أخبار عاجلة

ليلى جمال.. عاشقة المسرح الغنائى

 

 

 

ستبقى الفنانة ليلى جمال رغم رحيلها حية في اذهان كل من شاهد أعمالها الفنية خاصة تلك التى قدمتها على خشبة المسرح الغنائى، فهى واحدة من أجمل الأصوات النسائية التى تخصصت في الغناء الدرامى على خشبة المسرح وأعطته كل حياتها.

 

كان آخر عروضها هى مسرحية «البيت» لبرنارد البا والتى قدمتها على مسرح الغد العام الماضى، بمشاركة النجمة عزة بلبع وعبير عادل وعدد من الوجوه النسائية الصاعدة.. وكانت ليلى جمال تؤدى دور الجدة العجوز التى برغم كبر سنها تتوق للزواج وتجاهر برغبتها في الاستمتاع بالحياة والفوز بها ولو في آخر سنوات العمر.. وكانت تنتزع الضحكات بذكاء شديد في عرض يغلب عليه الطابع التراجيدى والشجن.

وكتبت أ. د فاطمة موسى في كتابها المهم «قاموس المسرح» أن ليلى جمال التى ولدت في الاسكندرية عام 1944 في قسم اللبان واسمها الاصلى أمينة على محمد، قد بدأت حياتها الفنية على يد الفنان محمد البحر الذى دربها على أصول الغناء المسرحى.. ومحمد البحر هو نجل موسيقار الشعب سيد درويش ووالد الفنان إيمان البحر درويش.. بعدها بدأت ليلى جمال مشوارها ببطولة أوبريت «هدية العمر» عام 1966 من إخراج فتوح نشاطى، وشاركها البطولة كارم محمود والعمل عن قصة للكاتب الكبير إحسان عبدالقدوس، وأعدها للمسرح الكاتب الكبير يوسف السباعى، ووضع لها الألحان الموسيقار محمد الموجى.. وبعد هذه الانطلاقة الجبارة قامت ببطولة مسرحية «حمدان وبهية» ثم «بنت بحرى» في مسرح البالون ثم «ملك الشحاتين» لنجيب سرور عام 1971، ثم قدمت بعدها اوبريت «ولد وجنيّة» للأطفال عام 1972، كما شاركت منذ عام 1967وحتى نصر أكتوبر 73 في الحفلات الترفيهية التى كانت تنظمها الشئون المعنوية للقوات المسلحة داخل معسكرات الجيش.. ثم قامت ببطولة أوبريت «ليلة من الف ليلة» لبيرم التونسى عام 1967، ثم مسرحية «زبائن جهنم» وبعدها أوبريت«العشرة الطيبة» 1982، بالإضافة لأعمال اخرى كثيرة، منها «تفاريح» و«قميص السعادة» و«أصحاب المعالى» و«خيل الحكومة».. ولعل بعض هذه الكنوز المسرحية تكون محفوظة داخل مكتبة التليفزيون حتى تعرف الأجيال الجديدة قيمة وحجم موهبة ليلى جمال.

 

 

كتب:محمد بهجت

http://www.ahram.org.eg/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *