أخبار عاجلة

عشر محافظات تشارك بمهرجان المسرح المدرسي بكربلاء وسط دعوات للاهتمام بالبنى التحتية للنشاطات اللاصفية

 

 

 

أعلنت وزارة التربية العراقية، اليوم الثلاثاء، عن انطلاق فعاليات المهرجان السنوي للمسرح المدرسي الابتدائي، في كربلاء، بمشاركة 14 مديرية من عشر محافظات، وفي حين اشتكى المشاركون من افتقار محافظاتهم للبنى التحتية المناسبة للنشاطات اللاصفية لانشغال الوزارة بناء المدارس، طالبوا الحكومات الاتحادية والمحلية بتخصص جزء من اهتماماتها وأموالها لتلك البنى التي تنطلق منها “المواهب والطاقات” للإسهام في إعداد إنسان قادر على “بناء وطن وحضارة”.

جاء ذلك خلال افتتاح فعاليات مهرجان المسرح المدرسي الابتدائي، الذي تقيمه وزارة التربية برعاية محافظ كربلاء، على مسرح قسم النشاط المدرسي بمدينة كربلاء،(108 كم جنوب العاصمة بغداد)، وتتواصل فعالياته خمسة أيام، وحضرته (المدى برس).

وقال مدير النشاط المدرسي في تربية محافظة كربلاء، غسان الربيعي، في حديث إلى (المدى برس)، إن “14 مديرية تربية تشارك في المهرجان، من عشر محافظات هي بغداد وواسط وديالى وصلاح الدين وكركوك وميسان وذي قار والقادسية والبصرة وكربلاء”، مشيراً إلى أن “مديرية تربية الأنبار اعتذرت عن المشاركة بسبب الظروف الأمنية بالمحافظة”.

وأضاف الربيعي، أن “خللاً فنياً في الطاقة الكهربائية، تسبب في توقف فعاليات حفل افتتاح المهرجان لبعض الوقت”، مبيناً أن “بناية النشاط المدرسي ومسرحها في كربلاء، قديمة وغير مؤهلة وتحتاج لنحو مليار دينار لترميمها”.

وأوضح مدير النشاط المدرسي في تربية محافظة كربلاء، أن “المحافظات الأخرى تعاني هي الأخرى من الافتقار للبنى التحتية المناسبة لاحتضان الفعاليات والمهرجانات قطرية”، عازياً “عدم الاهتمام بأبنية النشاط المدرسي في المحافظات إلى توجه وزارة التربية لإقامة الأبنية المدرسية لسد النقص الحاصل فيها”.

من جانبه قال عضو لجنة التحكيم بالمهرجان، عبد حبيب الخفاجي، وهو من محافظة صلاح الدين، في حديث إلى (المدى برس)، إن “المختصين بوزارة التربية بذلوا خلال السنوات الأخيرة، جهوداً كبيرة للنهوض بفن المسرح التربوي الذي كشف عن مواهب وطاقات كثيرة سواء من المعلمين أم الطلبة”، عاداً أن “البنى التحتية من مسارح ومستلزمات الأنشطة والمهرجانات الفنية، مفقودة بشكل كبير”.

وطالب الخفاجي، الحكومة الاتحادية بضرورة “الاهتمام بالجوانب الثقافية والفنية والعلمية وتطوير البنى التحتية التي تنطلق منها المواهب والطاقات للإسهام في إعداد إنسان قادر على بناء وطن وحضارة”.

إلى ذلك قال مدير النشاط المدرسي بمحافظة ديالى، نجم عبد كريم، في حديث إلى (المدى برس)، إن “السنوات الأخيرة شهدت ظهور الكثير من المواهب والمبدعين وبمختلف الجوانب الفنية والثقافية والرياضية”، مؤكداً أن “أقسام النشاط المدرسي في المحافظات، معنية باستقطاب تلك المواهب وتنمية قدراتها”.

ودعا عبد الكريم، الحكومة الاتحادية إلى “تخصيص جزء من موازناتها المالية الضخمة لتأهيل البنى التحتية لأقسام النشاط المدرسي في المحافظات والنهوض بها لمستوى يليق بالفنانين والمبدعين والموهبين”.

على صعيد متصل قال المدير العام لدائرة النشاط المدرسي بوزارة التربية، حسن الشويلي، في حديث إلى (المدى برس)، إن “أغلب أقسام النشاط المدرسي في المحافظات تفتقر لبناية مسرح متكامل ممكن أن يحتضن المهرجانات والفعاليات القطرية أو المحلية”، عاداً أن “المهرجانات والمعارض والفعاليات لن تُأت ثمارها ما لم تتوافر لها بنى تحتية ومستلزمات مناسبة”.

وذكر الشويلي، أن “السنوات الأخيرة شهدت تزايداً كبيراً في عدد الطلبة ما اضطر وزارة التربية للتركيز على بناء المدارس لسد النقص فيها”، داعياً الحكومات المحلية بالمحافظات إلى “تخصيص جزء من اهتماماتها وأموالها لإقامة مسارح وقاعات لتنمية لمواهب الطلبة وطاقاتهم بمختلف المجالات”.

يذكر ان محافظة كربلاء، استضافت في (الرابع من آذار 2014 الحالي)، مهرجان “مسرح أطفال العراق” بمشاركة 14 محافظة، وعدت أنه يمثل “رد العراقيين على التكفير والإرهاب”، وطالبت “بتشييد المسارح والمنتديات لاحتضان النشاطات الثقافية والفنية.

http://www.sotaliraq.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.