الصديقي: «المسرح البلدي كان لابد أن يهدم فقد بني للعمل به ثلاثة أعوام فقط فبقي 45 سنة»

 

بعد أن خاض تجارب مسرحية عديدة ووظف التاريخ في مسرحياته، كانت طموحات الصديقي لا تنتهي، فسنة بعد أخرى كان الرجل يقدم عملا مسرحيا يستحسنه جميع المتتبعين للشأن المسرحي، ففي سنة 1967 ، وظف الصديقي التراث في مسرحه، وكانت مسرحية «ديوان سيدي عبد الرحمان المجذوب» عصارة عمل متكامل، اعتمد خلالها الصديقي الحلقة كتعبير فني، وهنا كانت لمسة ساحة جامع لفنا في عمل الصديقي، فقد نجح الطيب في معالجة قضايا اجتماعية بأعماله المسرحية المتميزة، وكانت مسرحية عبد الرحمان المجذوب أكثر نجاحا، إذ استمر عرضها بالمسرح سنوات طويلة.

لقد لقيت مسرحية «ديوان عبد الرحمان المجذوب» نجاحا منقطع النظير، إذ شدت إليها اهتمام الفنانين والجمهور على حد سواء، وتبقى علامة بارزة في مسار الصديقي الفني.. دون أن نغفل ذكر مسرحيات أخرى كان لها نفس الصدى ونفس النجاح، كمسرحية «الحراز» التي حققت بدورها نجاحا كبيرا.وظف الصديقي فن الملحون في مسرحيته الشهيرة «الحراز»، لقد كانت فرجة غنائية درامية، تجاوب معها الجمهور كثيرا، وحفظ أسماء أبطالها عن ظهر قلب.المقاماتفي بداية سبعينيات القرن الماضي، قدم الصديقي مسرحيته الشهيرة «مقامات بديع الزمان الهمداني» والتي تم عرضها بسوريا، ولقيت تجاوبا كبيرا بين جمهور سوري عاشق للفن الجميل، واعتبرها النقاد مسرحية احتفالية فرجوية، ومن بين أكثر الأعمال المسرحية اقترابا من الأصالة العربية، وكسبت قيمتها الفنية لأنها مستمدة من التراث، وجاء التعبير عنها بصيغ مختلفة بين كل النقاد، واعتبرها البعض محاولة لاستلهام التراث العربي عن طريق تبني هيكل بعض المقامات الهمدانية وإعطائها شكلا مسرحيا معاصرا.يروي الصديقي قصة اختياره للمقامات كنص مسرحي:«وجدت أن مقامات بديع الزمان الهمداني مسرح بكل ما في الكلمة من معنى، إذ تتوفر فيها القصة والأشخاص والحوار وفيها بداية ونهاية ، قدمنا مسرحا أقدم من الفرنسيين أنفسهم.»هدم المسرح البلدياستمر الصديقي على نفس النمط الذي اعتمد من خلاله على التراث، فقد قدم للجمهور مسرحية «كان ياماكان» من أعمال أخيه سعيد الصديقي، ثم مسرحية «الغفران» و»الإمتاع والمؤانسة» عن حياة أبي حيان التوحيدي، مسرحيات ساهم البعد الفني للصديقي في إيصالها إلى الجمهور بحرفية كبيرة.طيلة مساره الفني الزاخر بالأعمال المسرحية، كان للصديقي دور كبير في ظهور أسماء فنية كبيرة في ساحة الفن ببلادنا، واستطاع أن يشد اهتمام جمهور كبير من أجناس مختلفة إلى المسرح البلدي. يتذكر الصديقي تلك المرحلة بنوع من الفخر والاعتزاز:« كان المسرح البلدي يستقبل عددا كبيرا من الجالية الفرنسية بالبيضاء، وكنا نقدم 14 عرضا مسرحيا كل أسبوع، ما بين المسرح الإسباني والفرنسي والعربي، كان المسرح يجلب جمهورا كبيرا في تلك الحقبة.. كان لدينا مئات الممثلين والممثلات المغاربة الذين افتخر بهم جدا.»بعد سنوات طويلة، سرق خلالها المسرح البلدي كل الأضواء، وشكل قطب الرحى بين كل المسرحيين، ومر منه كبار الفنانين العالميين، تم هدمه في ثمانينيات القرن الماضي. وأصبح مجرد ذكرى يرويها المسرحيون لأجيال أخرى من بعدهم.. يختزل الصديقي الرجل الذي كان مديرا للمسرح البلدي طيلة 14 سنة، حكاية هدم المسرح في بضع كلمات:«المسرح البلدي كان لابد من هدمه، فقد بني للعمل به لمدة ثلاثة أعوام فقط فبقي 45 سنة، كان خطيرا جدا، كان لابد من هدمه، ولكن للأسف الشديد لم يبن مكانه مسرح آخر».

 

http://www.el-khabar.com/

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.