أخبار عاجلة

“قضايا راهنة في المسرح الإماراتي ” لحسام ميرو

“إننا محكومون بالأمل” ، بهذه الجملة البسيطة للكاتب الحاضر أبدا سعد الله ونوس ، يصدر المؤلف حسام ميرو كتابه ” قضايا راهنة في المسرح الإماراتي ، تجربة معايشة ومقاربات “الصادر حديثا عن دار العين للنشر .


يحاول الكتاب الإجابة على الأسئلة المتعددة بخصوص المسرح الإماراتي ، بالرغم من أن الكاتب يوضح أن هذا المسرح لا يمكننا الإدعاء بالإحاطة الشاملة بكل الأسئلة المتعلقة به ، فهو مسرح يحتاج إلى الكثير من البحث والتنقيب في داخله من جهة ، وإلى أن يلم الباحث بواقع المجتمع الإماراتي نفسه من جهة ثانية ، وتفاصيل هذا الواقع في مجالاته المختلفة .

وجد الكاتب أن الصيغة الأكثر مناسبة لطرح هذا الكتاب هي الانطلاق من التجربة الذاتية في معايشته لهذا المسرح وللكثير من قضاياه الراهنة ، ومحاولة طرح الأسئلة التي طالما طرحها في كتابات عدة من خلال عمله في الصحافة المحلية .

كما يوضح في مقدمة كتابه ، وكذلك بعض الأسئلة التي لم يطرحها كما ينبغي له أن يطرحها ، وبالتالي فقد وجد هذا الكتاب هو خير مكان لطرح مثل هذه الأسئلة عن المسرح الإماراتي ، حرص الكاتب في هذا الكتاب على تناول نماذج بعينها للتأكيد على طبيعة الأسئلة التي علقت في تجربته مع هذا المسرح ، وللوصول إلى الاستنتاجات التي خلص إليها ، تجارب مثل مهرجان الإمارات لمسرح الطفل ، ومهرجان الشارقة للمسرح المدرسي ، ومهرجان دبي لمسرح الشباب، ومهرجان الشارقة للمسرح الجامعي ، في دورته الأولى .

يبدأ الكتاب في جزئه الأول بحديث عن ” المسرح العربي بين التاريخ وتجدد الأسئلة ” ، قبل أن ينطلق على تلك التجارب المعاشة ، مع مسرح الطفل والمسرح المدرسي ومسرح الشباب والمسرح الجامعي ، وينتقل في قسمه الثاني إلى تلك القضايا الراهنة والتحديات التي تواجه المسرح الإماراتي ، مضمنا تلك القضايا ، الأداء المسرحي ، وضرورة الدراماتورج ، والسينوغرافيا ، وتوازنات المؤسسة المسرحية ، والقراءة النقدية للتاريخ ، تلك القراءات شكل من أشكال التوثيق الذي يمكن أن يعود إليه الباحثون والنقاد لدراسته ، فيما بعد بشكل أكثر دقة ، والغوص في تحليله من زوايا نظر أخرى ، حسام ميرو صحافي وشاعر من سوريا يعمل في القسم الثقافي بجريدة الخليج الإماراتية ، منذ عام 2007 ، وحتى الآن ، وكتب وأخرج لمسرح الطفل عددا من المسرحيات في سوريا ، ويكتب في النقد التشكيلي العربي ، وله عشرات المقالات حول فنانين عرب وأجانب .

 

فادية البمبي

http://www.akhbarelyom.org.eg

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.