أخبار عاجلة

استمر النقاش حوالي ساعة كاملة , تصريح دفن تدهش المتابعين ..

 

 

 

استمر النقاش حوالي ساعة كاملة , تصريح دفن تدهش المتابعين ..

في عرض هو الأكثر نقاشا على مستوى الندوات التطبيقية قدمت فرقة مُحترف كيّف عرضا مسرحيا بعنوان ” تصريح دفن ” من تأليف إبراهيم الحارثي و سينوغرافيا و إخراج ياسر مدخلي , و تمثيل ” البراء علي , سالم شحبل , رائد الموركي , صفوت صابر ” و من الصوتيات ” أنس السلمي ” … العرض استمر قرابة الأربعين دقيقة , و قدم فيه الممثلون دهشة على مستوى الأداء , حضر النص المسرحي بشكل مواز للإخراج الذي كان يسير بنسق منظم مع الكلمة التي تمتلئ بالشاعرية , لغة النص الفلسفية قادت المخرج ليضع أدوات سينوغرافية تم التعامل معها من قبل الممثلين بشكل أبهر المتلقين .. العرض يحكي عن طريقة استخراج تصريح لدفن أحد الجثث التي رمز لها الكاتب و فسرها المخرج على أنها ” المسرح ” وسط العديد من الإجراءات البيروقراطية , ترجمت لغة النص الحدث بشكل عبثي و أعاد فيها الكاتب طريقة ” ألفريد جاري ” في كتابة النص و استغل المخرج مساحة النص الواسعة و تمدد بشكل مثير و رافق عبثية النص و أخرج العمل بانسجام في كل عناصره الفنيّة … أقيمت بعد ذلك قراءة تطبيقية استمرت قرابة الساعة الكاملة أدارها الفنان وائل الحربي و قدمها فهد ردة الحارثي و جاء في مجمل حديث الحارثي ” أن النص في العرض عبثي في تكوينه ودلالاته و استفاد إبراهيم الحارثي من تقنية العبثية و اللامعقول في نسج حوارات هذا النص وأن المخرج أدخلنا في اللعبة المسرحية منذ الوهلة الأولى للعرض و أشاد فهد ردة بالأداء التمثيلي لفرق عمل تصريح دفن و أثنى عليهم كثيرا في قراءته ” أما مداخلة السحيمي فجاءت مختلفة و قال : النص المسرحي جميل جدا و لا يسعنا إلا أن نقف بصمت أمام هذا الجمال فالصمت في حرم الجمال جمال , و المخرج كان أنيقًا و غمس ذاته في اللعبة الإخراجية بشكل كامل ” الناقد نايف البقمي اتجه في مداخلته نحو فريق العمل و قدم إشادته الكبيرة لطاقم العمل متمنيا أن يشاهد عرضا قادما ناضجا و مكتملا .. الشاعر و الكاتب أحمد الهلالي قال ” العرض يواكب لغة النص و العبثية لها مدلولاتها الرمزية التي سعى المخرج لتوظيفها بشكل جيد ” أما الشاعر راشد القثامي فقال : كان العرض مدهشا و لكن يعاب عليه انخفاض مستوى الحوار و ذلك بسبب بطء الحركة ” المخرج مساعد الزهراني قال : كنت مع هذا العمل منذ ولادته الأولى , أتابع كل مراحل تخلقه في رحم عقل الكاتب , و ما ينقص المسرح إدارة واعية مُلمة بالحراك الفني . أما الشاعر علي السعلي فقد اختتم المداخلات بقصيدة شعرية قدم فيها شكره لجهود اللجان العاملة و أثنى على النص و الإخراج و أشار إلى أن العمل كان في مجمله مختلقا و رائعا .. الجدير بالذكر أن مساء الاثنين سيشهد ختام هذه التظاهرة على شرف المدير العام لمهرجان التراث و الثقافة ” الجنادرية ” الأستاذ سعود الرومي و التي استمرت لمدة ثمانية أيام , و اشتملت على العديد من العروض المسرحية المختلفة التي قدمت فعلا مسرحيا حقيقيا , حفل ختام نشاط الجنادرية المسرحي بالطائف سيكون تمام التاسعة و النصف مساء بقاعة فهد رده للفنون بفرع الجمعية العربية السعودية للثقافة و الفنون ..

“” خاص للهيئة العربية للمسرح

 

 

ابراهيم الحارثي

 

مندوب الهيئة الاعلامي


 

 


عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.