مهرجان المسرح العربي يحتفي بأبي الفنون في المغرب في مطلع العام القادم

تحت رعاية الهيئة العربية للمسرح بالشارقة (الإمارات العربية المتحدة)، يحتفي مهرجان المسرح العربي في دورته السابعة بأبي الفنون في العاصمة المغربية (الرباط) ما بين 10 و16 يناير /كانون الثاني2015م، ويعد هذا المهرجان مناسبة للتلاقي والمثاقفة وبوصلة لمسارات الإبداع التي يخطها المسرحيون

العرب داخل وخارج   الوطن العربي، ومن المقرر أن تشهد هذه الدورة وجود بابين للمشاركة، الأول خاص بالمسرحيات الراغبة بالتنافس على نيل جائزة القاسمي، والثاني للعروض الحرة الراغبة بالمشاركة في المهرجان حيث لا منافسة فيه، ولكل باب شروط واستمارة مشاركة مختلفة، والقاسم المشترك بينهما، هو خضوع الأعمال لقرارات لجان الاختيار.
أولاً : باب المسابقة سيتم  اختيار العروض في ثلاث مراحل، هي مشاهدة الرغبة في التنافس على خشبة المسرح في مواسمها الوطنية من خلال لجان مكلفة، وستقوم هذه اللجان باختيار الأفضل ورفع تقاريرها الفنية، وفي المرحلة الثانية تعمل لجنة عربية على مطالعة الفيديو والتقارير الخاصة بالأعمال التي رشحت من المرحلة الأولى، فتختار  أفضلها (بسقف 10 عروض) لتتنافس في المرحلة النهائية التي تتم ضمن فعاليات مهرجان المسرح العربي، ويحق للعروض التي تحول الظروف دون مشاهدتها أن تتقدم للمرحلة الثانية بواسطة تقديم الاستمارة وتسجيل فيديو للعمل.
ثانيا : باب العروض الحرة، الذي لا منافسة فيه، وهي الصيغة الأصلية للمهرجان، ولا تترتب عليها – أيضا- أية مكافآت مالية. ويشترط تقديم استمارة الرغبة بالمشاركة، وتسجيل فيديو للعمل، وستخضع لقرارات لجان الاختيار التي ستعمل على ثلاث مراحل، لتصل في نهاية الأمر لاختيار عشرة عروض  تشارك في المهرجان.
ومن شروط المشاركة  أن الباب مفتوح أمام المسرحيين العرب داخل وخارج الوطن العربي، وأن يخدم العرض المتقدم الهوية العربية وأن يقدم المبدع العربي تجديدا وتجددا لمسرح فاعل في الحياة العربية، ببعد إنساني، وأن يتحقق عامل التكامل والجدة في العرض المسرحي.، وستعمل الهيئة العربية للمسرح على اختيار أفضل العروض المتقدمة من خلال لجنة فرز تستند إلى الجودة، ومن شروط المشاركة أيضا ألا تكون العروض المشاركة مونودراما، وتجدر الإشارة إلى أن باب التقدم للاشتراك في المهرجان فتح في مطلع هذا الشهر، وعلى الفرق والجهات في البلدان الراغبة في الاشتراك  بالمسابقة تقديم الاستمارة الخاصة بالمشاركة، والملف التقني للعرض، وكذلك توفير قرص مدمج بالعمل المسرحي، واصلةً إلى الأمانة العامة الهيئة العربية للمسرح في الشارقة في موعد لا يتجاوز 20 نوفمبر / تشرين ثاني 2014، وأن توافق الفرق الراغبة بالمشاركة في المسابقة على تقديم عرض من المسرحية في بلدها، للجهة التي تخولها الهيئة بالمشاهدة في الفترة التي تحددها الهيئة بعد وصول استمارة المشاركة.

 

هشام بن الشاوي

http://www.almadapaper.net/

 

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.