الرحلة بدأت للتنافس على جوائز نشاط الجنادرية المسرحي .

 

انطلقت مساء اليوم رحلة التنافس على جوائز نشاط الجنادرية المسرحي , حيث قدمت فرقة مكتب الرئاسة العامة لرعاية الشباب بالطائف أول العروض المسرحية الذي كان بعنوان ” الرحلة ” و هذا العرض يشهد أول تعاون بين مخرج العرض أحمد الأحمري و الكاتب فهد الحارثي مع مكتب الرئاسة العامة لرعاية الشباب .. العرض من تمثيل ” فهد الغامدي , عبدالرحمن المالكي , محمد السفياني , بدر الغامدي , علي الزهراني , فيصل القرشي , عبدالله الدواري , عبدالرحمن المنصوري , حاتم السفياني , عبدالله البلوي , واجد السليماني و إضاة مهند الحارثي أما الصوتيات فكانت من تنفيذ حسين سوادي و سينوغرافيا محمد العصيمي ” العرض يعتمد بشكل كبير على التشكيلات الجماعية و الاستفادة كذلك من كل طاقات الممثل المسرحي و ما يملكه من أدوات تساعد في خلق جو من الدهشة للمتلقي .. ما يميز عرض الرحلة هو الانسجام بين كل مكونات العرض المسرحي , فكانت السينوغرافيا تسير بشكل منظم مع النص و مع الشكل الإخراجي للعرض , استفاد المخرج أحمد الأحمري من الطاقات الشابة التي تتمتع بالقدرة الجسدية و الصوتية الجيدة و وظفها داخل العرض بشكل ينساق بجمال مع النص الثري باللغة .. عرض الرحلة يُعتبر من أهم النصوص التي كتبها فهد ردة الحارثي و هي باكورة مشاريعه المسرحية نحو ” الجملة الدرامية ” و كما يقول كاتب العرض : الرحلة تمضي نحو كل الاتجاهات من البحر للبحر و من الملح للملح , بحث دائم عنا و حيث نحن نريدنا , حادي العيس يقود الرحلة , و في عمق كل رحله رحلة جديدة و متاهات الرحلة لا تنتهي , حتى نعثر على ذواتنا لنعيد ترتيبنا , و نصل لنا قبل أن ننتهي .. من جانب آخر أقيمت بعد العرض ندوة تطبيقية أدارها رئيس اللجنة الإعلامية بالمهرحان سامي الزهراني و قدمها الكاتب المسرحي محمد السحيمي حيث أشار إلى أنه عاشق عذري للمسرح وذكر أن أي عرض لفهد رده وأحمري الأحمري يعتبر مدرسة نتعلم منها جميعا و أشار السحيمي إلى أن هذا الثنائي قاد عملية تغير و تشكيل خارطة المسرح السعودي كافة لاسيما و أن فهد الحارثي هو رائد الحداثة في كتابة النص المسرحي اضافة على ذلك أن الحارثي يفتح مساحات خاصة للمخرج و يترك له حرية الغوص لأعمق تفاصيل النص و هذا ما تحقق في عرض الرحلة وصف السحيمي العرض بأنه لوحة شعرية وامتدح كثيرا الجمل الدرامية في النص منتقلا إلى المخرج أحمد الأحمري فوصفه بالمبدع خصوصا في لوحتي الموسيقى وشكل المكعب على خشبة المسرح ورأي السحيمي أن ممثلي عرض الرحلة أمتعونا, و قال السحيمي أيضا ” الأحمري ارتكز على مفصلين مهمين و هما الموسيقى و حركة المجاميع و الإبهار اللوني الذي انسجم مع الرؤية السينوغرافية, ثم أشار كاتب العمل فهد رده أنه هؤلاء الشباب كانوا مشروعا للتخرج فيما ذكر المخرج أحمد الأحمري أنه ليس من المخرجين الخائفين إذا فشلت فسأنجح و إذا نجحت فسأستمر . هذا و في الغد سيكون هناك عرض مسرحي بعنوان ” شهقة فرح ” و هو من تأليف عبدالباقي البخيت و إخراج محمد الحلال و تقدمه جمعية الثقافة و الفنون فرع الدمام ..

 

ابراهيم الحارثي

 

مندوب الهيئة الاعلامي

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.