سوسة تعيش على وقع: “الدورة 13 لأيام المسرح والفنون” 8 عروض مسرحية و4 ورشات ومعرضان

 

تعيش مدينة حضر موت من السبت 1 إلى السبت 8 مارس على وقع الدورة الثالثة عشرة للأيام الدراسية والتطبيقية للمسرح وفنون الفرجة، التي تنظمها جمعية رذاذ المتوسط للفنون والمندوبية الجهوية للثقافة بسوسة والمعهد العالي للفنون الجميلة

أسبوع تتحد فيه كل مشارب الفن من أجل توفير المتعة للجمهور.

تكون بداية التظاهرة مع العروض التنشيطية بالشارع فينطلق العرض من أمام المركز الثقافي بسوسة مرورا بالمسرح البلدي وصولا إلى المعهد العالي للفنون الجميلة بداية من الخامسة مساء ويؤمن للعرض التنشيطي مجموعة piccolo teatro لغسان البرهومي ويتوزع البرنامج على فضاءات مختلفة وسيكون توزيعها كالتالي:

المعهد العالي للفنون الجميلة:
يحتضن المعهد العالي للفنون الجميلة افتتاح تظاهرة الأيام الدراسية والتطبيقية للمسرح وفنون الفرجة، ويكون الموعد مساء اليوم السبت 1 مارس مع عرض «هيا في الحقيبة» النص لفيليب اندرو والإخراج لحافظ الجديدي إنتاج رذاذ المتوسط للفنون، ويكون اللّقاء في اليوم الثاني الأحد 2 مارس مع «ليلة المونولوق»، والاثنين 3 مارس يلتقي جمهور الفن الرابع مع «بيت الثلج» نص أصلي لهارولد يبتر، ترجمة حسن المؤذن وهو من إنتاج شركة رؤى للمسرح، وتكون العروض جميعها في السابعة مساء.

فالمسرح يعتبر مرآة صافية تعكس واقع المجتمع من خلال ما يقدمه من عروض نصوصها تستند للواقع الذي يعيشه المجتمع فتقتبس منه الكثير من الأحداث والوقائع ليتم تجسيدها إلى عروض مسرحية مختلفة تهدف لتسليط الضوء على واقع المجتمع سواء من حيث الاستقرار أو من حيث المعاناة وطرح هذه المعاناة للنقاش والتحليل من اجل الحصول على شركاء مختلفين في الإمكانيات والأفكار من اجل أن يتم إيجاد الحلول الناجعة والمناسبة ..

المركز الثقافي بسوسة
غير بعيد عن المعهد العالي للفنون الجميلة يتنقل الجمهور إلى فضاء المركز الثقافي بسوسة الذي سيحتضن جزءا من برنامج أيام المسرح والفنون وتكون البداية يوم الثلاثاء 4 مارس مع سهرة الموسيقى والسينما لتكون المتعة في اليوم الرابع مع الفن السابع والآلات الموسيقية المختلفة، ثم العودة إلى أب الفنون المسرح الأربعاء 5 مارس مع عرض فرنسي بعنوان

«Victor hugo. L’homme de ma vie» للفرنسي فيرونيك دانيال، ومنها العودة إلى تونس مع عرض «في انتظار الرئيس» نص وإخراج كمال العلاوي إنتاج جمعية مسرح الشعب بحمام سوسة، وفي الجمعة يكون الموعد مع «شيء يأسف» إنتاج ورشة المسرح بالمركز الثقافي تأطير محمد دغمان.

بالإضافة إلى العروض المسرحية يحتضن المركز ورشات الرقص المسرحي من 4 إلى 7 مارس التي تؤطرها اميمة المناعي وورشة فن الممثل من 3 الى 7 مارس تاطير فيرونيك دانيال، وورشة القناع المحايد من 1 إلى 4 مارس يشرف عليها الممثل فتحي العكاري.

ويحتضن المسرح البلدي بسوسة عرض الاختتام السبت 8 مارس وهو عرض فرنسي بعنوان «صمتا نحن نصور» لمسرح بوكمون كرو بفرنسا.

نزل القيصر
بالإضافة إلى المسرح يكون الموعد مع القص الشعبي الذي يأخذ الجمهور في رحلة عبر الخيال والذاكرة إلى حكايات الأولين بطريقة سلسة من خلال عرض الفداوي للفنان طارق الزرقاطي ويكون العرض بنزل القيصر في جمعة 7 مارس في الساعة العاشرة مساء..

وطارق الزرقاطي من المبدعين التونسيين في مجالات المسرح وفنون الفرجة وهو نجل الفنان المسرحي الكبير الراحل محمد الزرقاطي الذي ترك بصماته في مختلف مراحل الحركة المسرحية خلال القرن الماضي.

وقد نحت المسرحي طارق الزرقاطي مسيرته الفنية من خلال هيامه بالفن الرابع حيث كانت له مشاركات خلال عدد من الأعمال الدرامية بالتلفزيون كما ساهم في عدد من المسرحيات التونسية فضلا عن تجربة الحركة المسرحية بجهة الساحل.

ويتم بمناسبة أيام المسرح والفنون تنظم ندوة علمية بعنوان «الوجع في الرسم والكتابة والتمثيل» ايام 7 و8 و9 مارس بنزل القيصر.

العروض الفرجوية القياسية
بالإضافة إلى العروض المسرحية والمونولوق يكون الموعد مع العروض القياسية وتنقسم إلى «24 ساعة فنون مرئية» تجمع جل الفنون من الرسم والنحت والجداريات» بفضاء المعهد العالي للموسيقى والمعهد العالي للفنون الجميلة يومي 1 و2 مارس في السادسة مساء.

«أمسية المونولوق» يتم عرضها بكلية الآداب يوم 3 مارس بداية من الثالثة والنصف بعد الزوال بمشاركة مراد مطير وخليفة القابسي ومريم مامني وزياد الجوادي وحمدي الشريف وغسان البرهومي، وتحتضن الكلية أيضا ورشة «الكتابة الدرامية» من 1 إلى 4 مارس ويشرف عليها كمال العابد.

ويسكون اختتام العروض القياسية مع عرض «ثغرة» لمنى الصغير بالمركز الثقافي بسوسة يوم 5 مارس بداية من الخامسة مساء. وبالإضافة إلى العروض التنشيطية والمسرحية والفداوي تقوم التظاهرة أيضا على معرضين الأول بعنوان «اكتشاف» من إنتاج المعهد العالي للفنون الجميلة من 13 الى 15 مارس بالقاعة الحسينية بالمتحف الأثري بسوسة، في حين تحتضن قاعة حضر موت من نفس المتحف معرض الفنان البشير قرشان المعنون بـ «رسائل لا تقول شيئا».

ربما رسائل البشير قرشان لا تقول شيئا ولكن رسائل الدورة 13 لايام المسرح والفنون تقول الكثير ولعل أهم ما تقوله «الثقافة حق الجميع» وبالثقافة ننمي المواطن ونؤطره.

 

بقلم: مفيدة خليل

http://www.lemaghreb.tn/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The maximum upload file size: 50 ميغابايت.
You can upload: image, audio, video, document, interactive, text, archive, other.
Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق النشر والطبع محفوظة