‘مدفون حيا’ الاردنية تكسّر أغلال السلطة الرابعة

 

اهدى المخرج الأردني كاشف سميح مسرحيته الجديدة “مدفون حيا” للصحفيين المعتقلين في الوطن العربي، وطالب بإطلاق سراحهم باعتبارهم سجناء رأي.

وفي نهاية العرض المسرحي الذي قدمته فرقة أحفاد المسرح على خشبة مسرح أسامة المشيني وسط العاصمة الأردنية عمّان، رفع أبطالها لافتة كتب عليها “الحرية للصحافيين المعتقلين” في مصر وسورية ولبنان.

وتقتبس المسرحية فحوى نصوصها من عدة محاضرات ألقاها مجموعة من الكتّاب الكبار في الدول العربية، الذين لهم أعمدة في الصحف اليومية، تحدثوا بها عن أسس ومهنية الصحافة وخطورتها إذا استغلت للمصالح الفاسدة.

وتتحدث حبكة المسرحية عن صحفي لا يخط قلمه إلا بصدق وبحق ومهنية عالية وموضوعية عميقة، وما يلاقيه من ضغوطات ومضايقات كبيرة من جهات معنية مستفيدة فاسدة ذات مصالح خاصة.

وختم المشهد الفنان علاء عسيلة الذي أدى باقتدار دور الصحفي الملتزم بفضح الفساد ومواجهة المستبدين برده على المحقق الأمي “الحقيقة بيد الله تعالى وستشرق الشمس وتعمى عيون طيور الليل وتبدد الظلمات.. إنه الشعب الذي لن يكتفي بأن يستيقظ بل سيصحو.. إنها قوة التغيير بالتفكير والإصلاح”.

وطغى على ديكور المسرحية اكسسوارات تتصل بالحركة والإشارات المرورية المانعة مثل “ممنوع الالتفاف”، “ممنوع الوقوف والتوقف”، “الطريق غير نافذ”، وتكونت الموسيقى من تيمة غنائية بشرية “آهات ومواويل” ترمز للصمود الفكري وهي من إعداد الاردنيين موسى الوحش وغناء خليل الهندي.

وذكر تقرير لمنظمة “فريدوم هاوس”، صدر الخميس، أن حرية الصحافة في العالم تراجعت إلى أدنى مستوى لها في أكثر من عقد لاسيما بسبب اعتداءات كبيرة على الصحفيين ووسائل الإعلام في منطقة الشرق الأوسط.

واوضح التقرير أن هناك واحدا من ستة أشخاص فقط، أو 14 بالمئة من إجمالي السكان، يعيشون في مكان يصنف فيه الإعلام بأنه حر، وذلك مقابل 44 بالمئة يعيشون في أماكن يصنف فيها الإعلام بغير الحر، ويعيش 42 بالمئة في أماكن يصنف فيها الإعلام بأنه حر جزئيا.

وقالت كارين كارليكر، مديرة مشروع التقرير “نشهد تراجعات لحرية الإعلام على المستوى العالمي بسبب جهود الحكومات للسيطرة على الرسالة ومعاقبة الرسول”.

وأضافت كارليكر، في بيان صحفي رافق نشر التقرير، أنه “كانت هناك حالات أخرى في 2013 لدول تستهدف الصحفيين الأجانب ووسائل الإعلام”.

واضاف التقرير “وبالإضافة إلى التراجع الكبير بكل من مصر وليبيا والأردن، هناك انتكاسات ملحوظة في تركيا وأوكرانيا وعدد من الدول بشرق أفريقيا وتدهور في البيئة التي تشهد انفتاحا إعلاميا نسبيا بالولايات المتحدة”.

ومن بين 197 دولة ومنطقة تم تقييمها في 2013، تم تصنيف 63 (32 بالمئة) بأنها حرة، و68 (35 بالمئة) بأنها حرة جزئيا و66 (33 بالمئة) بأنها غير حرة.

 

http://www.middle-east-online.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *