أخبار عاجلة

«سوء تفاهم» ترصد بالكوميديا سلبيات المجتمع المصري

تتألف فرقة «سوء تفاهم للفنون» المصرية، من مجموعة شباب درسوا المسرح، وأرادوا انتقاد ما يجري في بلدهم على طريقتهم الخاصة، وتنظم الفرقة عرضاً أسبوعياً على

مسرح «الضمة» في حي عابدين الشعبي (وسط القاهرة). ويقول المخرج ومؤسس الفرقة محمد مبروك: «ترددنا بداية في تقديم عروضنا في الأوساط الشعبية، ولم يحبذ أعضاء الفرقة هذه الفكرة، لكن ما شجعنا لغتنا القريبة من الناس، واعتمادنا على تشريح المجتمع المصري في أعمالنا، وبالتالي نجد أنفسنا في ما نقدمه».

وتتناول العروض أزمات الحياة من تأخر سن الزواج والبطالة والرشوة والوساطة والمحسوبية، إلى غير ذلك من المشاكل التي يواجهها الشباب المصري يومياً.

ويوضح مبروك الذي أسس الفرقة عام 2008 أنها تعمل لتطوير المسرح المستقل وزيادة الوعي لدى الجمهور من خلال البحث عن التقنيات الحديثة والأساليب المسرحية المتطورة وكيفية استخدامها في تقديم مواضيع اجتماعية قريبة جداً من الواقع المحلي ومشاكله. وتدريجياً تحوّلت «سوء تفاهم» من مجرد فرقة مسرحية إلى مؤسسة فنية تعمل في أكثر من مجال فني كالمسرح والغناء والرقص السينما. يشير مبروك إلى أن نجاح التجربة حدا بالعديد من الفرق إلى الانضمام إلى  «سوء تفاهم» وكفرقة «فتح عقلك» التي أسستها المخرجة الشابة منار زين التي كونتها من طلاب يدرسون المسرح، وقدّموا أعمالاً تعتمد على لغة الجسد والأساليب الإخراجية الزوروبية والأكاديمية، اضافة إلى فرقة «عجبي» من طلاب وخريجي فريق المسرح في كلية السياحة والفنادق جامعة حلوان. وتركز هذه الفرقة على مشكلة البطالة وأسلوب التعامل المهين الذي يتحمله بعض الشباب المحتاج من أرباب العمل. واللافت أن هذه العروض تلقى رواجاً كبيراً في المناطق الشعبية، لما فيها من تماس مع معاناة الناس ومشاهد كوميدية طريفة.

ويقول مبروك إن فرقة «عجبي» أنتجت 7 عروض مسرحية شارك أحدها وهو «البيت» تأليف جريجوري جورين في مهرجان أسكندراما المسرحي وحصل على جوائز افضل أداء جماعي وأفضل ممثل وأفضل ممثلة وأفضل إخراج وملابس وموسيقى واستعراضات.

ويوضح المخرج الشاب أن تحالف شباب المسرح لم يتوقف على «سوء تفاهم» و»عجبي» و»فتّح عقلك»، لكن يجري حالياً التعاون مع فرقة «كايرو أوسكاريزما باند» وهي فرقة موسيقية غنائية تتميّز بتقديم أغاني تنتمي إلى فن المونولوغ، وتهتم أيضاً بإنتاج أغنيات اجتماعية ساخرة لكل فئات المجتمع، حيث هناك أغنية لسائق التاكسي وأخرى لمشجعي الكرة وللبائعين المتجولين وغير ذلك من فئات المجتمع المصري. ويدير الفرقة أوسكار نجدي وهو مغنٍ وعازف هارمونيكا وممثل بانتوميم وراقص.

ويتحدث مبروك عن المشاريع المستقبلية للفرقة إذ يتم التحضير لعرض «الإطار» وهو نص مسرحي مأخوذ من رواية «الطوق والإسوارة» للروائي المصري يحيى الطاهر العبدالله، يتناول قضايا الجهل، والعجز المجتمعي التي تشبه في مضمونها العجز الجنسي لدى شخصية الحداد، والتي تعكس واقعاً مجتمعياً عاجزاً فكرياً ومنغلقاً ثقافياً ما يؤدي إلى «وأد بنات» ذلك المجتمع وعدم وجود مستقبل لذلك المجتمع العقيم.

ويتناول المخرج تلك الرواية من خلال طرح حياة مجتمع الصعيد، خصوصاً الأقصر، تلك المدينة الأثرية المنفتحة على العالم بآثارها بينما هي منغلقة بعاداتها وتقاليدها، وارتباطها بالآثار ارتباطاً حجرياً وليس ثقافياً حيث تشبه قلوب ذلك المجتمع وعقوله حجارة التماثيل الموجودة فيه، بما فيها استخدامه السحر والشعوذة.

ويشير محمد مبروك إلى أنه بصدد الإعداد للمهرجان المسرحي الأول برعاية الفرقة ومركز المصطبة للموسيقى الشعبية، على مسرح الضمّة في قلب القاهرة حيث سيطلق عليه «مهرجان المونودراما الأول» وستبدأ فعالياته في السادس والعشرين من الشهر الجاري.

ويهدف المهرجان إلى تحفيز القدرات التنافسية الخلاّقة بين الشباب المبدعين لتقديم إنتاجات مسرحية متميّزة في مجال المونودراما، وإتاحة الفرصة للشباب لعرض إنتاجهم الفني بحرية تامة لأنواع متعددة من الجمهور، كما يتيح لجمهور حي عابدين ووسط البلد مشاهدة فنون المسرح داخل حيّهم السكني، حيث إنه أول مهرجان مسرحي يتم داخل حي شعبي.

 

القاهرة – وليد الرمالي

http://alhayat.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *