أخبار عاجلة

الأحمري: بين الهدا والشفا ولدت ورشة الطائف

“حطموا مسرحي الصغير الذي أقمته في حارة بقي لي حتى لا أزعج قيلولتهم” بهذه العبارة بدأ المخرج المسرحي أحمد الأحمري حديثه إلى”الوطن” عن مسيرته مع التمثيل والإخراج، التي تجاوزت 30 عاما، بدأها بالتمثل من استيج صغير أسسه في أحد الأحواش عام 1380، لم يدم طويلا، حيث أجهض أحد الجيران المشروع، بتحطيم المسرح الصغير الذي كان يجتمع فيه أبناء حارة بقي لي، لمشاهدة ما يقدمه الغلام الأحمري، الذي يتقمص بعض الأدوار التلفزيونية التي يشاهدها في المساء ليؤديها أمام أقرانه.

يقول الأحمري، الذي كرم أخيرا في مسقط بصفته أحد رواد المسرح في الخليج: بدأت العمل المسرحي عام 1380، تلك الفترة كانت المدارس تشهد اهتماما بالأنشطة المسرحية، وكان لدي ولع بالمسرح، ومن ذلك الولع عملت مسرحا، ولم أكن أعلم أنه يسمى مسرح الحي، إلا بعدما تثقفت مسرحيا، استيج صغير بنيته في حوش بحي الشهداء الشمالية أو ما يعرف آنذاك بحارة “بقي لي”. وكنت أتسلل إليه وقت القيلولة، بعد عودتي من المدرسة وتناول طعام الغداء، إذ لم يكن يسمح لنا بالخروج من المنزل، وأؤدي فيه مسرحيات ومشاهد مما أشاهدها في التلفزيون، ويجتمع حولي أبناء الحارة، ولم يكن لديهم اهتمام مسرحي. وكنا نستفيد من حفلات الأحياء آنذاك، ونستقي بعض الأفكار في إعداد استيج بأخشاب وبراميل صغيرة. والوقت لم يكن مناسبا مما أدى إلى إزعاج الجيران فحضرأحدهم، وحطم كل الأشياء وشكاني عند والدي، الذي منع خروجي من المنزل فيما بعد. 
وأضاف الأحمري: أخذت أقيم مسرحيات داخل المنزل من الظهر إلى العصر مع أشقائي، مستخدما أدوات المطبخ فأسليهم إلى العصر، وأنا لا أعلم أن ما أقدمه هو “منودراما . ثم اتجهت إلى الكرة والتحقت بنادي عكاظ عام 1400، حتى عام 1407، وكانت الأندية تشهد أنشطة ثقافية ومسرحية، هناك مسابقات داخل المحافظة وعلى مستوى المنطقة والمملكة، فعملت أكثر من مسرحية كممثل، وحاولت الجمعية استقطابي فرفضت لظروف مرض والدي، واستمررت حتى بداية التنشيط السياحي في الطائف، حيث فعل الدكتور حسن حجرة رئيس البلدية آنذاك المسرح بطريقة غير مباشرة، وأنشأ عددا من المسارح في بعض المواقع كالردف، فاشتغلت وعبدالله نيازي وعبدالله الوجيه وعبدالحكيم النور وإبراهيم زعفراني وأحمد جستنية بتقديم استكشات، وكانوا يستشيروني في ماذا نعمل وكنت أفيدهم بطريقة إخراجية بدائية، ومن هنا عرفتني الجمعية فضموني إليهم، وجئت إلى الجمعية وهم ينفذون “يا رائح الوادي” تأليف فهد ردة وإخراج عثمان حمد، فشاركت معهم.
وتابع الأحمري: كان آنذاك لدى فهد الحارثي هاجس ورشة عمل مسرحي، ولم يكن هناك ثقافة مسرحية، ولم يكن هناك اتصالات أو قنوات تواصل، فكان هناك أشخاص كراشد الشمراني وناصر القصبي يحضرون مسرحيات في الخارج، ويعودون لنا ببرشورات، فنقرأ ونضطر أن نتثقف، وفي الأخير قررنا تأسيس ورشة عمل مسرحي، فبدأنا بمسرحية بيت العز، وعندها بدأ هاجس الإخراج، فلدي حس وتصوري لإبداعات معينة، فكنت أستأذن فهد الحارثي، أن لدي تصورات معينة فيقول افعل ما تراه، لكن المخرج كان يغضب، ويقول ليس من المعقول أن يكون أكثر من مخرج للعمل الواحد، فكان فهد يرد عليه بأنه لا بد أن يكون لدى الممثل إبداع، والإبداع يكمن في التصور.
وذكر الأحمري، أن أول عمل أخرجه مسرحية “النبع”، وقال: كنت أجلس مع فهد ردة وعبدالعزيز عسيري ومجموعة أخرى في الطريق الدائري بين الهدا والشفا، ونتحاور في كل جديد في المسرح، مشيرا إلى أن أول عرض لمسرحية “النبع” كان في الجنادرية، فكان هناك انبهار من الأكاديميين من جامعة الملك سعود، وكشف الأحمري، أن لديه الآن اتجاه لتنفيذ ورش في مدن المملكة، وعن تأثر الورشة بالخارج وتأثيرها فيه قال: في البداية أثرت المشاركات الخارجية في الورشة، أما الآن فالورشة تطلب للمشاركة؛ كي يطلعوا على تجاربنا.
وبين الأحمري، أن التمثيل تملكه لكن الإخراج أخذه من التمثيل، وقد تأثر أخيرا بعامل السن، وكان آخر مسرحية شارك فيها ممثلا هي “نقطة آخر السطر”.
وأكد الأحمري على أهمية أن يكون في الورشة أكثر من مخرج، وأكثر من كاتب ومؤلف مشيرا إلى أن زميله مساعد الزهراني مخرج آخر، وقد أعاد إخراج بعض أعمال الأحمري بطريقة مختلفة”. 
وعن مستقبل المسرح السعودي قال الأحمري: “المسرح السعودي يحتاج إلى بنية تحتية، ويستحيل أن يبقى هكذا.

 

الطائف: ساعد الثبيتي

http://alwatan.com.sa

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.