تنظيم الدورة السابعة لمهرجان المسرح العربي ما بين 10 و16 يناير القادم بالرباط

 

 

 

 

بحث وزير الثقافة محمد أمين الصبيحي مع وفد عن الهيئة العربية للمسرح برئاسة أمينها العام إسماعيل عبد الله النتائج والبرامج الخاصة بالدورة السابعة لمهرجان المسرح العربي التي من المقرر أن تنعقد في الفترة من 10 إلى 16 يناير القادم في الرباط، حيث بدأت اللجان المشتركة من الوزارة والهيئة عملها منذ مطلع العام الحالي.

وقد أعرب وزير الثقافة عن تقديره وامتنانه للهيئة، وعلى رأسها الشيخ سلطان بن محمد القاسمي لاختيار المغرب لاحتضان الدورة السابعة من المهرجان، مؤكدا أن الوزارة ستعمل على تفعيل كل أطياف المسرح المغربي ووضعها في الاعتبار من أجل تحقيق الهدف الأساس للطرفين المتمثل في تكامل الجهود المسرحية العربية، ووضع المسرح المغربي في المكانة اللائقة به.

وأكد السيد الصبيحي أن المغرب سيعمل على نقل إشعاع عروض المهرجان إلى خارج الرباط، وتنشيط حوالي خمسين مركزا ثقافيا بعروض مسرحية، مبرزا حرص المغرب على إعلاء القيمة الرمزية للمسرحيين ودورهم في تنمية المجتمع وتطويره.

وثمن الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، من جانبه، الجهود التي تبذلها وزارة الثقافة في تسخير كل ما من شأنه إنجاح هذه الدورة، وجعلها فارقة ونقلة نوعية في مسيرة المهرجان من جهة والمسرح المغربي من جهة أخرى.

كما أكد السيد إسماعيل عبد الله، الذي كان مرفوقا بوفد مكون من عبد الرحمن بن زيدان عضو مجلس أمناء الهيئة وغنام غنام مسؤول النشر والإعلام وريما الغصين عن السكرتارية التنفيذية، أن الهيئة حريصة على التميز النوعي لهذه الدورة التي يشارك فيها حوالي ثلاثمائة من المسرحيين العرب، عبر المشاركة في المؤتمر الفكري، وتأطير الورشات وتقديم أفضل العروض المسرحية.

ويأتي هذا اللقاء في ختام سلسلة اجتماعات عمل ولقاءات عقدت من 18 إلى 22 غشت الجاري لوضع البرامج والترتيبات الخاصة للمهرجان.

ومن ناحية أخرى، أكد الحسن النفالي، منسق المهرجان، أن الدورة السابعة ستكون مناسبة للاحتفاء بالمسرح المغربي أفرادا وتاريخا وعروضا وإصدارات ومنشورات خاصة.

 

 

http://www.menara.ma/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.