افتتاح مهرجان مسرح الطفل الحادي عشر اليوم

 

 

 

مسرح الطفل له طابعه الخاص، بحكم الهدف الأساسي منه، ونوعية جمهوره المستهدف، الأمر الذي يرتب على القائمين على هذا المسرح البحث عن آليات تقديم الخطاب المسرحي للطفل، المستندة أصلا إلى المسرح الحقيقي، وعناصر لغته المتعارف عليها، بالاشتغال على كل التفاصيل بدءا من النص، والرؤية، والأداء، وعناصر العرض المكملة مع التركيز على الجانب البصري، وان تكون المفردات سهلة ومفهومة للطفل، فيها التشويق والمعرفة والبهجة.

وبادرت وزارة الثقافة منذ بداية التسعينيات، بإقامة مهرجان مسرح الطفل، وإن تعثر في بعض السنوات، إلا انه عاد من جديد، وذلك إيمانا بالمسؤولية تجاه الطفل، وبالمسرح كواحد من روافد المعرفة.

خمسة عروض تنطلق اليوم في المركز الثقافي الملكي، تقدم مواضيع متنوعة لها علاقة بالطفل من حيث العمر، والمعرفة تم اختيارها من بين عروض كثيرة، كونها الأكثر نضجا من حيث إمكان تنفيذ نصوصها على المسرح، بحيث تحقق للطفل المتعة والفائدة والارتقاء بالذائقة الفنية.

ويقام المهرجان الحادي عشر في إطار التعاون بين وزارة الثقافة /مديرية الفنون والمسرح، ونقابة الفنانين الأردنيين، حيث يرأس أمين عام وزارة الثقافة “مأمون التلهوني” اللجنة العليا التي تضم في عضويتها كلا من “محمد أبو سماقه” و”ساري الأسعد” و ” محمد الضمور” (مدير المهرجان)” ود. مخلد الزيودي” و “د.فراس الريموني” ونبيل نجم” و” سميرة خوري” و “مالك ماضي” إضافة إلى اللجان المساندة والمتخصصة في المجالات المختلفة لتسيير أمور المهرجان.

وسيكون الافتتاح مع مسرحية “كوكب الحياة ” تأليف “احمد أبو سويلم” و أخراج “وصفي الطويل” وتمثيل “محمد سميرات” و ماهر دحيدل” و “منذر خليل” و”ياسمين الدلو” و “شهد الرواس” وهي تتناول موضوع التلوث بمعناه المادي والمعنوي، وفيها إسقاطات على الواقع الحالي للأرض والتلوث الذي يقوم فيه البشر بتدمير كوكبنا، كل ذلك برؤية إخراجية ناضجة، تخاطب عقل ووجدان الطفل وبتوظيف أزياء وإكسسوارات ومؤثرات تتفهم حاجات الطفل.

وهناك مسرحية “الساحرة صانعة الأقنعة” من تأليف وإخراج ” فاديا أبو غوش” وتمثيل “نهى سماره” و “بلال الرنتيسي” و ” آيات مرعي”، ثم مسرحية ” سلطانة في كوكب الأحلام” من تأليف واخراج “خالد المسلماني” وتمثيل ” آمال العزب” و ” المثنى القواسمه” و” خالد المسلماني” ونهى سماره” و “عمران العنوز” و” رناد ثلجي” و ” منصور الزيود”.

ومن ثم مسرحية “الفتى والصورة” من تأليف”عمار سيف عبد القادر” وإخراج ” محمد الطاهات”، والختام مع مسرحية ” شروق الأمل” من تاليف “امل المشايخ” واخراج “سمير الخوالدة” وتمثيل” بتول الضمور” و “حنين العوالي” “وحنين خوري” و”وعد حسون” و”سلمى المجالي” و “رهف العجارمة”.

وتضم لجنة التحكيم كلا من ” لينا التل” و ” د. محمد الشرع” و “د. صبحي الشرقاوي” و د.فادي سكيكر”و”عاكف نجم”، ستوزع الجوائز على الفائزين حيث تم التوسع في هذه الدورة بعدد الجوائز التي شارك بها القطاع الخاص مثل ” مؤسسة عبد الحميد شومان” و “مؤسسة الحجاوي للإنتاج الفني” و “مؤسسة المسرح الحر” حيث هناك جائزة الإخراج والتأليف وأفضل ممثل وممثلة دور أول ،وثاني، وأفضل ممثل طفل وطفلة دور أول وثاني، وأفضل موسيقى وديكور وأزياء ومكياج وإضاءة.

مدير المهرجان ” محمد الضمور” أكدّ مجانية العروض، وستكون هناك عروض للمحافظات خارج عمّــان، مع الاتصال مع مراكز الأيتام والجمعيات المتخصصة بالأطفال والمدارس وستكون العروض في مسارح المركز الثقافي الملكي، وهناك ندوات تقويميه، سيتم التعقيب من خلالها على المسرحيات المشاركة من قبل أعضاء اللجنة الثقافية إضافة إلى نشرة المهرجان.

 

 

http://alarabalyawm.net/

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.