أخبار عاجلة

نتائج المهرجان الوطني للمسرح المحترف تخيب الآمال

 

بعض الفرق لم تتقيد بالقانون الداخلي للمنافسة واستخدمت الخدع

جاءت نتائج الدورة التاسعة للمهرجان الوطني للمسرح المحترف مخيبة للآمال سواء بالنسبة للفرق المشاركة أو للقائمين على التظاهرة المسرحية التي أسدل الستار على فعالياتها سهرة أول أمس بالمسرح الوطني “محي الدين باشطرزي”، وذلك بالنظر إلى قرارات لجنة التحكيم التي اختارت منح جوائزها بكثير من التحفظ وتولد قناعات متناقضة ومتباينة لديها تراوحت بين الرفض الكلي والمطلق والقبول، حيث لاحظت أن الأعمال التي شاركت في المنافسة الرسمية لم ترق إلى المطلوب والمنتظر من مسارح توفرت لديها جميع الإمكانيات سواء كانت مادية أو معنوية.  وسجلت لجنة التحكيم في هذا السياق طغيان الخدع التقنية على حساب تقنيات المسرح المتعارف عليها وهي التمثيل والإخراج. كما رأت اللجنة المكونة من الممثلة مليكة بلباي والمخرجة آمال منغاد والممثلان عبد الحميد رماس وكمال يعيش والكاتب بن خلاف عبد المالك، وبرئاسة المدير الأسبق للمسرح الوطني سعيد بن سلمى، أن المحاولات المسرحية  لا ترقى إلى مستوى المسرح الجزائري الذي كان له صيت في منطقة المغرب العربي وكل هذه الملاحظات زادت من صعوبة عمل اللجنة؛ فخلصت في النهاية  إلى تطبيق مجموعة من التوصيات تتمثل في ضرورة المحافظة  على تنظيم مهرجانات جهوية تصفوية، وعلى المسارح المشاركة احترام القانون الداخلي للمنافسة على أن يكون الإنتاج جديدا، حيث أن نصف الأعمال المشاركة في الدورة وفق توصيات لجنة التحكيم؛ تقل مدتها عن 70 دقيقة، خلافا للقانون الداخلي الذي يلزم الفرق بـ70 دقيقة كاملة. كما أوصت اللجنة الفرق المسرحية  بالتخلي عن الخدع والاستعمال المفرط للكوريغرافيا.

من ناحية أخرى، وبسبب ملاحظات لجنة تحكيم المهرجان، حجبت الجائزة الكبرى لأحسن عرض متكامل وعادت جائزة أحسن إخراج لحسان بوبريوة عن مسرحية “المذبحة” للمسرح الجهوي سكيكدة، أما جائزة أحسن نص مسرحي فمنحت لسفيان عطية بينما منحت جائزة أحسن أداء نسائي واعد لبلحسن أمينة عن مسرحية “نورا الصبار” للمسرح الجهوي لوهران، وأحسن أداء رجالي واعد لناموس علي عن مسرحية “المذبحة” للمسرح الجهوي لسكيكدة.  كما عادت جائزة أحسن دور نسائي ثانوي لنوراة براح عن مسرحية “الكلمة الثالثة” للمسرح الجهوي لقالمة، فيما توجت   الممثلة المسرحية عديلة سوالم بجائزة أحسن أداء نسائي رئيسي  عن دورها في مسرحية “الكلمة الثالثة” للمسرح الجهوي لقالمة، بينما افتك سمير أوجيت جائزة أحسن أداء رجالي رئيسي عن دوره في العرض مسرحي “ليلة غضب” للمسرح الجهوي لباتنة، بينما عادت جائزة أحسن أداء رجالي ثانوي لهشام  قرقاح عن دوره في مسرحية “في انتظار المحاكمة” للمسرح الجهوي لعنابة. كما اختارت لجنة تحكيم المهرجان أن تمنح جائزتها  للسينوغرافي رياض بروال عن مسرحية “غضب الآلهة” للمسرح الجهوي لباتنة وأحسن إبداع موسيقي لحسان لعمامرة عن مسرحية “الأجداد يزدادون شراسة” للمسرح الجهوي سيدي بلعباس وأحسن “سينوغرافيا” لعبد الرحمن زعبوبي عن مسرحية “ليلة غضب الآلهة”  للمسرح الجهوي لباتنة.

http://www.elbilad.net/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.