مهرجان المسرح الاردني يحتفل بدورته العشرين

التأم شمل الفنانين الاردنيين في «عُرسهم» السنوي من خلال مهرجان المسرح الأردني الذي احتفل هذا العام بدورته العشرين بالمركز الثقافي الملكي. وقد افتتح الحفل مندوبا عن وزيرة الثقافة الدكتورة لانا مامكغ أمين عام الوزارة مأمون التلهوني بحضور محمد أبو سماقة مدير عام المركز الثقافي الملكي وحسين الخطيب أمين عام اتحاد الفنانين العرب نقيب الفنانين الاردنيين وحشد من الضيوف والمكرّمين من الاردن والدول العربية.

الحدث الأبرز في «دورة المسرح العشرين»، توثيق الاحداث المسرحية الأردنية عبر تاريخها الطويل من خلال «خزانة ذاكرة مهرجان المسرح الاردني» التي ستصدر في كتاب بعد ايام جامعة المنجز المسرحي الاردني بدعم وتعاون مع الهيئة العربية التي حضرت من خلال رموزها الفنان اسماعيل عبد الله الذي كرمه المهرجان.

وفي مستهل الحفل، القى مدير المهرجان الفنان محمد الضمور كلمة حيا فيها الفنانين والضيوف ودعاهم الى تقديم ابداعاتهم في فضاءات الاردن الدافئة. واعتبر الضمور مشروع موسوعة «خزانة المسرح الاردني» خطوة اولى على طريق توثيق المسرح العربي. وذلك بهدف انقاذ الاعمال المسرحية ورموزها ممن طوى بعضها وبعضهم دفتر النسيان. واصفا ـ الضمور ـ الدورة الحالية بأنها «دورة توثيق المسرح الاردني».
أما حسين الخطيب نقيب الفنانين فقد تحدث بحماس مؤكدا اهمية انعقاد الدورة، شاكرا وزارة الثقافة والمركز الثقافي الملكي ممثلا بمديره محمد ابو سماقة الذي قدم الكثير في مجال توثيق الاعمال المسرحية الاردنية وهو ـ المركز الثقافي الملكي ـ الحاضن لأبرز ومجمل الفعاليات الثقافية والفنية الاردنية. واشار الخطيب الى الفعاليات النقدية التي ستقام ضمن فعاليات مهرجان المسرح الاردني. وكذلك، اشاد الخطيب بالدور البارز الذي تضطلع به الهيئة العربية للمسرح/ الامارات، وبممثلها في المهرجان الفنان اسماعيل عبد الله. داعيا الفنانين العرب الى نثر ابداعهم في زوايا المهرجان.
تكريم
بعد ذلك، كرّم المهرجان الفنان عمر قفّاف صاحب الانجازات الفنية الاردنية والذي يُعد احد روّاد الحركة الفنية الاردنية والعربية. وايضا تم تكريم الفنان الراحل عثمان الشمايلة التذي تسلم شهادة التقدير والدرع عنه نجله «يزن» شمايلة. وعُرض فيلم وثائقي عن الفنانيْن.
ومن جهة أُخرى، كرم المهرجان كل من: مسعد فودة من مصر وحسن تميمي/الامارات، وسليم الصنهاجي/تونس والدكتور زهرة ابراهيم/المغرب ومريم الغامدي/السعودية وسليمان جوادي/الجزائر. والزميل محمود اسماعيل بدر المقيم في الامارات.
وبعد تكريم الفنان اسماعيل عبد الله، قدم امين عام وزارة الثقافة مأمون التلهوني «صندوق خزانة توثيق المسرح الاردني والذي يشتمل على «أقراص مدمجة» تضم الأعمال المسرحية الأردنية.
عالخشب
وكان عرض مسرحية «عالخشب» للمخرج زيد خليل مصطفى باكورة الأعمال مسرحية في المهرجان والتي شهدت حضورا كبيرا ضاقت به جنبات المسرح الرئيسي بالمركز الثقافي الملكي. وشارك في بطولة العمل الفنان عبد الكامل الخلايلة والفنانة بيسان كمال خليل والفنانة نهى سمارة، وكتب وأخرج العمل الفنان زيد خليل مصطفى. ويتناول العمل فلسفة العمى والبصيرة بين ااحياء والاموات، في مشهدية اعتمدت على «الحوار الفلسفي» ومفردات المسرح الحديثة الموحية والمعبرة عن رؤية الكاتب والمخرج.
وتستمر عروض المهرجان حتى يوم الخميس المقبل بمشاركة اردنية وعربية.
وقد اختار المهرجان الذي تقيمه وزارة الثقافة بالتعاون مع نقابة الفنانين والمركز الثقافي الملكي في دورته الجديدة تكريم الشخصية المسرحية العربية الفنان والكاتب المسرحي الإماراتي إسماعيل عبدالله، تقديرا لمنجزاته الإبداعية وتثمينا لما ناله من جوائز وخص به من حفلات تكريم في أكثر من مناسبة ومكان؛ ويعدّ الكاتب المسرحي الإماراتي من أبرز المؤلفين المسرحيين العرب.
وأسس إسماعيل عبدالله في أواخر السبعينيات فرقة مسرح «خورفكان» الشعبي ثم «المسرح الحر» في جامعة الشارقة. واعتبر محمد الضمور مدير مديرية المسرح والفنون أن سبب قلة العروض هو اقتصار لجنة الفرز على اختيار الأعمال وفقا لمقياس الجودة أولا وأخيرا.
وتضمّ العروض العربية المشاركة في المهرجان «نهارات علول» من الإمارات، و»صفر القطار» من تونس، و»قلب الحدث» من العراق، و»الجميلات» من الجزائر، و»الأخيلة» من السودان. وتدور أحداث مسرحية «نهارات علول» حول شاب ينتمي إلى فئة الحرافيش «علول»، الذي يحاول إنقاذ حبيبته «علاية» من براثن حارس القاضي، فيصاب «علول» برصاصة الحارس التي لا تتمكن من قتله، فتتحول الرصاصة إلى قطعة حديدية ميتة تدور في جسد «علول» فتدفعه تارة للضحك وتارة إلى التفكير وتارة إلى العشق، وتارة أخرى تكون في ذراعيه وتارة في ساقيه حتى يصل خبر هذه المعجزة إلى الحرافيش، فيعتقدون بأن ما حدث خروج على المألوف وهو أشبه بالسحر ليستفيد «علول» من تلك الخرافة في حربه ضد المتسلطين.
وتشارك من الأردن مسرحيات «عالخشب» من إخراج زيد خليل، و»مارينا بينيدا» من إخراج حسين نافع، و»هملت» من إخراج عبد الصمد البصول، و»النجمة والهيكل» من إخراج خالد الطريفي، و»الحلاج» لفراس الريموني، و»صدى الصحراء» من إخراج عبدالكريم الجراح و»حارس النبوءة» لفراس المصري.
فعاليات اليوم السبت
ندوة «نقد التجربة ـ همزة وصل» ويتحدث فيها نقيب الفنانين حسين الخطيب واسماعيل عبد الله امين عام الهيئة العربية للمسرح والدكتور فراس الريموني والدكتور عدنان مشاقبة والدكتور مخلد الزيودي
*عرض مسرحية «الحلاج»/ الاردن الساعة السادسة والنصف مساء/المسرح الدائري.
* عرض مسرحية «ماريانا»/ الاردن الساعة الثامنة المسرح الرئيس.

 

الدستور ـ طلعت شناعة

http://www.addustour.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *