الثلاثاء في القدس: مسرحيّة الزمن الموازي؛ دعمًا للأسرى واستمرارًا لفعّاليّات النكبة

 

 

 

-دعا التجمّع الطلّابيّ الديمقراطيّ في الجامعة العبريّة في القدس، لحضور مسرحيّة الزمن الموازي (إنتاج مسرح الميدان)، يوم الثلاثاء، في تمام الساعة الثامنة مساءً (20:00)، في المسرح الوطنيّ الفلسطينيّ في القدس “الحكواتي”، وذلك استمرارًا للفعّاليّات الطلّابيّة في ذكرى النكبة، ودعمًا للأسرى في إضرابهم.

المسرحيَّة مستوحاة من تجربة الأسير الفلسطينيّ وليد دقَّة، فِيها نَنْكشف على عالم الأسر الذي يتجوهر على الخشبة في قصَّة “وديع”؛ الأسير السِّياسيّ الذي يخطط بالسِّر مع مجموعة من الأسرى لبناء آلة عود للاحتفال بزواجه من حبيبته “فداء”.

ويأتي عرض المسرحيّة بعد العديد من النشاطات التي قامت بها الحركات الطلّابيّة العربيّة في الجامعة العبريّة في الشهر الحالي، أبرزها كان المظاهرات ضدّ التجنيد والتي وصلت إلى مواجهات مع الجامعة وقوّات الأمن الخاصّة بها، التي اعتدت على الطلّاب العرب، واستدعت الشرطة وحرس الحدود لداخل الجامعة واعتقال ثلاثة طلّاب، كمحاولة لكسر الحراك الطلّابيّ وقمع حريّة التعبير.

هذا وتشهد الجامعة العبريّة حراكًا طلّابيًا فلسطينيًا واسعًا في الأسابيع الأخيرة، شمل مظاهرات طلّابيّة ضدّ التجنيد وضدّ قمع حريّة التعبير، وإحياء ذكرى النكبة داخل الحرم الجامعيّ والذي شهد العديد من المشاحنات مع الحركات الصهيونيّة المُتطرّفة، وكذلك تنظيم جولات لقُرى مُهجّرة بالإضافة إلى عرض مسرحيّة “الزمن الموازي”.

وفي حديث مع الطالب أمير قادري، عضو سكرتاريا التجمّع الطلّابيّ الديمقراطي، قال إنّ الفعّاليّة تأتي كتسليط ضوء على قضيّة الأسرى ومعاناتهم ونضالهم خلف القضبان، فالأسرى هُم الثمن الحيّ الذي يدفعه شعبنا من النكبة وفي مواجهته للاحتلال.

وأضاف قادري أنّ الحركة الطلّابيّة ستُعلن عن سلسلة فعّاليّات دعمًا للأسرى المُضربين عن الطعام، وقال: “هدوء الشارع في إضراب الأسرى هو حُكم عليهم بالإعدام، نحن نُدرك أنّ للحركة الطلّابيّة القُدرة على تصعيد النضال وإثارة موضوع الأسرى، كما فعلنا سابقًا، لذلك المسؤوليّة تُحتّم علينا تكثيف نشاطنا الداعم للأسرى الأبطال في إضرابهم”.

يُشار إلى أنّ “الزمن الموازي” هي من تأليف وإخراج بشَّار مرقص، تَمثِيل: شادن قنبورة؛ خولة إبراهيم؛ أيمن نحَّاس؛ مراد حسن؛ شادي فخر الدِّين؛ دريد لدَّاوي؛ هنري أندراوس. سينوغرافيا: مجدلة خوري. تأليف موسيقيّ: فرج سليمان. تصميم إضاءة: فراس طرابشة. تنفيذ ملابس ومساعدة إنتاج:غريس دعبول. تنفيذ ديكور: يعقوب جريس. بناء العود: فيليب شاهين. تصميم الملصق والمادَّة الإعلانية: وائل واكيم. إنتاج: مسرح الميدان.

 

شبكة فلسطين الاخبارية

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.