اتهامات بالتلاعب في نتيجة “مهرجان مسرح الأقاليم”..وأزمة بين أعضاء اللجنة

 

تفجر خلاف بين أعضاء لجنة تحكيم المهرجان الختامي الـ39 لمسرح الأقاليم بهيئة قصور الثقافة، حول مصداقية الجوائز التي أعلنتها اللجنة، ففي حين أعلن رئيس لجنة تحكيم مسابقة عروض قصور الثقافة وعضوان بها النتيجة في حفل الختام، شكك عضوان آخران فيها.

ورفضت الناقدة عبلة الرويني، النتيجة المعلنة السبت الماضي، وطالبت بالتحقيق فيها. متهمة إدارة المهرجان بالتلاعب في النتيجة، قائلة لـ”البديل”: “رئيس هيئة قصور الثقافة سلم جوائز مزورة”، وأضافت: “فوجئت بتغيير النتيجة التي قررتها لجنة تحكيم مسابقة عروض القصور التي شاركت بعضويتها مع د.مصطفي سلطان، الفنان عبد الرحيم حسن، المخرج محسن حلمي، برئاسة الكاتب بهيج إسماعيل.

وأوضحت الرويني إنها كتبت النتيجة في محضر اجتماع رسمي بخط يدها، مساء الجمعة الماضي، ووقع عليها أعضاء اللجنة الخمسة، إلا إنها فوجئت في حفل الختام بالتلاعب في نتيجة جائزة الإخراج بمنح الجائزة الأولي، قيمتها 3 ألاف جنيه، مناصفة للمخرجين خالد عبد السلام، عن عرض”14 يوليو”، ود.جمال ياقوت عن عرض “القصة المزدوجة لدكتور بالمي”، لفرقة قصر التذوق بسيدي جابر، ومنح جائزة المركز الثاني في الإخراج، قيمتها ألفي جنيه، لزياد يوسف عن عرض “أحلام شقية”، لفرقة قصر الأنفوشي، بينما النتيجة الحقيقية هي منح خالد عبد السلام جائزة المركز الأول وجمال ياقوت المركز الثاني، وزياد يوسف شهادة تقدير، واستطردت: أنا مصدومة مما حدث، ولا أعرف لماذا غيروا النتيجة ولم يبلغني أحد بتغييرها، خاصة انه لم تكن هناك خلافات في اللجنة حولها.

في المقابل، قال رئيس لجنة التحكيم، بهيج إسماعيل، لـ”البديل” أنه أصر أن يعلن بنفسه النتيجة في حفل ختام المهرجان، وأكد على أنها “النتيجة الحقيقية التي قررتها اللجنة، وهي ذاتها التي كتبتها عبلة بخط يدها، لكنها لم تكن واضحة، فقام 3 من أعضاء اللجنة بتوضيحها، كما أعلنت في الحفل”، حسب قوله ، وتابع: “عبله تريد أن تكون خارج السرب لأسباب غير مفهومة ففي حين رأت أغلبية اللجنة إن عرض جمال ياقوت هو الأفضل، لتكامله نصا وإخراجا ، كما اتفقت أنا والمخرج محسن حلمي ،والفنان عبد الرحيم حسن، أصرت على تقدير مخالف، وهذا حقها، لكن القرارات، كما في كل لجان التحكيم، تتخذ بالأغلبية “.

في ذات السياق نفي الفنان عبد الرحيم حسن، الذي شارك في توزيع الجوائز حدوث تلاعب في النتيجة، وقال: “اقترحت المناصفة أثناء مداولات اللجنة، ورفضت عبلة بحجة عدم اقتسام القيمة المادية، وبعد انتهاء الاجتماع عرفت إنه يمكن منح الجائزة مناصفة، وقمنا أنا وبهيج ومحسن بتصحيح النتيجة وفق الاقتراح الأول الذي قدمته”، ورأى عبد الرحيم أن “هناك مشكلة ما بين عبلة و بين المخرج جمال ياقوت، فقد بدت متعنته ضده، لصالح المخرج الشاب خالد عبد السلام، رغم إن غالبية اللجنة قدرت أن عرض ياقوت أكثر تميزا، وقد فاز بجوائز أفضل عرض وسينوغرافيا وتمثيل، والطبيعي أن يفوز بالإخراج لا أن يأتي في المركز الثاني ” ،وأعتبر عبد الرحيم إنه يحق للجنة التحكيم تعديل النتيجة قبل إعلانها .

من جانبها نفت مديرة إدارة المسرح بقصور الثقافة، دعاء منصور، حدوث تغيير في النتيجة، مذكرة بأن من أعلنها هو رئيس لجنة التحكيم بنفسه، وان إدارة المسرح تسلمتها مساء الجمعة، وأن اللجنة عادت بعد ساعتين وطلبت تصحيحها، وأعادوا تسليمها على ورق رسمي موقع عليه من ثلاثة من أعضاء اللجنة، وإنها طالبتهم بحضور الختام وإعلان النتيجة بأنفسهم، وهو ما حدث بالفعل.

وشددت دعاء على أنها تفهم مهامها جيدا، وتعرف انه لا يحق لها لا كتابة نتائج، ولا التدخل في عمل لجنة التحكيم ،وأضافت: “العروض المتنافسة من إنتاجنا، وفي كل الأحوال نحن فائزين، وليس لنا أي مصلحة في الانحياز لعرض ضد آخر، وأضافت: “اتصلت بالرويني، ود.مصطفى سلطان للوصول إلى حل، لكنهما رفضا ،وأنا ملزمة بنتيجة اللجنة .

 

 

كتب: انتصار صالح

 

http://www.misrday.com/

 

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.