مسرحية «للعرض بقية» تثير الجدل

 

 

 

ضمن فعاليات مهرجان الدمام المسرحي العاشر للعروض القصيرة، قدمت فرقة نادي المسرح بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن مسرحية “للعرض بقية” على مسرح إثراء، وهي من تأليف واخراج راشد الورثان وبطولة حسين العامر وأحمد الشايب ومحمد البركات وأحمد العيسى ومجموعة من الشباب. العرض تناول عدة قضايا حياتية تدور في مجملها حول الأنانية وحب الفرد للنفوذ ولو كان على حساب أقرب الناس له.

وتبع العرض عقد ندوة تطبيقية أدارها ماهر الغانم وشارك فيها مخرج العمل راشد الورثان والفنان عبدالله السعداوي بقاعة عبدالله الشيخ بجمعية الثقافة والفنون. وعلق الورثان خلالها بأن مسرحية “للعرض بقية” كانت بمثابة ورشة في جامعة البترول مع مجموعة من الشباب الذين كانت لهم فرصة من خلال العمل وإبراز طاقاتهم وقدراتهم التمثيلية والعرض كان مفتوحاً دون وضوح للمكان والزمان ولا حتى مساحة وكان واضحاً أن كل ممثل كان يستطيع أن يقوم بأكثر من دور من خلال العرض. وعن مسألة الجثة التي كانت محل نقاش وحوار في أحد مشاهد المسرحية، قال الورثان: “وجود الجثة طرح مجموعة من الأسئلة وفتحت مجال التأويل، وقد قصدنا من خلالها ومن خلال المسرحية بشكل عام أن نقول بأننا نريد أن نعيش بحب وسلام وأننا لا نستطيع أن نهمش ونلغي الآخرين بحروب وقتل وذبح، علينا أن نتقبل الآخر ويتقبلنا الآخر لنعيش وتعيش الأجيال القادمة”.

 

http://www.alriyadh.com/

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.