أخبار عاجلة

جمعية مسرح الشلف: صديقي الشبح.. عن حياة البخلاء

«صديقي الشبح” عرض مسرحي قدمته، أمس، جمعية مسرح الشلف بقاعة حاج عمر في إطار المهرجان الوطني للمسرح المحترف في طبعته السابعة، يعود النص والإخراج لعبد الحميد بلخوجة. أما اللمسات السينوغرافية وقعها كل من دلاوي أحمد وحبال بخاري، في حين أدوار التمثيل قام بتشخيصها نخبة من الوجوه الشابة من الممثلين على غرار بن الدين أمال، عرجان ليندة، سكوم مليكة، ردك نور الدين، نرقو فوزي، فرشي الحاج، عيدات جمال وعبد المرايم علي.

 

 

تروي أحداث المسرحية التي جاءت في قالب كوميدي بأغلب مشاهدها عن حياة البخلاء، فبعد العودة من المقبرة والإتمام من أداء واجب الدفن، حيث تم تشييع جثمان زوجة البخيل، لتتجلى بعدها مظاهر البخل أثناء العزاء ليليه تصادم الابن “صادق” مع والده بلقرون بسبب حبه للويزة، لتتأزم الأحداث بعد فرار البنت “مريم” من المنزل بسبب محاولة استثمار والدها من خلال تزويجها برجل ثري.

ويدفع بخل الأب أفراد أسرته إلى تدبير خطة محكمة لحثه على الإنفاق واستثمار ثروته بدل البخل والاحتكار، هذه الفكرة جاءت بعد علمهم المسبق بخوف وتأثر الأب بلقرون بالجانب الروحي، فينسجون خطة موت صديقه “عيسى” بعودة روحه من عالم الأموات وتنفيذ ما يطلب منه، إلى أن ينكشف السر بأن الصديق لم يمت، لكن في الأخير تتضاعف الثروة ويستفيد الجميع من الخدعة.

إستمتع جمهور قاعة حاج عمر بالعرض، الذي جاء في قالب كوميدي، فشخصية بلقرون إلى جانب الممثلين الآخرين، تفننوا في اختصار الزمن لينقلوا مشاهد حية عن مظاهر البخل الذي تحوّل إلى مرض نفسي يصعب معالجته.

السينوغرافيا التي وقعها كل من دلاوي أحمد وبخاري حبال جاءت بسيطة، غير أنها كانت لها دلالات من خلال الثراء الفاحش الذي كان يعيشه بلقرون، وفي الوقت ذاته كانت توحي بالبخل الشديد الذي كان يتخبط فيه أفراد العائلة.

الجمهور تفاعل بشدة مع العرض، حيث أن الممثلين تمكنوا في أكثر من ساعة ونصف من خلق لوحات من مشاهد مختلفة للفكاهة، فصاحب النص ساهم إلى حد بعيد في شد المتلقي وتمرير رسائل اجتماعية وسياسية في قالب ساخر.

حفيظة عياشي

http://www.djazairnews.info/

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.