الموسم المسرحي والثقافي الجديد بمسرح محمد الخامس سلسلة طويلة من الحضور المسرحي والفني المنوع

ابتدأ الموسم المسرحي والفني الجديد 2013 – 2014 على مسرح محمد الخامس بمدينة الرباط  بمسرحيات عالمية ومحلية، وحفلات أوركسترا فيلارمونية، ومهرجان الرباط الدولي 19 لسينما المؤلف.

ومن المسرحيات التي رشحت للعرض في هذا الموسم ” امرأة وحيدة تؤنسها الصراصير ” لفرقة مسرح المدينة الصغيرة، وهي من تأليف  أحمد السيباع، وإخراج يوسف العرقوبي.   وتمثيل رجاء خرماز، رباب الخشيبي، محمد بوغلاد، يوسف أوهمو، وسينوغرافيا وإضاءة:  عبد المجيد الهواس، والملابس صفية المعناوي.   وتحكي المسرحية حياة الوحدة التي تعانيها المرأة، التي تبحث عن يقين حقيقي في هذا العالم، باحثة في ما عاشته عن ضوء يقودها إلى محبة الله تعالى، والإيمان به كمحرر ومطهر للنفس البشرية.

وتحاول البطلة أن تتطهر من ذنوبها وحياتها السابقة، فليلى بطلة المسرحية تساعد اللص الذي يحاول سرقة ما يجده في شقتها.   ليلى التي فقدت الأب والأم والزوج، والتي تعاني من الإعاقة تحاول أن تجد نفسها من خلال ذكرياتها، التي تبدأ بنسيانها بالتدريج. وبالرغم من تفاهة الأشياء التي تملكها إلا أنها تضحي بها لأجل لص يزور شقتها بل ويبلغ كرمها مع اللص، الذي أعتاد كلما عانى من الجوع أن يقصد شقتها ليسرق شيئاً مما تملك، فيجدها قد هيأت له العشاء.

مسرح الفودفيل

مسرحية أخرى هي ” ميعادنا لعشا ” من تقديم فرقة مسرح المدينة، والمسرحية من تأليف عبد الكبير شداتي، وإخراج هشام الجباري، وسينوغرافيا محمد الشريفي، وتمثيل، عزيز الحطاب، دنيا بوطازوت، وراوية.

وتحكي المسرحية عن حياة المتزوجين الشباب، الذين يبتدأون حياتهم العملية بوظائف بسيطة تدر عليهم رواتب قليلة لا تكاد تغطي مصاريف أنشاء عائلة حقيقية تستطيع أن تنجب طفلاً، وأن تربيه في الحدود الدنيا من المصاريف اليومية.

المسرحية قدمت ” منى وكريم ” كزوجين متحابين يحلمان بمستقبل أفضل لزيجتهما بأنجاب طفل أو طفلين، ولكن محدودية مدخولهما المالي من الوظيفة يجعلهما يحلمان بترقية ينالها الزوج في وظيفته تغير من وضعهما المعاشي وتتيح لهما تحقيق حلمهما بأنجاب طفل.

ولأن الترقيات لا تؤخذ بالجد في العمل والأجتهاد في تأدية الخدمة العامة وحدها في بلداننا، فيضطر الزوجان إلى دعوة مدير الزوج في العمل ورئيسه غير المباشر لمأدبة عشاء عسى أن يتوسطا للزوج المضيف بالحصول على الترقية.

فكان إعداد المائدة للآسرة الفقيرة قضية حياة أو موت، ومن هنا تنبع روح الكوميديا في المسرحية أو ما يسمى ب” مسرح الفودفيل ” مسرح التهكم، والنكتة المؤدبة.

وتتصاعد الكوميديا في العرض حين يقع الزوجان على أختيار غير صائب حين يطلبان من الحاجة رقية ” الطباخة ” التي ستطبخ ذلك العشاء، الذي يسميانه ب ” عشاء المدير”.

المسكوت عنه

وإذا كانت المسرحية السابقة تختط طرائق المسرح الكوميدي لنقد المجتمع، فإن مسرحية ” دموع بالكحول” تختط العرض الدرامي للحوادث.

وقد تناول كاتبها عصام اليوسفي ومخرجتها أسماء هوري قاع المجتمع المغربي، والمسكوت عنه في حياة شريحة واسعة من الناس، وعرض ذلك الشريط من الحوادث على خشبة المسرح لعرض خواء حياة هؤلاء الناس وتعاساتهم في حياتهم بالرغم من بهارجها الخارجية الكاذبة.

والمسرحية تحكي حيوات أربع شخصيات، ندى، صوفيا، نورا، وأحمد” فشخصية ” ندى” التي مثلتها وسيلة صابحي، تمثل أستاذة الفلسفة، وأم لطفلين يتهمها زوجها في شرفها مع صديق له، فتعاني تبعات تلك التهمة.

وصوفيا مثلتها الفنانة” هجر كريكع ” التي بنت علاقة غير شرعية مع أحمد، وهو طبيب متزوج وأب لفتاتين، وكانت نتيجة تلك العلاقة أنها حملت سفاحاً من الطبيب، وصوفيا هي أخت لندى.

أما نورا التي مثلت شخصيتها على المسرح ” زينب الناجم” فهي طالبة مراهقة، يحاول أخوتها قمع مراهقتها، لكنها تتمرد على ضوابط الآسرة وتقع ضحية لآفاق يصور لحظاته الحميمة معها ليبتزها بها فيما بعد، ويطلب منها أن تصور أفلاماً خليعة لكي يبيعها لشركات أوربية، والمسرحية من تقديم فرقة مسرح أنفاس .

مسرح بريشت

ومن المسرح العالمي رشحت للعرض مسرحية ” أوسويفان ” عن مسرحية ” رجل برجل ” للكاتب الألماني برتولد بريخت، والمسرحية أعدها وأخرجها للمسرح بوسرحان الزيتوني، ومثل شخصياتها، كمال كظيمي، عبد النبي البنيوي، أمين الناجي، سعاد الوزاني، سعيد طنور، وعبد الحق تكروين.

وكذلك مسرحية ” العساس″ من تقديم فرقة إيسيل، من تأليف عصام اليوسفي وإخراج عبد العاطي لمباركي وتمثيل، سعيد آيت باجا وعبد النبي البنيوي، والعرض المسرحي أعتمد على ممثل واحد، أستخدم السرد والتمثيل ليوصل لنا حكايات لثلاثة حراس.

والحراس الثلاثة هم حارس المدرسة وحارس العمارة وحارس موقف السيارات، ومن خلال الحكايات الثلاث يضعنا النص المسرحي على العديد من المواقف الكوميدية، التي تعبر عن مفاهيم مجتمعية في غاية الطرافة والمفارقة.

وقدمت مسرحية ” الرابوز″ من تقديم فرقة مسرح فيزاج، ومن تأليف وإخراج أمين غوادة، وتمثيل، محمد بودان، سعيد الهراسي، بوشعيب السماك، عصام الدين محريم، وسعيد بكار.

الموسم الجديد لم يكتف بالعروض المسرحية بل أحتفى بالموسيقى من خلال ما قدمته فرقة الاوركسترا الفيلارمونية والحفل الموسيقي الذي قدمته وزارة الثقافة المغربية وما قدمته فرقة الأوكسترا السامفوني الملكي.

وكذلك أفتتح معرض مشترك للفن التشكيلي، للفنانتين رفيقة عزوزي ووسمية الكوتي، ووقعت العديد من الإصدارات الثقافية، ديوان ” خال وشامة ” للزجال العربي عيشان، و” دليل المسرح المغربي ” لأحمد مسعية، ورواية ” الهدية الأخيرة ” لمحمود عبد الغني، ومسرحية ” عيوط الشاوية” لعبد اللاله بنهدار، ومسرحية ” بو غابة ” لمحمد قاوتي عن مسرحية بريشت ” السيد بونتيلا وتابعه ماتي “.

الموسم المسرحي والفني الجديد) 2013ـــ 2014 (كان حلقة في سلسلة طويلة من الحضور الفني والثقافي المنوع لمسرح محمد الخامس بالرباط  في رصيد الثقافة المغربية المعاصرة.

 

 

فيصل عبد الحسن

 

الرباط

http://www.azzaman.com/

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.