«ســــمره» تـــــذوق «عسل» الأيام

 

 

 

بنتائج متوقعة وجوائز وزعت بصورة ترضي كل الفرق المشاركة في مسابقة مهرجان أيام الشارقة المسرحية، شهد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ختام الدورة 24 من المهرجان، أول من أمس، بفوز مستحق بجائزة أفضل عرض متكامل لمسرحية «سمره وعسل» لفرقة دبا الحصن.

ورأت لجنة تحكيم العروض المشاركة في تقريرها الذي تلاه رئيس اللجنة الفنان جمال مطر، أن هناك حالة صحية في المشهد المسرحي الإماراتي، تتمثل في التواصل النوعي الكبير بين المسرح كفعل نابض وحيّ وبين الجمهور باعتباره العنصر المهم الذي لا تستوي العملية الإبداعية من دونه، ما يبشر بديمومة المسرح وأثره في حياة المجتمعات.

الحليان والوهيبي

 

حصل على جائزة أفضل ممثل دور أول الفنان مرعي الحليان، عن دوره في مسرحية «الحصالة» لفرقة مسرح بني ياس. وذهبت جائزة الفنان المسرحي المتميز من غير أبناء الدولة للفنانة سميرة الوهيبي، عن دورها في مسرحية «الحصالة» لفرقة مسرح بني ياس، إذ تميز الممثلان الحليان والوهيبي بأنهما أوصلا مشاعر وأحاسيس إنسانية راقية وعميقة. وتميزت «الحصالة» بتعمقها في حالة إنسانية مثلتها وضعية المرأة في مجتمعاتنا العربية، بوصفها كائناً بشرياً تقع عليه أعباء ثقيلة.


توقّع مسرحي

 

توقع الكثير من المسرحيين الذين حضروا العروض فوز «سمره والعسل»، وذلك لأن مخرج ومؤلف العمل عبدالله زيد تمكن من قيادة 133 فرداً على خشبة المسرح بمن فيهم من ممثلين رئيسين وكومبارس وفرقة شعبية، بل وإدارة الخشبة، إضافة إلى معالجة النص والاخراج وتصميم وتنفيذ السينوغرافيا والديكورات التي على الرغم من ضخامتها فإن زيد تمكن من توظيفها، والاشتغال على كل جزء من أجزاء المسرح، فضلاً عن اللعب على مستويات المسرح الذي قسمه إلى ثلاثة مستويات، إضافة إلى الاهتمام بالأزياء والمكياج لتتناسب مع المسرح الواقعي الذي غالباً ما يشتغل عليه زيد. وحظي هذا العمل بإشادة واستحسان من قبل الجمهور والمتخصصين الذين أكدوا أهمية هذه التجربة على جميع المستويات.


كتابة

خلصت لجنة التحكيم في تقريرها إلى جملة من التوصيات، من أهمها تعميق البحث في الكتابة المسرحية، لابتكار معادل موضوعي جديد يفضي إلى معالجة درامية عميقة، إذ إن بعض العروض المشاركة شهدت ضعفاً في الكتابة والفكرة والنص المطروح، فضلاً عن تعميق البحث في إعداد الممثل بوصفه من أهم عناصر العرض المسرحي، وضرورة الاهتمام بالإضاءة بوصفها تصميماً مرتبطاً بشكل عضوي بالفعل.


لجنة التحكيم

حصلت مسرحية «طقوس الأبيض» لفرقة مسرح الشارقة الوطني، على جائزة لجنة التحكيم الخاصة، إذ إن العمل شهد طاقات تمثيلية ارتقت بمضمون العرض وأسست لمسافة جمالية مع المتلقين، خصوصاً أنه عرض إشكالي متخم بالشعرية وينطوي على الفلسفة، فقد ظهر هناك توافق تعبيري ما بين النصّ وخطابه في العرض.

وأشادت اللجنة بتحقق فعل المجايلة في عروض المهرجان، وخص بالذكر تلك العروض التي قدمت عدداً من الطاقات التي تبشر بممثلين يشكلون علامة فارقة في حركة المسرح في الإمارات قريباً، كما لاحظت اللجنة أن هناك استعمالاً مفرطاً للعنف في بعض العروض في ظل غياب المبرر والضرورة الدرامية.

ومثل كل عام لا تأخذ الفرق المسرحية بجدية، ملاحظة ضرورة الاهتمام بالنطق السليم ومخارج الحروف، خصوصاً عند استخدام اللغة العربية الفصحى، على الرغم من تكرار هذه الملاحظة على مدى دورات سابقة، وطلبت اللجنة الالتزام بالمواعيد المحددة لافتتاح العروض.

وخلصت اللجنة في تقريرها إلى جملة من التوصيات، من أهمها تعميق البحث في الكتابة المسرحية، لابتكار معادل موضوعي جديد يفضي لمعالجة درامية عميقة، إذ إن بعض العروض المشاركة شهدت ضعفاً في الكتابة والفكرة والنص المطروح، فضلاً عن تعميق البحث في إعداد الممثل بوصفه من أهم عناصر العرض المسرحي وضرورة الاهتمام بالإضاءة بوصفها تصميماً مرتبطاً بشكل عضوي بالفعل، والضرورة الدرامية وتطوير وظيفتها من كونها إنارة للمشهد فقط، خصوصاً أن مهمتها ومشاركتها مفسرة ومعبرة عن الحدث، كما أوصت اللجنة برصد جائزتي أفضل أزياء وأفضل مكياج في الدورات المقبلة، نظراً لما لاحظته اللجنة من حرص العروض على البحث في هذا المجال.

وكرم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، يرافقه رئيس دائرة الثقافة والإعلام عبدالله بن محمد العويس، ومدير إدارة المسرح في الدائرة أحمد بورحيمة، الفرق الفائزة بجوائز المهرجان، إذ حصلت مسرحية «سمره وعسل» لفرقة مسرح دبا الحصن على جائزة أفضل عرض مسرحي متكامل.

وفاز الفنان مبارك محمد بجائزة أفضل إخراج مسرحي عن مسرحية «اوركسترا» لفرقة مسرح خورفكان، وأفضل «إضاءة»، إذ بحسب نقاد ومسرحيون فإن العمل كان مضبوط الإيقاع من حيث الاشتغال الإخراجي الذي انعكس على القاعة، رغم أن المدة الزمنية للعمل طويلة نوعاً ما، إلا ان هناك نحتاً في الفضاء التشكيلي للعمل ووحدة بين المتناقضات، كما أن العمل فيه الكثير من الحب النابع من الفرقة نفسها.

وذهبت جائزة أفضل تأليف للفنان محمد سعيد الضنحاني عن مسرحية «الغافة» لفرقة مسرح الفجيرة، إذ إن النصّ الشاعري يستحق أن يحصل على تلك الجائزة، وفاز بجائزة أفضل «ديكور» مسرحية «الغافة» لفرقة مسرح الفجيرة.

فيما ذهبت جائزة أفضل ممثلة «دور أول» للفنانة ملاك الخالدي، عن دورها في مسرحية «طقوس الأبيض» لفرقة مسرح الشارقة الوطني، وحصل الفنان سعيد الشرياني على جائزة أفضل ممثل «دور ثان» عن دوره في مسرحية «القبض على طريف الحادي» لفرقة مسرح العين، وحصلت الفنانة أشجان على جائزة أفضل ممثلة «دور ثان» عن دورها في مسرحية «طقوس الأبيض» لفرقة مسرح الشارقة الوطني.

ونال جائزة أفضل «ممثل واعد» الطفل عبدالله نبيل عن دوره في مسرحية «سمره وعسل»، لفرقة مسرح دبا الحصن، وفازت الفنانة هيفاء العلي بجائزة «أفضل ممثلة واعدة» عن دورها في مسرحية «ماكبث» لفرقة المسرح الحديث بالشارقة، وحصل على جائزة «أفضل مؤثرات صوتية وموسيقية» مسرحية «لو باقي ليلة» لفرقة مسرح دبي الشعبي.

 

المصدر:

    سوزان العامري – الشارقة

http://www.emaratalyoum.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.