“قرّب عطّيّب… بائع البسطة يتفلسف”

 

 

 

تخيّل لو أن بيروت مدينة أفلاطونية فاضلة، يتحاور سكانها بالفكر والعلم والفلسفة، بعيداً من الميول الإجرامية المتقنة للشر والعنف والكذب والسرقة والسباب، يتوحدون حينها في المسار والمصير، هي مسرحية “قرّب عطّيّب… بائع البسطة يتفلسف” تنادي إلى هذه المدينة في عمل مسرحي أول، إخراج وتأليف وتمثيل ميشال سركيس الذي قرر الإنطلاق بمسرحية كناية عن Monologue يتأرجح فيه الممثل بين الـ standup comedy والمسرح الكلاسيكي.

ويسرد سركيس لـ”النهار” أن العمل يتناول قصة بائع على الطريق، يبيع أعضاء بشرية لشخصيات من المسرح الكلاسيكي، كعيني أوديب ملكاً في أساطير اليونان، وعقل ملك بريطانيا هنري الخامس وغيرها، وذلك بهدف خلق مواطن لبناني جديد يؤمن بوحدة الشعب اللبناني.

مدة المسرحية ساعة وخمسون دقيقة يتقمّص سركيس خلالها نمط الناقد الفني ايتالو كالفينو وأسلوبه على المسرح، وتعرض عند الثامنة من مساء الأربعاء في 30 نيسان الجاري على مسرح beryte حرم الآداب في الجامعة اليسوعية، طريق الشام.

 

http://www.annahar.com/

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.