مهرجان الخليج المسرحي الثالث لذوي الاعاقة يقدم مواهب ستنافس على الساحة

بعد عرضين مسرحيين لمملكة البحرين ودولة الامارات العربية المتحدة تفوقا بجدارة أثناء تقديمهما ضمن مهرجان الخليج المسرحي الثالث لذوي الاعاقة الذي يقام في مملكة البحرين ويستمر حتى العاشر من ديسمبر الجاري وذلك على خشبة الصالة الثقافية، حيث

ينتظر جمهور المسرح والمهرجان المزيد من الطاقات التي يفجرها المهرجان وخاصة من الممثلين من ذوي الاعاقة الذين أبهروا الجماهير الغفيرة بأدائهم حتى أن أكثرهم لم يصدف أنهم معاقون.
غدا يعرض الوفد السعودي مسرحيته التي تحمل عنوان “الحبل” وهي من تأليف خالد خليفة خميس، إخراج خالد خليفة خميس، فلقد انطلقت مساء أمس الثلاثاء أولى فعاليات مهرجان الخليج المسرحي الثالث الذي يقام في البحرين برعاية كريمة من سمو الشيخ علي بن خليفة آل خليفة نائب رئيس مجلس الوزراء الموقر .
وكان عرض الافتتاح لمملكة البحرين حيث قدمت مسرحية بعنوان “عندما يبتسم المطر” للمخرج محمود اسماعيل وتأليف جمال الصقر، حيث أدهشت الجموع المشاركة من ذوي الاعاقة الحضور بأدائها السلس والمتناسق مع الحركات المسرحية ومعطيات المسرح بشكل لا يدفع المشاهد للتصديق أن من يمثل أمامه من ذوي الإعاقة.
وعن العرض قالت الفنانة البحرينية هيفاء حسين “انا سعيدة جدا بهذه الدعوة، وأنا سعيدة بتواجدي معهم ومشاركتهم هذه الفرحة، العمل جدا جميل والأحلى أنه مؤثر لأن المشاهد يهمه أن يشاهد عمل يؤثر فيه، وتفاعلنا كثيرا مع العمل ومع الرسائل القوية وبالأخص في ختام المسرحية، ونتمنى لهم التوفيق، وبالتأكيد نفتخر بعمل بحريني من هذا النوع، ونتمنى أن نرى أعمالا أفضل في المستقبل”.
وعن المهرجان قال الكاتب البحريني يوسف الحمدان أن “المهرجان يعد تظاهرة مهمة لإنعاش الحركة المسرحية بشكل عام، وليس في البحرين وإنما في الخليج أيضا، وخاصة لذوي الاعاقة، لأنهم فئة مسرحي منسجم مع المجتمع بأشكاله المتعددة، فهناك مسارح مميزة ومختلفة في العالم من ذوي الاحتياجات الخاصة، ونتمنى ان نرى عروض مستمرة لهم في مناسبات مختلفة”.
من جهته قال الفنان خليفة العريفي أن “المهرجان يعتبر فرصة لإبراز مواهب ذوي الاعاقة، لأنه بدون هذا الجو الاحتفالي لن تبرز المواهب، في مهرجان مسرح أوال الماضي استعننا بممثلة كفيفة وكانت موهوبة وهنا تكمن أهمية هذا المهرجان”.
وتحدث الفنان البحريني حسن عبدالرحيم قائلا “أنا لا أعتقد أن هناك تمييز فالمسرح كلمة، وفعل، فمن يقف على خشبة المسرح فهو سوي، فهذا التجمع نستحقه لكي نلتقي ونتناقش ونتحدث في امور فنية وأدبية، وهذه المهرجانات تقربنا أكثر بيننا وبين اخوتنا من دول مجلس التعاون، وأشكر القائمين على مثل هذه المهرجانات”.

أما الفنان والكاتب جمال الصقر قال أن المهرجان يعد “فعالية جميلة وتجمع خليجي ومسرحي وانخراط مهم بين ذوي الاعاقة وغيرهم، وهذه خطوة تحسب للبحرين واللجنة المنظمة، ونتمنى لهم التوفيق”.
ويتضمن المهرجان المسرحي الخليجي الثالث للأشخاص ذوي الاعاقة تقديم سبعة عروض بمعدل عرض لكل دولة من دول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة لجمهورية اليمن، تقدم من الساعة 7-9 كل ليلة على خشبة مسرح الصالة الثقافية، حيث تشارك مملكة البحرين بمسرحية بعنوان “عندما يبتسم المطر” من تأليف جمال الصقر، إخراج محمود إسماعيل، أما دولة الأمارات العربية المتحدة فتشارك بمسرحية بعنوان “باب البراحة”، وهي من تأليف مرعي الحليان، إخراج مروان عبدالله صالح، بينما مسرحية “الحبل” للمملكة العربية السعودية فهي من تأليف خالد خليفة خميس، إخراج خالد خليفة خميس، وعرض لسلطنة عمان بعنوان “أوراق مكشوفة” من تأليف عماد بن محسن الشنفري، إخراج عماد بن محسن الشنفري، في حين تشارك دولة قطر بمسرحية بعنوان “الحياة حلوة”، من تأليف منيه العون شريف، إخراج سلمان صالح المري، وتشارك دولة الكويت بمسرحية “الوصية” من تأليف مشعل الموسى وإخراج يحيى عبدالرضا، اما الجمهورية اليمنية فتشارك بمسرحية “حصاد الجمر” وهي من تأليف عادل يحيى عبده الجرباني و إخراج علي سالم سبيت.
وستعقب كل عرض ندوة نقاشية حول العرض بين الجمهور والمختصين والمهتمين من رجال الصحافة والاعلام وستقام في مركز الفنون بالقرب من الصالة الثقافية.
وفي ختام المهرجان سيتم إعلان الفائزين بجائزة أفضل عرض مسرحي، أفضل تأليف مسرحي، أفضل إخراج مسرحي، أفضل ثلاث ممثلين وممثلات، أفضل سينوغرافيا وجوائز ترتأيها لجنة التحكيم، علما بأن رئيس لجنة التحكيم هو الفنان البحريني عبدالله ملك، وتتكون اللجنة من كل من الاستاذة كاملة بنت الوليد بنت زاهر الهنائي من سلطنة عمان، والاستاذة سميرة منير بارودي من لبنان، والاستاذة نرجس عباد من جمهورية اليمن، والدكتور جمال السيد حسين ياقوت من مصر.

 

http://www.alayam.com


 

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.