” شهقة فرح ” من شرق الوطن تسافر على إيقاع اليامال للجنادرية ..

 

عرضت في ثاني أيام منافسات نشاط الجنادرية المسرحي مسرحية ” شهقة فرح ” لكاتبها عبدالباقي البخيت و لمخرجها محمد الحلال, الجدير بالذكر أن شهقة فرح نصا فاز بها البخيت بالمركز الثاني لمسابقة النصوص المسرحية التي أقامتها وزارة الثقافة و الإعلام العام المنصرم .. شهقة فرح تشارك ضمن المهرجان بشكل متجدد و مختلف و الاختلاف يجيء من البرختية التي جاءت من خلال الأدوات السينوغرافية التي صنعها الحلال بشكل ملفت و غير شكل المسرح تماما فجعله قاربا و كثف من الموروث الذي جاء منسجما مع العرض و تلقائيا بشكل يدعو للتأمل في كل مفاصل العرض المسرحي , العبثية التي استخدمها البخيت في الحوارات كانت هي الأخرى معزوفة منظمة و متميزة و كما يقول البخيت في كلمته : أمست شظايا البلور متناثرة, لا تعرف شمال الكرة من جنوبها , فقدت الاتجاهات و أصبحت الفوضى عارمة , نحن هنا على المرافئ نعيش فوضى الحياة, و هدنة حتمية الموت, كل ما نحن فيه فوضى و قد تكون منظمة صدفة .. ” محمد الحلال قال كلمته من خلال الدهشة التي عرضها ممثلي هذا العمل المسرحي, و كانوا فيما بينهم يصنعون المساقات التي تحدث عنها بيتر بروك فقد كان الممثل يتفاعل مع نفسه و مع المحيط و مع المتلقي بصورة فائقة الجمال و يصنع من خلال هذا التفاعل الدهشة التي جاءت من خلال شهقات المتابعين لهذا العرض, هذا العرض المسرحي من بطولة ” معتز العبدالله , ناصر الظافر , حسين يوسف , مسبح المسبح , ماجد السيهاتي , عبدالله الخالدي , محمد الموسى و الطفل ماجد الحلال ” تنفيذ السينوغرافيا من قبل الفنان وهيب ردمان , و مرتجى الحميدي منفذ اضاءة و الفنان عبدالعزيز العباس كان على المؤثرات الصوتية المعزوفة .. بعد ذلك عقدت الجلسة النقدية المصاحبة للعرض و قرأ المسرحية الفنان عبدالرحمن العنزي الذي أشار إلى أن النص واقعي أفرزته الرمزية وفلسفي يشبه السجع مختصرا العمل إلى شخصية ” جمعة ” مضادة لشخصية ” خميس ” فالأول يعيش في خيالاته أما الثاني فيعيش في الواقع ، و يذكر العنزي أن الشخصات في العمل بينهم علاقة تنافرية يجمعهم المكان وتفرقهم الأمنية ويربطهم الأمل وفي معرض رد مخرج العمل محمد الحلال من خلال القراءة النقدية والمداخلات قال ” أنا أتيت لأقدم رسالة و فلسفة فرضتها على العمل ” و أخيرا قدم البخيت مؤلف العمل شكره لفرع جمعية الثقافة والفنون بالطائف و لوزارة الحرس الوطني التي أعادت الروح لجسد مسرح الجنادرية الذي يعتبر هوية للمسرحيين السعوديين . يشار إلى أن يوم الأربعاء ستعرض مسرحية ” أشباه وطاولة ” لفرع جمعية الثقافة والفنون بحائل من تأليف : عاطف فراية و إخراج زكريا المومني

 

 

ابراهيم الحارثي

 

مندوب الاعلامي للهيئة

السعودية


عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.