«أنتيغون» تتحدى الموت وهي تختتم «مهرجانات بيت الدين»

 

لعشاق المسرح الكلاسيكي الإغريقي، كان ختام «مهرجانات بيت الدين». وقفت «أنتيغون» بطلة «سوفوكليس»، لثلاث ليال متواليات كان آخرها مساء أمس، على المسرح الذي انتصب في الباحة الصغيرة الساحرة للقصر التاريخي البديع، شاهرة عصيانها، ماضية في تحديها للطغيان، مصرة على الذهاب إلى النهاية، في مواجهة جبروت عمها كريون حتى دفنت في حجرة صغيرة وهي حية منتصبة القامة.

مخرج «أنتيغون» وجدي معوض، المولود في لبنان، ويعمل حالياً مع فريق فني فرنسي – كندي، على أعمال «سوفوكليس» السبعة، بقي محافظاً على النص الأصل، مقدماً رؤية بصرية حديثة مع كورس يخرج عن التقليدية لنراه مصحوباً بموسيقى الـ«روك»، بفضل المغني الفرنسي برتران كانتا وفرقته. هكذا كانت مناجاة الآلهة، وتضرعات الكورس، مصحوبة بأنغام الغيتار والدرامز، فيما تتراقص أجساد المغنين فرحا أو ترتجف رعباً كما إيقاعات الصوت التي يمكن أن تتهدج معطية للمعاني رنينها.
من صعوبات إخراج هذا النوع من المسرحيات، هامش الحرية الضيق في المناورة والاجتهاد. لكن معوض نجح في استثمار هذه المساحة المحدودة جداً، حتى عصرها وقطّرها.
ما يقارب 2500 سنة تبعدنا عن «سوفوكليس»، الذي وضع نصه بالارتكاز على حكايا الميثولوجيا الإغريقية. معوض ردم حفرة الزمن بمهارة، بنوعية الملابس الخارجة من عصرنا الحالي، وحيوية الحركة كما السينوغرافيا المعتمدة على البساطة والتقشف والغناء العصري والإيحاءات اللماحة.
في البدء، نطل على خشبة خالية إلا من باب وحيد لحجرة ينتصب وسط خلفية المسرح مغلق بغلاله، يظهر وراءه ظلان، فيما الصوت الهادر لطائرات تقصف وصواريخ تحطم وتدمر يملأ المكان. إشارة قوية إلى راهن المنطقة العربية الغارق في الحروب والخراب، قبل أن تظهر أنتيغون وأختها اسمين، في حوارهما حول الأحداث التي تشهدها بلادهما بعد موت والدهما أوديب وأخويهما، إيتيوكليس وبولينيس، متقاتلان متصارعان.
عصيان أنتيغون التي تتحدى بقوة من أجل دفن جثة بولينيس، رافضة تركها نهباً لوحوش الأرض وكواسر السماء كما قرر عمها الملك كريون عقاباً له على استعانته بأعداء الخارج، للاستقواء على بني جلدته، يشكل عصب المسرحية كما هو معلوم.
ما يقارب الساعتين من الأدب الرفيع والتمثيل المتقن، والحركة المحسوبة للممثلين، مع إبحار في حكم سوفوكليس وكلماته العابرة للقرون. النص على لسان الممثلين الذي حرص معوض على أن يأتي واضح اللفظ متهادياً بليغاً، جعل الإنصات بحد ذاته متعة.
جاءت «أنتيغون هذه الفتاة التي تقرر أن تتكلم وتتحدى لحظة خرس الجميع عن قول الحقيقة، إلى بيت الدين، في وقتها. الحوارات الجميلة بين الملك وابنة أخيه العاصية، إصرارها على دفن أخيها كما تقتضيه العقائد، وعناد الملك المتغطرس، يتواجهان، كما تتواجه الأطراف المتصارعة في بلداننا حتى الرمق الأخير، وكأنما التراجع عن الخطيئة فضيلة لا يجيدها أحد.
لا يقبل كريون النصيحة ولا المشورة متسائلاً باستغراب «وهل طيبة على وشك أن تعلمني كيف أحكم؟» يصل الجبروت حد مواجهة ابنه هيمون، الذي يحاول إقناعه بالعدول عن دفن خطيبته، دون جدوى.
تراجيديا انتحار هيمون ودفن أنتيغون، وتفجع كريون، لا يريد لها وجدي معوض أن تمر كئيبة سوداوية، فيقرر أن ينتفض على هذه النهاية المأساوية الأسطورية بأن يبعث العروسين إلى الحياة من جديد، ويزفهما فرحين، مبتسمين، وسط نثر الأرز ومشاركة أهل طيبة، في مشهد ظريف، يمر سريعاً كأنه حلم.
هل كان من الممكن لهذه التراجيديا أن لا تقع أصلاً؟ أما كان بمقدور كريون أن يكون أكثر تسامحاً، ويترك للحبيبين أن يكملا عمريهما؟ هلالان يفتحهما معوض، في آخر المسرحية، ليعود ويغلقهما على عجل، ليبقى أميناً لسوفوكليس والمسرح اليوناني العابق بدراميته.
وهكذا تكون «مهرجانات بيت الدين» قد أنهت موسماً ترفع له القبعات تقديراً، إذ إنه مر وسط ألغام أمنية وتوترات كبيرة، ومع ذلك استمر المنظمون في برنامجهم وتجاوب جمهور، مختلف الأذواق والأعمار، لحفلات، حاولت أن تطال كل محب للفنون، من عشاق كاظم الساهر إلى نخبة النخبة التي يحلو لها أن ترجع إلى فلسفة سوفوكليس وتنهل من بئر حكمه المعتقة.

 

 

بيروت: سوسن الأبطح

http://www.aawsat.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The maximum upload file size: 50 ميغابايت.
You can upload: image, audio, video, document, interactive, text, archive, other.
Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق النشر والطبع محفوظة