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى «قائداً إنسانياً» تكريماً لسموه من قبل الأمم المتحدة. ليتم عرض «ريبورتاج» عاد بالحضور للدورة الاولى من المهرجان، مستعرضاً بصمات من المسيرة المسرحية الطويلة في الدورات التسع الماضية، والتي شهدت نهوضا وحراكا مسرحيا شبابيا متميزا على كافة الأصعدة الفنية.

ثم اعتلى مدير المهرجان المخرج عبدالله عبدالرسول ملقياً كلمته التي أشار فيها لتزامن انطلاق المهرجان مع احتفال العالم بالمكانة الكبيرة الـتي نالها سيدي حضرة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير البلاد المفدى حفظه الله ورعاه قائداً للعمل الإنساني.

وتابع بالقول بأنّ « هذه الدورة تتزامن مع مرور عشرة أعوام على تأسيس مهرجان أيام المسرح للشباب، الذي حقق الانجازات الشبابية المسرحية الكبيرة، لذلك لزاماً علينا رعاية المواهب المسرحية في شتى مجالات علوم المسرح المختلفة، كما أن المهرجان أصبح واقعاً مهماً في مسيرة المسرح الشبابي على المستوى المحلي والخليجي والعربي، وأصبح حدثاً فنياً ثقافياً شبابياً سنوياً يحقق الأهداف التي سعت إليها الهيئة العامة للشباب والرياضة من إقامة هذا المهرجان، وفي هذه المناسبة نستذكر الإبداعات والجهود والانجازات التي حققها الشباب المسرحي خلال الدورات السابقة، حيث كانت للجهود الشبابية المسرحية الأثر المهم في استمرار نجاحات وانجازات مهرجان أيام المسرح للشباب».

و فور ختام كلمته اعتلى خشبة المسرح كل من الشيخ سلمان الحمود والشيخ أحمد منصور وحمود فليطح، حيث تم تكريم نخبة من الفنانين والشخصيات الأكاديمية المسرحية هم الفنان سليمان الياسين، الفنانة أسمهان توفيق، عميد المعهد العالي للفنون المسرحية السابق الدكتور فهد السليم، المخرجة نجاة حسين، الدكتور عنبر وليد، أستاذ الديكور في المعهد العالي للفنون المسرحية الدكتور يوسف الصفران، الفنانة زهرة الخرجي، الفنانة أحلام حسن.

كذلك جرى تكريم اللجنة الفنية في المهرجان، التي ضمّت كلاً من رئيس اللجنة المخرج فيصل العميري، وعضوية الدكتور علي حيدر، مهندسة الديكور والأزياء فاطمة القامس، الأستاذ بدر المهنا، المخرج أحمد الشطي، كما تم تكريم أعضاء لجنة التحكيم برئاسة الفنان القدير محمد المنصور، وعضوية كل من الدكتورة نرمين الحوطي، المخرج عبدالعزيز صفر، الدكتورة سكينة مراد، الدكتور عبدالله العابر، الفنان خالد البريكي، الأستاذ محمد الرباح.

وفي الختام تم تقديم عرض موسيقي تناول الواقع المسرحي تأليف وإخراج نصّار النصار ومن وتوزيع فرقة «ستايلس»، ليعقبه عرض مسرحي بعنوان «التجربة» تأليف أحمد عزت وإخراج علي البلوشي، شارك فيه يوسف البغلي، زينب خان، نصار النصار، عبدالله الحمود.

 

| كتب علاء محمود |

 

http://www.alraimedia.com/



عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.