محمد الروبي: مسرح التليفزيون ساذج وسيبوء بفشل ذريع

 

 

 

قال الناقد محمد الروبي إن ما نراه الآن منتشرًا على الفضائيات، لا يمت للمسرح بصلة، ولكنه تحايل عبر بعض عناصر المسرح لصناعة برنامج تليفزيوني ساذج يستهدف أولا إضحاك المشاهد، وثانيا: تشغيل ممثلين تعطلوا نتيجة تعطل المسرح الحقيقي.

وأضاف الروبي في تصريحات خاصة: “علميا، لا يوجد ما يسمى بمسرح التليفزيون لأن المسرح وسيط، والتليفزيون وسيط آخر ولكن يمكن نقل مسرحية من على خشبة المسرح عبر كاميرات التليفزيون لتسجيلها أولا، ولعرضها على المشاهدين في البيوت كحل لعدم قدرتهم على الذهاب إلىالمسرح”.

وتابع الروبي: “لأن هذا الأمر لا يتمتع بصدق حقيقي، فمن الطبيعي أن يبوء بفشل ذريع وسريع، وهو ما بدأنا نلمسه بالفعل، فلا أحد من المشاهدين بات مهتما بمشاهدة هذا الذي يسمونه زورا مسرحا، وأخطر ما في هذه البرامج الساذجة هو تكريس فهم مغلوط لدى المشاهد عما يكون عليه المسرح”.

وتابع: “وهو ما سبق أن فعلته في السبعينيات مافيا مسرح (الفيديو) حين كانوا يلمون مجموعة من المضحكاتية على خشبة مسرح يصورونها في يوم واحد، ثم يشرعون في منتجتها لتعليبها بعد ذلك في أشرطة فيديو يبيعونها في المحال وعلى الأرصفة. وكان من أثرها الفادح أن سيدت وسط الناس أن المسرح يعني فقط إلقاء مجموعة من النكات وسط كثير من الحركات الخليعة والرقصات الأكثر خلاعة”.

وختم الروبي بقوله: “تصوري أن هذه البرامج التي نشاهدها مؤخرا، ستنتهي كسابقتها بعد أن تستنفد غرضها سواء كان جمع مزيد من الأموال الحرام أو كان إفساد معنى المسرح”.

 

 

محمد حافظ

 

http://www.albawabhnews.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *