أخبار عاجلة

ندى كعنو… «بابل» الأجساد

 

يتحوّل الجسد في عرض «بوردرلاين» لندى كعنو الى أداة تعبيرية بعيدة. تقدّم مدربة الرقص والمديرة الفنية لـ «فرقة بيروت للرقص المعاصر» عرضها Borderline على «مسرح مونو» اليوم، حيث تندمج أجساد الراقصين (شادي عون، جوانّا عون، كيم براكا، ساندي جرماني، ومايا نصر) لتتفاعل مع محيطها. خمسة راقصين ستتبعثر أجسادهم حيناً، وتتقلّص لتتّحد أحياناً، فتتناغم وتتجانس بانسيابية. على خشبة المسرح، ترتطم الروح بفوضى الجسد. يتكلمون ويعلو الصراخ، ثم يهدأون ويقتربون من بعضهم بعضاً. استسلام لقلة الحيلة وعدم التواصل. نموذج راقص يعبّر عن حالات اجتماعية تحاكي الواقع. كل منهم يبحث عن حياته الضائعة في هذه الدنيا الفانية بالنسبة إليهم. تتكرر هتافات كلمة «أنا» فيتخابطون ويتعاركون، ثم يجتمعون معاً. إيماءات تظهر خشونة أجسادهم. المجتمع مفكك، لا يجتمع فيه الافراد الاّ في المناسبات السعيدة والحزينة.

ولو اجتمعوا، فالتواصل شبه معدوم. إنّهم أفراد يستعينون بما هو ساذج، ومبهم واصطناعي. إنّها حياة الكترونية مبرمجة بامتياز. يحاولون التواصل بالوثب والانحناء والحركات الجسمانية الميتافيزيقية.
نسعى إلى الحرية أم إلى الجنة؟ ذلك هو اليوم الموعود، فهل تتحقق النبوءة؟ ذلك هو مضمون «بوردرلاين». تتحدث الكوريغراف اللبنانية عن اشتغالها بشغف كبير، هي العريقة في مجالها. انطلقت في مشروعها الفني عام 2003 لتؤلف فرقة من ثمانية راقصين.

غلبت البساطة على «بوردرلاين» من حيث السينوغرافيا والملابس

 

في كل سنة، تقدّم عرضا رقصا معاصرا. تشير كعنو «الى أنّ هناك دائماً» فكرة معينة تنطلق منها لبناء عرضها. ليس هناك من نص خاص تتبعه. الفكرة تتبدد بطريقة تلقائية خلال التدريبات.
غلبت البساطة على «بوردرلاين»، من حيث السينوغرافيا والملابس. كوادر خشبية توزعت في زوايا المسرح استعان بها الراقصون في مختلف أقسام العرض.
في القسم الاول، اعتلى الراقصون تلك الكوادر الخشبية، لتتمايل اجسادهم عليها، ويلتقوا ويتشبثوا ببعضهم بعضاً عند النزول عنها. أما الملابس، فكانت مطاطية تجريبية، غلب عليها اللون الأسود واللحمي، لتبرز حركات الجسد التي لا تخلو من الميكانيكية. حلّ السواد في زوايا المسرح، مع أوشحة من اللون نفسه غطّت الالواح الخشبية التي استعان بها الراقصون مع درج صغير تصدّر المساحة، فهل هو نهاية لحالهم وحاضرهم، أم هو بداية أو غاية للوصول الى الطرف الثاني من العالم؟ عن مدى اهتمام الجمهور بالعرض، تحكي كعنو: «أتوقّع دائماً ردات فعل مختلفة منه. لكل مشاهد رأيه الخاص في العرض، ويفسّر ما يراه وفق منظوره، فالجمهور دائماً متعطّش ليرى ما هو جديد ومختلف».

 

ريما عيتاني

http://www.al-akhbar.com/


عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.