ناهدة الرماح … فقدت البصر فاكتسبت بصيرة ثاقبة

 

يوم (5/4/2014) وفي قاعة منتدى (بيتنا الثقافي) كنا مع واحدة من سيدات الزمن الجميل للحديث عن تجربتها الفنية الغنية والثرية بالعمل والسياسة والمنجز الوطني والاجتماعي , ولشرح سيرة ذاتية هي بمثابة المشي على خطوط النار وضمن حقول الموت والتنقل بين السجون والمنافي . انها الفنانة القديرة (ناهدة الرماح) احدى رائدات الفن المسرحي في العراق .

في الندوة اشتعلت الفنانة كلاما ً وضوءاً وعنفوانا ً , ومعها اشعلت القاعة المكتضة بالاعجاب والتصفيق والمشاركة الوجدانية لكل كلمة تخرج من فمها فتتحول الى شمعة تنير القاعة . تكلمت (ناهدة الرماح) عن بداياتها الاولى التي كانت خطوات على ارض خضراء وصلبة , ورسالتها التي جسدت فيها جمال الفن وأناقة الأداء وقوة الموهبة إضافة الى القيم الأخلاقية والاجتماعية والإنسانية التي لابد ان تكون هي هدف اي فن وعمل خالد .

اصطدمت الفنانة بالسلطة الدكتاتورية وبالنهج العنصري اللاديمقراطي فدخلت السجن بعد انقلاب شباط الاسود في عام 1963 والسبب أنها اختارت الوطن والشعب وليس الخنادق الحزبية الضيقة , فكيف اذا كان هذا الخندق من الأساس مسموما ً برائحة الموت والدمار والعدوانية .

منذ ذلك الحين بدأت الفنانة القديرة مسيرة فنية وسط غابة من الأشواك بعيدا ً عن مناطق النفوذ والسلطة وقريبا ً الى حد الذوبان في مسامات المجتمع , وبمنأى عن سطوة المال وإغراءات الحياة بهدف ترجمة معاناة البسطاء والفقراء الى رسالة بالغة المغزى على خشبة المسرح .

ان (ناهدة الرماح) بحياتها وقيمها وفنها وبساطتها ثروة لهذا الوطن ونموذج رائع لشخصية حياتها وفنها صنوان لا ينفصمان , لهذا احبها الناس حيث حلت .

في الندوة قدمت مجموعة مقاطع مسرحية لأهم الاعمال التي مثلتها ولاسيما (النخلة والجيران) و (القربان) التي كانت فيها على موعد لتفقد بصرها ولكن لتصبح كما رددت : “انا فانوس لكم جميعا ً” .

كانت تلك لحظات ستبقى في المشهد الفني العراقي وفي تاريخ المسرح العراقي محفورة بقوة , فهذه الشجرة الباسقة فقدت البصر وهي تؤدي الدور ولكنها استمرت رغم ذلك مقدمة ً نموذجا ً فريدا ً للتحدي والإرادة التصميم على مواصلة رسالتها في الحياة … والسبب بسيط جدا فأنها مع فقدان البصر اكتسبت بصيرة ثاقبة . وما اكثر العميان من حولها وهم ذوو بصر وما اقل من يملك مثلها بصيرة مشعـَّة وحافلة بالضوء والنور الذي يبهر الحياة .
فوزي الاتروشي
وكيل وزارة الثقافة

 

http://www.sotaliraq.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.