أخبار عاجلة

«العربية للمسرح» ونقابة الفنانين تنتديان حول التجربة المسرحية الأردنية

انطلاقا من التعاون الدائم بين الهيئة العربية للمسرح ونقابة الفنانين الأردنيين في الشأن المسرحي وعلى المستويات كافة، فقد بادرت الهيئة بالدعم

والرعاية مع النقابة ووزارة الثقافة لإقامة عدد من الندوات متخصصة في نقد وتحليل التجربة المسرحية الأردنية، عبر عدد من المحاور، كان قد تم تكليف عدد من الفنانين الأردنيين لإنجازها، حيث ستعقد الندوة وجلساتها بين السادس عشر والتاسع عشر من الشهر الحالي، في قاعة المؤتمرات في المركز الثقافي الملكي، يوميا، من الساعة العاشرة صباحاً ولغاية الساعة الثانية من بعد الظهر، تزامناً مع مهرجان المسرح الأردني في دورته العشرين 2013، ليصار إلى توثيق ذلك من خلال الكتاب الأول (همزة وصل «1»)، والذي سيتبعه لاحقاً (همزة وصل «2»)، إنصافاً لكافة المراحل التاريخية للمسرح الأردني وما جسده الكتاب والمخرجون والممثلون والتقنيون وكافة المبدعين.

فعاليات اليوم الأول للندوة تبدأ بجلسة افتتاحية تتضمن كلمات لكل من: مدير المهرجان المسرح الأردني/ نقيب الفنانين حسين الخطيب، الأمين العام للهيئة العربية للمسرح، اسماعيل عبد الله، ويدير الجلسة غنام غنام.
وتحمل أولى جلسات الندوة عنوان «المسرح الأردني – نظرة تاريخية/ مئة عام من المسرح (1913 – 2013)»، يتحدث فيها فراس الريموني، وتديرها د. ريم سعادة. الجلسة الثانية تحمل عنوان «الاشتباك مع الواقع السياسي الاجتماعي في نصوص: هاشم غرايبة، محمود الزيودي، مفلح العدوان، هزاع البراري»، يتحدث فيها د.عدنان مشاقبة، ويديرها عماد الشاعر. أما الجلسة الثالثة فتحمل عنوان «السيرة الشعبية بين كونها مصدرًا وبين حمل الخطاب الجديد/ دراسة في نصوص (غنام غنام، محمد البطوش، عبد اللطيف شما)»، يتحدث فيها د. مخلد الزيودي، وييديرها صلاح الحوراني.     وتستهل جلسات اليوم الثاني بجلسة «الاختيارات الفنية الحاكمة في تجارب: حاتم السيد، نبيل نجم، هاني صنوبر، شعبان حميد»، يتحدث فيها محمود اسماعيل بدر، ويديرها  حابس حسين. وتحمل الجلسة الثانية عنوان: «التمرد بين الشكلاني والموضوعي في تجارب المخرجين: خالد الطريفي، عبد الكريم الجراح، فراس الريموني، خليل نصيرات»، يتحدث فيها د. عمر نقرش، ويديرها باسم دلقموني. وتحمل الجلسة الثالثة عنوان «الصورة البصرية والمعادل الدرامي في تجارب المخرجين: حكيم حرب، نادر عمران، محمد بني هاني، محمد خير الرفاعي»، يتحدث فيها محمد يوسف نصار، وتديرها أسماء مصطفى. وتحمل الجلسة الرابعة عنوان «الحكاية الشعبية كاختيار تقني في بناء العرض المسرحي الأردني/ نماذج مختارة: محمد الضمور، غنام غنام، زيد خليل مصطفى»، يتحدث فيها د. يحيى البشتاوي، ويديرها علي عليان.
ثالث أيام الندوة يبدا بجلسة بعنوان «العمل المؤسسي بين كونه رافعة او معيقًا لحرية الابداع/ تجربة  وزارة الثقافة ومركز الفنون الادائية»، يتحدث فيها محمد القباني، ويديرها حكيم حرب. أما الجلسة الثانية فتحمل عنوان «الفرق المسرحية بين منتج للمسرح ومنظم للمهرجانات: الفوانيس – أيام عمان المسرحية، – ليالي المسرح الحر، طقوس – عشيات طقوس ـ مسرح الفن – مهرجان الشمال: يتحدث فيها د. محمد خير الرفاعي، ويديرها د. محمد الشرع. أما الجلسة الثالثة فتحمل عنوان «المسرح اليومي تجارب اسباب النجاح والاخفاق في تجارب: نبيل المشيني، موسى حجازين، ربيع شهاب، زهير النوباني»، يتحدث فيها عبد اللطيف شما، ويديرها سميرة خوري. في حين تحمل الجلسة الرابعة عنوان «ملامح الثقافة الأردنية في نتاج المؤسس روكس بن زائد العزيزي»، يتحدث فيها منصور عمايرة، ويديرها هشام حمادة.    
أما آخر أيام الندوة فيبدأ بجلسة بعنوان»دور المرأة المبدعة في إثراء المشهد المسرحي الأردني: قمر الصفدي، سميرة خوري، نادرة عمران»، تتحدث فيها مجد القصص، وتديرها إيمان هايل. في حين تحمل الجلسة الثانية عنوان «قراءة تركيبية لأعمال الندوة»، يتحدث فيها د. عمر نقرش، ويديرها غنام غنام. ومن ثم تعقد جلسة ختامية تتضمن كلمة لمنسق الندوة/ نقيب الفنانين حسين الخطيب.

 

http://www.addustour.com


عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.