“ليلة غضب” تمنح الممثل الأولوية في مهرجان المسرح المحترف

 

 

 

تمكن ممثلو عرض “ليلة غضب”( الاحد) من احتلال ركح مسرح محي الدين بشطارزي بتفجير قدراتهم الأدائية في  مسرحية تجريبية للمخرج جمال مرير راهنت على الممثل للتنافس على جوائز الطبعة 9 للمهرجان الوطني للمسرح   المحترف.

واستطاع الممثلون أن يترجموا رؤية المخرج لنص الكاتب المسرحي محمد بورحلة،حيث بني العرض كاملا على أجساد الممثلين، في مسرح خاو من أي ديكور أوجسم دخيل أواثاث، لدرجة أن الممثلين هم الذي يؤدون كل الوظائف بما فيها مقعد وسرير الكاهن.
ونجح الراقصون في مجاراة كفاءة الممثلين،عبر الكوريغرافيا حيث لم تكن لوحاتالرقص عشوائية أو مقحمة، واقتربوا من التعبير بحركاتهم عن عذابات الإنسان وحتى في جلدهم للمعذبين بفنية عالية.
واعتبر المخرج جمال مرير أن “ليلة غضب” هي “اعتراف للمثل الذي يبقى العنصرالأساسي للعرض المسرحي” وهو ما قام به من خلال العرض الذي اعتمد 12 ممثلا تمكن من تسيير حركاتهم على الخشبة.
وتنتمي مسرحية “ليلة غضب” إلى المسرح التجريبي وتعتبر أول عمل تجريبي ضمن المنافسة حيث رفعت سقف المنافسة باحتفائها بالممثل وتقديمها لعمل مفاجئ للمتلقين ولمسار العروض لحد الآن.
وتحكي المسرحية وضع أربعة أشقاء يجدون أنفسهم في زنزانة ليقدم أحدهم قربانا للآلهة اين يجد الاخوة أنفسهم مطالبيين باختيار أحدهم قبل أن يتدخل الكاهن الأعظم الذي يمارس طقوس الولاء للآلهة ويحقق أوامرها.  
ويتطور آداء الممثلين تدريجيا من بشر يقعون في ورطة إلى حالة من القبول لصفة حيوانية، حيث يتحولون إلى كلاب في رمز إلى القهر الذي يعيشه الرعية في حكم وهمي مبني على تعاليم الآلهة التي يعرفها الكاهن الأعظم وحده.
ويبرز الممثل سمير أوجيت (أحد الاخوة الأربعة) في تأدية دور مميز، حيث كان موزعا على المسرح من خلال تقاسمه الحوار مع مختلف الممثلين، وكان صوت العقل ضمن الوهم الذي يسوقه “الكاهن الأعظم” ويرضى به الجميع.
ويمثل العرض مسرح باتنة الجهوي وهو للكاتب المسرحي محمد بورحلة الذي سجل حضوره في المهرجان بمسرحية “في انتظار المحاكمة” بينما يعود المخرج جمال مرير إلى العمل التجريبي بعد مسرحية “الدالية” في 1997.
يذكر أن 17 عملا يتنافس على جوائز المهرجان بالإضافة ل 9 عروض خارج المنافسة وعرض ضيف لمسرح الطليعة لمصري.

 

http://www.radioalgerie.dz/


 

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.