أخبار عاجلة

صدور المشروع الرقمي لتوثيق الاراجوز المصري من المجلس الاعلي للثقافة في 19 فيلم

صدر عن المجلس الاعلي للثقافة مجموعة أفلام في   مشروع توثيق رقمي لفن  (الأراجوز المصري )قام به د نبيل بهجت مدير مركز إبداع بيت السحيمي واستاذ المسرح

بجامعة حلوان و هو العمل من نوعه  الذي يقدم مسرح الأراجوز الشعبي  مصورا حيا معتمدا علي عروض سبعة فنانيين في أماكنهم الطبيعية وجاء هذا الاصدار الرقمي في سبع D.V.D لتحتوي علي 13 ساعة مقسمة علي 19 فيلم هم مختلف نمر الاراجوز تم تصويرهم في الفترة من 2003 وحتي 2008لتغطي فترة زمنية متباينة ومختلفة من تاريخ هذا الفن وكذلك تعرض لمساحات الارتجال ودور العامل الزمني وتغيير اللاعب في العرض الواحد حيث تواجد هذا الفن منذ زمن بعيد وتناقلته الاجيال شفاهيا ولم يتم توثيقه من قبل وتعرض الافلام لمختلف النمر ويتبين منها مجمل العروض المختلفة وعنلصر الفن حيث تصنع الدُّمى من الخشب إما بواسطة الفنان المؤدي أو صانع محترف، وآخر هؤلاء الصنّاع “محمد الفران” الذي توفي منذ أكثر من ثلاثين عاماً. يقدَّم فن الأراجوز من خلال عدد من الوسائط هي: عربة الأراجوز – البرفان – الباردة – الخيمة

تنحصر العناصر البشرية في: الفنان المؤدي ومساعده الملاغي والجمهور، ويتحدد على أساس وسيط العرض المساهمات البشرية في العروض، فالخيمة مثلاً لا يحتاج فنانها إلى ملاغي أو مساعد، وذلك على عكس البرفان والباردة حيث يحتاج الفنان المؤدي إلى مساعد / ملاغي. أما العربة فيحتاج أداء العروض فيها إلى أكثر من ذلك ( فنان مؤدٍّ – مساعد / ملاغي – عامل تذاكر / فردين لتنظيم الدخول والخروج). وأحياناً يكون هناك أكثر من فنان مؤدِّ يتناوبون العمل داخل العربة.

. أما عن شخصيات عروض الأراجوز فهي( الاراجوز- ابن الأراجوز – زوجته “نفوسة” (يطلق عليها البعض زنوبة) – زوجته السمراء “بخيتة” (يطلق عليها الست قمر) – الفتوة – حمودة الأقرع وأخوه – الأستاذ – البربري – الخواجة – موشي ديان – العفريت – الطبيب – الشاويش – الحانوتي – الداية – فنان بالعافية “الشيخ محمد” – الشحات ويطلق عليه لاعب الأراجوز اسم “الشيخ” – كلب السرايا – الزبون – والد زوجته – اللص).

ويقول “سمير عبد العظيم” : “عدد لوحات عربة الأراجوز 18 لوحة، بما يعني أنها 18 نمرة أو تمثيلية” ، وفي ذات الوقت سألت “حسن سلطان” فأجاب : 164 نمرة، وحددها “صلاح المصري” بـ 24 نمرة.

ولقد قام نبيل بهجت  بحصر نمر الأراجوز التي جمعها من سبعة فنانين هم: صلاح المصري – صابر شيكو – محمد كريمة – سيد الأسمر – سمير عبد العظيم – حسن سلطان – عم صابر المصري، فلم تخرج عن النمر الآتية:      جواز بالنبوت ” و” الاراجوز ومراته ” و” الست اللي بتولد ” و” الاراجوز ومراته السودة ” و” حرامي الشنطة ” و” البربري ” و” الشحات ” و” فنان بالعافية ” و” الحانوتي النصاب ” و” كلب السرايا ” و” حمودة وأخوه ” و” جر شكل ” و” الفتوة الغلباوي ” و” الاراجوز في سوق العصر ” و” اراجوز في الجيش ” و” حرب اليهود ” و” حرب بورسعيد ” و” العفريت ” ، ويضيف بعض اللاعبين اسماء لنمر مثل “حرب النصارى، وحرب 6 أكتوبر”ارتبطت عروض الأراجوز بشكل أساسي بالشارع، كما أن الرافد الأساسي المشكِّل لعقلية الفنان المؤدي هو ممارسات الحياة، ومن ثم فإن دورة الحياة هي أحد أهم الروافد التي شكلت موضوعات عروض الأراجوز، وكانت من العناصر الأساسية لجذب جمهور الشارع، فالموضوعات المطروحة تشكل جزءاً من حياته، وتدور هذه الموضوعات حول الولادة، والتعليم، والتجنيد، والزواج، والعمل، والموت، وجميع هذه الأفعال تشكل ما يُعرف بدورة الحياة ويمكن أن نستخلص سيرة الاراجوز حتى نهايته فى نمرة “العفريت” وعلاقاته مع مختلف الأطراف من خلال النمر إذا نظرنا إليها في سياق ترتيبي معين.

وترتبط صناعة العروض بخلق مساحات تسمح للجمهور بالتدخل فيه هو ما يظهر بوضوح في الافلام ، ومنها البداية الغنائية التى تعتمد على محفوظات مشتركة بين الفنان المؤدي والجمهور، وتتغير حسب انتشار أغاني معينة أو علمه بميل جمهوره لنوعية معينة من الغناء، وربما كان ذلك سبباً في عدم وجود أغان خاصة بالأراجوز، ويوظف فنان الأراجوز الأغاني تبعاً لتنوع الحدث الدرامي ، فيبدأ “صلاح، فالمساحة المشتركة بين الفنان الفاعل والجمهور تحوله إلى فاعل من نوع آخر، وتخرجه من مفاهيم التلقي السلبي حيث يتحول إلى ما يمكن أن نسميه بالمتلقي الفاعل، الذي تقع عليه بعض مسؤوليات صناعة العرض وربما تعتمد نهاية العرض على مشاركة الجمهور كما في نمرة ” حرامي الشنطة”.

ويأتي التداخل بين عالم الإنسان ممثلاً في الملاغي والجمهور وعالم الدمى كأحد أهم مفردات صناعة العرض، ويتمثل هذا التداخل فى الدور الذي يلعبه الملاغي وحالات الملامسة المستمرة بل وضرب الدمية له وخوفه منها وعبث الدمية به.

وللملاغي دور هام في عروض الأراجوز. فبالإضافة لمسئوليته عن الإيقاع والموسيقى من خلال “الطرومبيطة” أو “الطبلة” فهو يردد الأغاني التى يغنيها الأراجوز ويستحث الجماهير على الغناء ويشارك الفنان المؤدي الحوار وخلق الكوميديا اللفظية والحركية، وتكرار بعض الكلمات التى تبدو غير واضحة بفعل “الأمانة”، ويساهم في دمج استجابات الجمهور وتنظيمها بما يخدم أداء الفنان كما يلعب دوراً درامياً في بناء الأحداث في العديد من النمر وكثيراً ما تعبث الدمية بإرادة الملاغى لتمثل مفارقة واضحة، فالدمية مسلوبة الإرادة لأنها تتحرك بإرادة آخر / اللاعب، تسلب الملاغي إرادته ليصبح الملاغي مسلوباً ومسحوقاً أمام إرادتهاويعتمد الحوار بين فنّان الأراجوز والملاغي على الارتجال مما يخلق حالة من التجديد المستمر في العروض من خلال العلاقة التفاعلية بينهما، وهو ما يشكل العملية الإبداعية ذاتها بما يتيح إعادة الإبداع من خلال الأداء ويساهم الملاغي أيضاً ًفي تنظيم استجابات الجمهور المختلفة ليخلق التداخل بين العوالم المختلفة في عرضه لخلق علاقة تفاعلية بين جميع العناصر التى لا يمكن استبعاد الجمهور منهاومن الطبيعي أن يتأثر أداء الفنان بوسيط العرض إذ يفسح البرفان المجال أمام الفنان للاعتماد على النمر الحركية، حيث يستخدم أبعاده كالعمق ببعديه الأفقي والرأسي، وجانبيه الأيمن والأيسر والمساحة المقابلة للجمهور في تشكيل الحركة وخلق مساحات متخيلة تعتمد على قدرته فى تحريك عرائسه وإحساسه بالزمن داخل العرض بما يوحي بالأبعاد المختلفة

يطلق فنان الأراجوز اسم ” النمـرة “على عرضه، وأهم ما يشكل النمر: الغنائية التي تبدأ بها، والاعتدائية “الضرب – الطرد” التي تنتهي بها، والتداخل بين ما هو آدمي/الملاغي ومادي/الدُّمى، والاعتماد على النمر الحركية واللفظية وبساطة الحدث ونمطية الشخصيات وتتميز النمر ببساطة الحدث: لذا جاء المشروع الرقمي تحت عنوتن نمر الاراجوز وهي

فنمرة “زواج بالنبوت” تدور حول رغبة الأراجوز في الزواج ومحاولة والد العروس خداعه.

ونمرة “الست إللى بتولد” تدور حول ولادة فلفل الذي يطلب الزواج فور ولادته.

ونمرة “الأراجوز ومراته” و”الأراجوز ومراته السودة” تدور كل منهما حول المشكلات الزوجية.

ونمرة “الأستاذ” تدور حول تعليم الأستاذ للأراجوز.

ونمرة “البربري” تدور حول طلب البربري العمل ونومه فور حصوله عليه.

ونمرة “الشحات” تدور حول تسول الشحاذ من الأراجوز.

ونمرة “كلب السرايا” تدور حول لعب الأراجوز مع الكلب ثم عضه إياه ورفض الطبيب معالجته إلا بالمال.

ونمرة “فنان بالعافية” تدور حول ادعاء أحد الأشخاص الفن

ونمرة “الحانوتي النصاب” تدور حول مادية الحانوتي وخداع الأراجوز والملاغي له.

ونمرة “حرامي الشنطة” تدور حول عمل الأراجوز لدى الخواجة وسرقته.

ونمرة “أراجوز في سوق العصر” تدور حول منافسة الأراجوز والملاغي على الزبائن ومكان عرض البضائع.

ونمرة “حمودة وأخوه” تدور حول ضرب الأراجوز لأخي حمودة ثم لحمودة.

ونمرة “جر شكل” تدور حول منازلات قولية بين الأراجوز والفتوة.

ونمرة “الفتوة الغلباوي” تدور حول اعتراض الفتوة على إقامة فرح عديلة دون إذنه، ويدخل فى منازلات مع الأراجوز.

ونمرة أراجوز في الجيش” تدور حول تدريبات الأراجوز في الجيش.

ونمرة “حرب بور سعيد” تدور حول بطولات الفدائي الأراجوز في قتل الأعداء.

ونمرة “حرب اليهود” تدور حول مقتل موشى ديان لابن الأراجوز، وثأر الأراجوز منه.

ونمرة “العفريت” تدور حول قتل العفريت لزوجة الأراجوز وخادمه والشحات ثم الأراجوز.

فالملاحظ أن هناك خط عام للأحداث يلتزمه جميع اللاعبين ، ويضيف معظمهم من ارتجالاتهم داخله، وبساطة الحدث وعدم التعقيد تجعل مشاركة الجمهورفى العرض سهلة وميسرة.

يسمي فنّان الأراجوز عرضه “نمرة”، لذا جاء الافلام تحت مسمي (نمر الاراجوز ) إلاّ أنه داخل هذه النمرة يعتمد على نمر داخلية وهي “مواضع يسعى فيها الفنان إلى استخدام القدرة البدنية وخفّة اليد وطلاقة اللسان التي يتمتع بها وتمثل الاعتدائية التي هي  

فعل أساسي في عروض الأراجوز، الحل الأمثل الذي ينهي به صراعه تمهيدا لنهاية عرضه. فالأراجوز يميل للحلول الجذرية ويأتي الضحك من الجمهور المتنوع ليس لقهر العناصر الفاسدة فحسب، بل لكسر المحرمات الي يفرضها هذا الفعل، وكثيراً ما تأتي هذه الاعتدائية كرد فعل لاعتدائية وقعت على الأراجوز مسبقاً، إلا أنها تقف عاجزة أمام العوالم الخفية لتصبح محدودة بحدود الواقع.

ولا تخلو نمرة للأراجوز من أغنية ما، وليس هناك أغانٍ باقية حتى الآن يستخدمها فنانو الأراجوز من التراث الغنائي المرتجل للأراجوز، ومعظم ما يستخدم أغانٍ أخذت طابع الانتشار الجماهيري، أو أغانٍ شعبية انتشرت بعد أن أداها أحد الفنانين، وتساهم البداية الاستهلالية للأغنية في تحضير الجمهور للعرض من خلال صوته الذي يستحث الجماهير على المشاركة في الغناء إما مباشرةً أو ضمنياً. ولا ترتبط النمر بأغانٍ محددة وإنما يستدعي كل فنان ما يناسب الموقف، فأحياناً نسمع مقطعاً لأم كلثوم أو عبد الحليم، أو وتختلف المدة الزمنية للأغنية من مكان إلى آخر، فعروض المولد تشهد اعتماد الفنان المؤدي على الأغنية بشكل يجعلها أحد أكثر العناصر بروزاً حيث تستغرق الأغاني أحياناً وقتاً أكثر من الحوار. وكذلك الحال عند محمد كريمة الذي مازال يجوب شوارع القاهرة متخذاً منها مسرحاً، وتقل مساحتها عند صابر المصري لاختلاف أماكن عرضه إلا أنه يركز على توظيفها داخل عرضه بشكل فاعل. وعلى هذا لم يقف الغناء عند حد الوظيفة الإعلانية كما هو الحال في البيئات الشعبية، وإنما تعدّى ذلك لأغراض درامية. ويسعى الحوار  كما هو واضح في الافلام فى عروض الأراجوز إلى التفاعل المستمر بين الجمهور والعرض، وتحقيق متعة الفرجة للمشاهد بالاعتماد على كل ما هو جماهيري وشعبي، وتلك المتعة التي لا تتعارض مع النقدية ولتحقيق هذا الهدف يعتمد حوار الأرجوز على بعض أساليب الفكاهة

لقد واجه الأراجوز هذا الآخر النخبوي الذي فرض سلطته باسم الدين او العلم، فالشحاذ المعمّم ما هو إلا رمز لرجل الدين الذي يثقله بالطلبات ليسلبه قوته، ويتخذ من النمرة وسيلة لتوعية الجمهور بحيل المتسولين إلا أن اللافت للانتباه أنه يتخذ من ملابس رجال الدين زياً له، وكذلك الأمر بالنسبة للأستاذ الذي يتخذ من العلم وسيلة لفرض سيطرته وهو ما يرفضه الأراجوز مستخدماً عصاه في الانتقام لنفسه. ويأتي الطرد والإقصاء من المجتمع حلاً مثالياً لمثل هذه العناصر، فلا يقع في الفخ الذي يُنصب باسم الدين ليبيع حاضره بذلك الغائب وهو ما يتنافى مع مفهوم الدين للحياة من “مسخ ملامح الحاضر بالتعامل معه بوصفه جسراً لا يصلح لممارسة الحياة عليه مما يلتزم تأجيلها لحين عبوره… أملاً في مستقبل أفضل وهكذا تقدم الأفلام صوره حيه ملموسه لعروض الأراجوز مقدمة من اكثر من لاعب نستطيع من خلالها أن نقف علي هذا الفن ونلمسه بآيدينا ويكون متاحا للجميع انطلاقا من أن لدينا ما يستطيع أن يعبر عنا

 

 

المصدر. نبيل بهجت . مصر


 

 

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.