النشاط المسرحي للجنادرية يختتم فعالياته اليوم بـ“تصريح دفن”

 

يختتم مهرجان النشاط المسرحي للجنادرية عروضه مساء اليوم الأحد بعرض مسرحية بعنوان «تصريح دفن» لفرقة «محترف كيف للفنون المسرحية». المسرحية من تأليف إبراهيم الحارثي، وإخراج ياسر مدخلي، فيما يجسد الأدوار على خشبة المسرح: سالم شحبل، والبراء علي، ورائد الموركي، وصفوت صابر. وتدور فكرة العمل حول جثة يقوم البعض بمحاولات تسلمها، وبعد عدد من المواجهات مع البيروقراطية تعود الأحداث للمربع الأول بالبحث عن تصريح للدفن كمسوغ لتسلم الجثة. وكانت قاعة فهد ردة للفنون قد شهدت يوم أمس الأول عرض مسرحية «مجانين» لفرقة ورشة العمل المسرحي بالرس، من تأليف ماجد البشري، وإخراج ياسر الجهني، وتمثيل: صالح الحناكي، وعبدالعزيز العليان، ومشاري الخليفة، وسامي الحربي، وسليمان الصبيحي، وعبدالله المطيري، وعطية العبسي، واعتمدت فكرة النص على بعض قضايا المجتمع بشتى أشكاله التي أدت إلى تطويق هؤلاء المجانين بفكر إرهابي واستخدامهم كسلاح في أيدي أعداء الوطن. ومما يحسب لمخرج المسرحية استعانته بتسجيل صوتي لكلمة خادم الحرمين الشريفين في ختام العرض المسرحي تشير إلى أن المواطن هو رجل الأمن الأول في هذا الوطن. ثم أعقبت العرض جلسة نقدية قدم فيها الفنان ياسر الحسن قراءة لنص المسرحية منتقدًا لغته الجانحة نحو أسلوب إنشائي وعظي مباشر وتعدد الأخطاء الإملائية الواضحة فيه، كما انتقد الحسن الحبكة الدرامية وما فيها من خلل تمثل في ابتعادها عن عنصر المفاجأة الذي لم يظهر في العرض المسرحي، ولم يسلم الديكور من انتقادات الحسن حيث أشار إلى أنه لم يوظّف جيدًا وكذلك الأغاني دخلت بمناسبة وغير مناسبة، غير أنه امتدح كثيرًا قدرة المخرج على الاشتغال على الممثلين. وفي مداخلته اختلف محمد السحيمي مع الحسن في أنه لم ير الكاتب والمخرج في العرض ممتدحا الممثلين، غير أنه اتفق معه في أن نص العرض مباشر وعظي أفسد العمل ولم نرَ لعبة مسرحية. وكذلك ذهب المخرج زكريا المومني إلى أنه لم يشاهد الكاتب والمخرج في العرض. أما فهد ردة الحارثي فمع ثنائه على الممثلين أشار إلى وجود بعض الهنات وأبرزها محاكاة طريقة الحديث عند المقيمين.

علي السعلي – عبدالرحمن المنصوري – الطائف
http://www.al-madina.com/


 

 

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.