أخبار عاجلة

“طنجة للفنون المشهدية” تقدم “الدراماتورجيا البديلة” بقراءات عالمية ورؤى متعددة / بشرى عمور

 

 

 

انطلقت مساء الجمعة (30 مايو 2014) بإحدى فنادق عروس الشمال (طنجة) فعاليات الدورة العاشرة للمهرجان الدولي “طنجة للفنون المشهدية”، التي عرفت حضور مكثفا، كان في مقدمتهم السيد عبد الحق أفندي (مدير الفنون بوزارة الثقافة)، و السيد عميد كلية الآداب والعلوم الإنسانية بتطوان إلى جانب فعاليات ثقافية وفنية وإعلامية محلية و وطنية  ودولية.

وقد شهد حفل الافتتاح الرسمي تكريم أحد رواد المسرح المغربي الفنان المتألق عبد الحق الزروالي، وسط حفاوة كبيرة وتصفيق عبر من خلاله الحضور على محبتهم و تقديرهم لهذا الهرم المسرحي الذي أتحفهم ولازال بعروضه المتميزة فردية أكانت أو جماعية. وبعدها تم تقديم المؤلف الجماعي حول تجربة المحتفى به، هذا الأخير أصر هو الآخر أن يعبر عن امتنانه وسعادته بهذه اللحظة التاريخية فقام بعرض مشهد من مسرحيته “روبورطاش” الذي لقي استحسانا وتفاعلا إيجابيا بالصالة.

وتجدر الإشارة، أن قبل الافتتاح الرسمي، شهد برنامج اليوم الأول (الجمعة) انطلاق أشغال الندوة، وذلك بتقديم كتاب:”The Politics of interweaving performance cultures, Beyond Postcolonialism” تحت إشراف (إريكا فيشر ليشته) تقديم: (كريستل فايلر) و (خالد أمين). بعدها قدم الباحث المسرحي (باتريس بافيس) المحاضرة الافتتاحية، التي تلتها الجلستين : الأولى حملت سؤال:”هل توجد حقا دراماتورجيا بديلة” أما الثانية فكانت بعنوان:”الدراماتورجيا كتناسج”. وموازاة مع الندوة، انطلقت أيضا الجلسة الأولى من ورشة عمل التي تهتم بالكتابة الأكاديمية والنشر لفائدة 20 باحثا وناقدا من المغرب و العالم العربي. و هي من تأطير: براين سينغلتن، إيلين أستون ومارفن كارلسن التابعين للفيدرالية الدولية للبحث المسرحي .

ويجب التذكير، أن هذه الدورة التي ستستمر لغاية يوم الاثنين (02 يونيو 2014)،ستعرف مشاركة أكثر من عشرين باحثا وأكاديميا عالميا في مجال الفرجة، ستتمحور مداخلاتهم و مناقشاتهم حول ” الدراماتورجيا البديلة”. وذلك لمواصلة النقاش المتعلق بفنون الفرجة الذي أطلقه المركز الدولي لدراسات الفرجة منذ أكثر من عقد من الزمن. وإلى جانب تقديم الورقات العلمية والأكاديمية الدولية، ستشهد (الدورة) برنامجا يشمل العديد من و الأنشطة الرامية إلى دعم و إنماء الذائقة المسرحية نظريا وتطبيقيا. تتمثل في عروض مسرحية مثل: “دموع بالكحول” لفرقة أنفاس، “ضد العنف”/فرجة أدائية من تقديم نسرين الرفاعي و فوزية خان، “حادة” لفرقة داباتياتر، “سكيزوفرينيا” لفرقة أفروديت ، “رجل الخبز الحافي” لفرقة باب البحر سيني مسرح و “الساروت” لفرقة نادي المرآة للمسرح بفاس. كما سيمثل البرنامج أيضا على حفل توقيع إصدارات مسرحية جديدة : كتاب (حركية الفرجة في المسرح) للدكتور حسن المنيعي، النص المسرحي(دموع بالكحول) للدراماتورج عصام اليوسفي، مسرحية “بوغابة” للدراماتورج محمد القوتي، كتاب (تجربة المسرح) للباحث والمخرج عبد الواحد عوزري، كتاب لأحمد مسعية ، مسرحية (الولي الصالح طرطوف) للكاتب أحمد بروحو و آخر إصدارات المركز الدولي للدراسات الفرجة.  أيضا تقديم مشروع (القصص المعلبة) للكاتبة الأمريكية مارجوري كانتر.

أمام هذا الدور الفعال، يمكن القول بما لا يدع مجالا للشك أن الدورة الحالية من مهرجان، الذي دأب على تنظيمه المركز الدولي لدراسات الفرجة ICPSلن تكون مكررة في حمولاتها العلمية ولا في وجوه مشاركيها ولا في إيقاع مستواها ،الذي يتطور من دورة إلى أخرى، مما يجعلها تظاهرة متفردة و متجددة يرتقب موعدها البعيد قبل القريب. نظرا لحرصها الشديد على الاستمرارية في طرح النقاش المرتبط بفنون الفرجة بشكل متجدد و متلائم للتجارب الآنية.

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.