مهرجان المسرح المعاصر في القاهرة: عروض مشحونة بالقلق

استقبل المسرح الفلكي في وسط القاهرة، مهرجان «البقية تأتي» في دورته الخامسة، على مدار 3 أيام متتالية. وعرضت أربعة أعمال أُنتجت بالتعاون مع استوديو عماد الدين، هي عرضان للرقص معاصر ومسرحيتان، نتاج ورشة العمل والمُختبر الخاص بالمهرجان اللذين انطلقا قبل أشهر. ودُرّبت مجموعة من المخرجين والكتاب المسرحيين ومصممي الرقص الشباب بإشراف خبراء ومختصين، بهدف رفع المستوى الإبداعي في مجال فنون الأداء والتصميم وإدارة المسرح.

وكان العرض الافتتاحي مع الرقص المعاصر وعرض «غرفة معبأة بالدخان» من تصميم منير سعيد، وتناول فيه فكرة الصراع الداخلي. وكان العرض مكثفاً ومليئاً بالتفاصيل والكآبة، وهو ما عكسته السينوغرافيا حيث تناثرت عناصر الديكور لتجسد حجرة مبعثرة تعكس شعور صاحبها المضني بالضياع والتوتر والصراع الداخلي، ما ينتهي به في النهاية إلى الانتحار.

ونقلت ياسمين إمام للجمهور، من خلال عرض «مراية»، حالة فتاة محبطة ومليئة بالحيرة تدور حولها الأحداث. وقد خدم ديكور الخشبة البسيط سياق المونودراما ببراعة لافتة. ونجحت المسرحية في إيصال رسالتها في شكل مباشر ومؤثر، وقدمت بطلة العرض الدور في شكل متميز وإتقان شديد.

أما ثالث العروض، فكان مسرحية في عنوان «مثلثات»، والتي كتبها وأخرجها سيف عبدالسلام ولارا الجبالي. وتدور أحداثها حول سيدتين من أصحاب النفوذ والسلطة. تأسر السيدتان وتعذبان سجيناً بطريقة سادية. وعلى رغم أن تلك العلاقة العجيبة بين الرجل والسيدتين بدت هزلية في بعض فترات العرض، إلا أن التنفيذ والأداء كانا جيدين.

وفي اختتام الليلة الأولى للمهرجان قدّم محمد الديب عرضاً راقصاً في عنوان «ما تبقى»، استطاع من خلاله أن يعكس تفاصيل العالم الاستهلاكي المترف والملوث الذي نعيش فيه. وكان الرقص في حدّ ذاته رشيقاً جداً وأقرب إلى الحركات الرياضية، واستفاد الراقصون من مساحة المسرح بكاملها. واستطاعت السينوغرافيا أن توضح حالة الخسارة والاغتراب والهجرة التي يناقشها العرض، وقد ساعدت على ذلك شاشات التلفزيون الثابتة التي بثت أصواتاً مزعجة في الخلفية.

وعن فكرة المهرجان تقول نيفين الأبياري، مديرة برامج الورش والتدريب في استوديو عماد الدين: «بعد 4 سنوات من افتتاح الاستوديو وتقديم خدماته لمؤسسات الفنون المسرحية في القاهرة، وتوفير أماكن للتدريب، أطلقنا النسخة الأولى من ورش عمل ومهرجان «البقية تأتي» في 2008. أتت فكرة المشروع من متابعتي عن كثب أعمالاً مختلفة لفنانين وفرق تؤدي تمريناتها في الاستوديو. وهو يرمي الى خلق تحدٍّ جديد لمخرجي المسرح والفرق الفنية من خلال وضع أطر مالية وإنتاجية إلى جانب العوامل الفنية للعروض، وبالتالي زيادة فرص تطوير المهارات والإمكانات الفنية للمشاركين».

وتضيف الأبياري: «عندما بدأت العمل في استوديو عماد الدين في عام ٢٠٠٥، كنت مسؤولة عن ورش العمل وبرامج الإقامة، وقد لاحظت أثناء ذلك أن الأعمال كانت مفتعلة وطويلة جداً. وعلى رغم الجهود المبذولة فيها، كانت تبدو قليلة الجودة. فقررت تعديل مشروع تخرجي في الجامعة الأميركية، ليصبح مهرجان «البقية تأتي». أردت أن يكون التدريب مؤثراً بحق في العمل، لعرض عمل الهواة والمبتدئين، بإشراف المحترفين».

حضانات فنية

وترى الأبياري أنه يمكن النظر إلى ورشة العمل كنوع من «الحضانات» التي يدخل إليها الفنان كمبتدئ ليخرج محترفاً. وتقول: «فكرة التخصص هي أحد عوامل النجاح المهمة، كما أن إعطاء المحترفين فرصتهم للتركيز على أدق تفاصيل العمل هي ضرورة أيضاً، إذ يعتمد مهرجان «البقية تأتي» أساساً على فكرة تحديد ضوابط إرشادية لإنتاج العمل الفني، والتي تجعل المشاركين يفكرون بطرق إبداعية للوصول إلى ما يريدونه».

وعن تمويل الفرق والمشاريع المشاركة تقول الأبياري: «في شكل عام لا تتلقى الفرق المسرحية العاملة في الاستوديو أي دعم مالي من مؤسسات مصرية أو إقليمية، بل يلجأ أعضاؤها في الأساس إلى جمع الأموال من بعضهم لإنتاج أعمالهم. والحقيقة أن هذه الظروف المالية الصعبة لا يأخذها في الاعتبار الفنانون عندما يقومون باختياراتهم الفنية أثناء العملية الإبداعية، فقد لاحظنا أن غالبية العروض التي أُنتجت من الفرق المستخدمة الاستوديو تزيد مدتها على الساعة وتضم عشرات الممثلين، وتستخدم ديكورات ضخمة ومكلفة».

وفي مهرجان «البقية تأتي» تُختار 4 فرق لتعمل من خلال أطر فنية وإنتاجية واضحة، على ألا تزيد مدة العرض عن 30 دقيقة، وألا يزيد عدد الممثلين عن 4 أشخاص، كما تُخصّص موازنة محدودة جداً للإنتاج. وتشرف مجموعة من المختصين على المخرجين المختارين ومصممي الرقصات ومديري خشبة المسرح، ومصممي الديكور والملابس والإضاءة. هؤلاء المختصون المحترفون يقومون بدور تعليمي أيضاً، ويقدمون الدعم للمشاركين خلال مراحل الإنتاج المختلفة، بداية من اختيار النص وحتى العرض النهائي. ومن خلال وضع هذه المبادئ التوجيهية، يتوقع أن يزيد تركيز الفنانين الشباب على الجانب الإبداعي، ونأمل في أن يؤدي ذلك إلى تحسن كبير في جودة العملية الإنتاجية ككل.

أشرف على عملية الإنتاج والإخراج المسرحي في المهرجان عدد من المسرحيين العرب والأجانب، وهم: المصريان أحمد العطار ومحمد شفيق واللبنانيان حسين بيضون وبول جداي والاسكتلندي ألن رايت.

 

القاهرة – ياسر سلطان

http://alhayat.com/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *