أخبار عاجلة

نادي المسرح في بابل يحتفي باليوم العربي للمسرح

نظّم نادي المسرح في بابل , احتفاليته المسرحية الكُبرى بمناسبة ( اليوم العربي للمسرح ) للمرة  الأولى في العراق بالتعاون مع ( الهيئة العربية للمسرح A.I.T  ) في أول حضور رسمي لها داخل العراق . إذ أُقيمت الاحتفالية التي رعاها محافظ بابل صادق مدلول

السلطاني على قاعة نقابة فناني بابل , وأدارها الشاعر رياض الغريب وسط حضور كبير من قبل المسرحيين العراقيين الذين قدِموا من عدة محافظات عراقية ، منها الديوانية وكربلاء وبغداد  إضافة إلى بابل . بداية قرأ الناقد المسرحي  د. محمد أبو خضير رسالة اليوم العربي للمسرح لعام 2014  التي كتبها الشيخ د. سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى لاتحاد دولة الإمارات العربية المتحدة حاكم إمارة الشارقة , الرئيس الأعلى للهيئة العربية للمسرح ,  التي تعنونت بـ(المسرح قلب المدينة النابض) جاء فيها ( المسرح ميدان رائع للتعبير عمّا تزخر به الحياة الاجتماعية من أذواق العصر    والأفكار و الطموحات الجديدة. عندما ابتُليت بلادنا العربية، خلال السنتين الماضيتين، بما يسمى بـ  “الربيع العربي”، ، كانت الصحافة و المقالات النقدية، و الإشهار بالصور، تضخم تلك الأحداث، و تعطيها صدىً بعيداً؛ وقتها كان المسرح غائباُ عن كل الأحداث. و يرجع السبب في ذلك للحكومات الثورية، التي لم تسعَ إلى استخدام المسرح لتربية الرأي العام، لأن تلك الوسيلة قد استهلكت بسوء استغلالها، و أصبحت غير مجدية ) , تلا ذلك مُشاركة الناقد المسرحي مهدي هندو الذي قَدم قراءة في رسائل اليوم العربي للمسرح التي كُتب للأعوام الماضية من قبل كُل من الدكتور يعقوب شدراوي _ لبنان / سميحة أيوب _مصر / عز الدين المدني _ تونس / يوسف العاني _العراق / سعاد عبد الله _ الكويت / ثريا جبران _ المغرب , وأشار هندو إلى تلك الرسائل أكدت على عدة مضامين ،منها رسالة المسرح الإنسانية التي تعيد تشكيل حياة البشر الروحية سعيا” إلى حضارة تليق بالشعوب العربية , التركيز على الأعمال المسرحية التي تجعل الجمهور متلقياً يستقبل هذه الأعمال ومحاولة نقدها,  حلم بناء قاعة مسرحية في كل قرية ومدينة بغرض إشاعة البهجة والسرور وصناعة الحلام المؤجلة لدى الجمهور . ثُم ألقى عميد كلية الفنون الجميلة بجامعة بابل  د.علي محمد هادي الربيعي كلمة بالمناسبة أشاد فيها بخطوة النادي التأسيسية للاحتفاء باليوم العربي للمسرح للمرة  الأولى عراقياً مؤكداً أن المسرح عابر لجميع الخطوط والحدود وهو رسالة محبة وسلام وإنسانية , فيما أكد نقيب الفنانين في بابل الفنان زهير المطيري   أهمية مثل هكذا خطوات تسعى لإشاعة الثقافة المسرحية.

 

 

بشار عليوي

 

http://www.almadapaper.net/

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


The maximum upload file size: 50 ميغابايت.
You can upload: image, audio, video, document, interactive, text, archive, other.
Links to YouTube, Facebook, Twitter and other services inserted in the comment text will be automatically embedded.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

error: حقوق النشر والطبع محفوظة