أخبار عاجلة

جمعية المسرحيين تنظم دورة تكوينية في فنون العرض

 

انطلقت في نواكشوط صباح اليوم الاثنين دورة تكوينية لفائدة 20 شابا وشابة من أعضاء الجمعيات المسرحية الفاعلة في موريتانيا بتنظيم من اتحاد المسرحيين ودعم من الهيئة العربية للمسرح تحت اشراف وزارة الثقافة والشباب والرياضة.

 

 

وتركز الدورة على فنون العرض وترمى هذه الدورة التي تدوم 6 أيام تحت إشراف الخبير سليم الصنهاجي من تونس واسماء مصطفى من الأردن إلى تكوين المجموعة المستفيدة لتكون قادرة في المستقبل القريب على صناعة الفرجة وتغذية الساحة المسرحية بمهنية .

وقد ثمن مندوب الهيئة العربية للمسرح في موريتانيا و رئيس جمعية المسرحيين الموريتانيين التقي ولد عبد الحي الدعم المادي والمعنوي الذي تحظى به الجمعية من طرف الهيئة العربية للمسرح والذي تجسد في تنظيم مهرجان المسرح المدرسي الموريتاني وتنظيم دورات تكوينية عديدة أسهمت في تكوين أجيال مسرحية مذكرا بالجهود الجبارة التي تبذلها الهيئة في سبيل خلق مسرح موريتاني بتوجيهات سامية من الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي الرئيس الشرفي للهيئة العربية للمسرح والدور الكبير الذي يلعبه الأستاذ إسماعيل عبد الله الأمين العام للهيئة العربية للمسرح في سبيل خلق مسرح عربي على أسس علمية متينة مضيفا أن إيفاد الهيئة لخبيرين عربيين للإشراف على الدورة هو اصدق دليل على هذا التوجه شاكرا الأستاذ سليم الصنهاجي والأستاذة اسماء مصطفى على تجشمهما عناء السفر للإشراف على هذه الدورة التكوينية ، واثنى بالمقابل على التعاون الراقي الذي تقابل به وزارة الثقافة والشباب والرياضة شركائها في العملية ..
أما الخبير التونسي السيد سليم الصنهاجي فقد أشاد بالتعاون بين الهيئة والجمعية مبرزا أن المسرح يلعب دورا أساسيا في ترقية الشعوب والقضاء على الأمراض الاجتماعية التي تعيق النمو والتطور، وبدورها شددت الفنانة اسمى مصطفى على أهمية الاستفادة من هذه الدورة سبيلا إلى ترقية المسرح الموريتانية ووفاء بتعهد الهيئة الذي يضع نصب عينه أهمية تطوير التجربة المسرحية في الوطن العربي .
مدير الثقافة والفنون بوزارة الثقافة والشباب والرياضة محمد عدنان ولد بيروك في كلمة افتتح بها أشغال هذه الدورة أكد أن قطاع الثقافة والشباب والرياضة يولي أهمية كبيرة للتكوين خاصة في هذا المجال الحيوي وثمن الدعم الذي تقدمه الهيئة العربية للمسرح لبلادنا مبينا أن المتتبع لجديد المسرح الموريتاني يرتاح للدور الكبير الذي لعبته الهيئة العربية للمسرح في دعم وترقية هذا القطاع من خلال دعمها السخي لجمعية المسرحيين الموريتانيين التي ثمن أيضا دورها الفاعل في تحريك راكد الساحة الثقافية من خلال أنشطتها العديدة مذكرا بدورها في تربية النشا على فنيات المسرح من خلال الدورات السابقة لمهرجان المسرح المدرسي الذي بات بحسب رأيه حدثا ثقافيا هاما تشرأب إليه أعناق المهتمين بالمسرح في موريتانيا .

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.