السيد فهيم: النشر وصعود النص على المسرح أهم من الجائزة

 

حصل السيد فهيم، على الجائزة الثانية بمسابقة توفيق الحكيم، التي أقامها المركز القومى للمسرح والموسيقى، برئاسة المخرج ناصر عبد المنعم.


ويقول “فهيم” لـ “فيتو” عن الجائزة: “رغم أني لازلت أصر أنها ليست بالضرورة مقياسًا حساسًا لحجم موهبة الكاتب، فإنها مهمة للمبدع كحافز أدبى ومعنوى، ومؤشر مهم له شخصيًا أنه يسير على المسار المأمول، ولإلقاء الضوء عليه وعلي إبداعه، خاصة حينما تكون جائزة جادة وتحمل قدرًا من الحياد والشفافية، وما يميز هذه الجائزة – تحديدًا – هو اقتران اسمها باسم رائد من رواد المسرح المصرى، عميد المسرح العربى في العصر الحديث وهو “توفيق الحكيم”، واقترانها بمؤسسة مرموقة مثل المركز القومي للمسرح، وتبني القائمين عليها التوصية بنشر الأعمال الفائزة، وإنتاجها من خلال مسرح الدولة، وتلك – في رأيي – هي الجائزة الحقيقية للكاتب المسرحي الذي لا يكتمل بهاء إبداعه، ولا وصول فكرته للمتلقي، إلا من خلال تنفيذ النص على خشبة المسرح.

ويقول الكاتب عن آخر أعماله “المزار”: “هي مسرحية بالعامية المصرية تدور أحداثها في فصلين، تتحدث عن فكرة البطل المأمول في الوجدان الشعبي، وكيف يتم صناعة هذا البطل ودعمه لدى العامة من قبل ذوي النفوذ وسطوة المال والمنصب في مجتمعاتنا الريفية، واستغلال الفقر والجهل في تحريك مثل هذه الأفكار لتحقيق مصالح شخصية، وتسخير كافة الوسائل من إعلام وتوجيه معنوي لترويج شائعة البطل المزعوم، وجعل داره “مزارًا” يجلب الربح والمزيد من المال والسطوة لمن يتاجرون بأي شيء، حتى أحلام البسطاء وآمالهم”.

 

 

أحمد زيدان

http://www.vetogate.com/

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.