أخبار عاجلة

اختتام مهرجان المسرح المحترف في الجزائر

تختتم فعاليات الدورة السابعة للمهرجان الوطني للمسرح المحترف الذي افتتح بتقديم مقتطفات شعرية للمؤلف توفيق ومان وبوقفة تكريمية لشخصيات أبو الفنون قبل دخول الفرقة المسرحية الجهوية لوهران المنافسة أمام 17 فرقة أخرى من مختلف المناطق الجزائرية.

 

 

وبمناسبة الاحتفال بالذكرى الخمسين للاستقلال أدى الممثلون عرضا يحمل عنوان “بوبشير” اقتبس من نص ثوري للمؤلف الجزائري توفيق ومان وافتحت الفرقة المسرحية الجهوية لوهران بعد ذلك المنافسة بتقديم مسرحية “حصلة” التي تتطرق إلى عالم الشغل لبن عمارة ماحي ومن إخراج مجاهير حبيب.


وجمعت المنافسة 17 فرقة من مختلف مناطق الجزائر، كذلك قدمت فرق جزائرية وأجنبية عروضا على هامش المنافسة في مدن الجزائر العاصمة وتلمسان وتيزي وزو والمدية وعنابة ومعنية والقليعة.

وشاركت في المهرجان ست فرق عربية، وهي على التوالي المسرح اليومي من تونس بـ” أصوات”، ومن مصر “وسّع الطريق”، وأبعاد من المغرب بـ” نيجاتيف”، والمسرح الحي من الأردن بـ”نيرفانا”، جماعة المسرح المعاصر من العراق بـ” القصيدة الأخيرة لحارس الفنار”، وكذا جماعة النيلين من السودان بـ”الدق والسكات”.

وتشكلت لجنة التحكيم برئاسة أحمد خودي، وعضوية نادية طالبي، جهيد الدين هناني، وجمال بن صابر، فضلا عن د. علي عواد من العراق، عبد المجيد فنيش من المغرب، هشام كفرنا من سوريا، وشادية زيتون من لبنان إلى جانب الفرنسي إيفان مارسال روموف.

كم نظم منتدى “خمسينية الاستقلال خمسين سنة من المسرح” الذي تناول مسألة الأرشيف والتوثيق في المسرح بمشاركة جامعيين جزائريين وأجانب حول حياة وعمل كاتب ياسين وورشات خاصة بالكتابة المسرحية ولقاءات أدبية.

وقد طغت موضوعات الدراما السيكولوجية، على عروض هذه الدورة، ومن بينها عرض بعنوان “ماذا سنفعل الآن؟” للجزائري هارون الكيلاني الذي قدم لعبة فرجوية مغايرة عبر رحلة سيكولوجية مزج فيها بين مسرح الصورة وخطية ما بعد الدراما.

وفي عرض بعنوان “نساء بلا ملامح”، آثر المخرج الجزائري الشاب محمد إسلام عباس التعرض إلى سياقات أنثوية ضائعة في جزائر 2012.


http://www.alittihad.ae

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.