أخبار عاجلة

فتوح أحمد‏:‏المسرح خدمة ثقافية تتطلب إلغاء ضريبة الملاهي

بعد أربعة شهور من توليه رئاسة البيت الفني للمسرح‏,‏ مازال الفنان فتوح أحمد يصارع الروتين والنظام الحكومي المتشابك للوصول لأسرع الطرق التي يعيد

 

بها اضاءة المسارح من جديد بشكل جذاب يعيد ثقة الجمهور مرة أخري في العروض المسرحية‏.

وإذا كانت الأنظار كلها قد تعلقت بهذا الفنان الذي جاء من رحم مسرح الدولة أملا في الوصول بها إلي بر الأمان, فإنه يكشف في السطور التالية ما يواجهه من مشكلات, وجدوي إنشاء فرق جديدة رغم وجود فرق أخري بلا إنتاج, بالإضافة إلي أزمته مع الوزارات لتنفيذ حلم الكارنيه السنوي لدخول المسارح.
في البداية تحدث فتوح احمد في حواره لـ الأهرام عن فلسفة إنشاء ثلاث فرق مسرحية جديدة رغم حالة الركود التي يعانيها العاملون في الفرق الأخري قائلا: هذه لمسارح هي مجرد نواة لفرق جديدة, ولكل منها فلسفته, فمسرح الحديقة الدولية موجود منذ فترة طويلة, ومسرح ملك الهدف الأساسي من إنشائه هو إقامة ورش مسرحية في كل عناصر العرض المسرحي من تمثيل وإخراج وكتابة وصوت وإضاءة وماشابه, وإذا نتج عن هذه الورش عروض جيدة فسوف ننتجها للعرض علي مسارح البيت, أما مسرح الميدان, فهو مسرح صيفي مقام في الساحة المقابلة لمسرح الهناجر بشكل مختلف عن المسرح بشكله الهندسي التقليدي, وذلك بهدف إقامة أمسيات وحفلات غنائية شبابية متنوعة, كما انها لن تشكل عبئا ماديا علي ميزانية البيت المتواضعة, بل علي العكس ستفتح فرصا جديدة للعمل بالاستعانة بأي فنان من مختلف فرق البيت الفني.
وعن أزمة مسرح ملك الذي تأخر افتتاحه بسبب الروتين الحكومي, قال فتوح: علي كل مديري المسارح إدراك اننا نواجه نظاما حكوميا معقدا جدا ومتشابكا للغاية, لذلك ليس أمامنا سوي تكييف انفسنا للتعامل مع تلك الإجراءات ومحاولة إيجاد حلول بديلة تدفع عجلة التصاريح والموافقات.
أما عن المسارح المغلقة حتي الآن, فكشف فتوح أحمد أنه من المنتظر أن يتم استئناف العمل في المسرح القومي من جديد مع بداية الأسبوع المقبل, واصفا ما أثير عن أخطاء فنية في معمار القومي بأنه مبالغة لاتتعدي كونها اختلاف في وجهات النظر الهندسية, مشيرا إلي أنه تم الانتهاء من المسرح العائم, كما أن مسرح الليسيه في الاسكندرية سيتم افتتاحه في العيد بعرض عاشقين ترابك بعد نجاحه في القاهرة, وكذلك سيفتتح أوبريت ليلة اسكندراني مسرح بيرم التونسي.
وعن الخطوات التي اتخذها لاستعادة الجمهور إلي المسرح مرة أخري, قال فتوح إنه عقد بروتوكولات تعاون مع كل الوزارات والمحافظات والنقابات, تسمح بدخول موظفيها للمسارح طوال العام بكارنيه سنوي قيمته50 جنيها فقط, وقد وافقت وزارة المالية بعد مفاوضات صعبة جدا علي تحصيل ضريبتها مرة واحدة في بداية العام بدلا من تحصيل ضريبة علي الكارنيه الواحد في كل مرة يذهب فيها صاحبه إلي المسرح, بعد ان تأكدت ان هذا سيوفر لها ما لم تحصله من البيت الفني للمسرح طوال السنوات العشر السابقة في عام واحد فقط, كما انني اسعي الآن إلي إلغاء ضريبة الملاهي علي تذاكرنا لأننا في النهاية نقدم خدمة ثقافية لاتدر ربحا مهما كانت الإيرادات, مشيرا إلي أنه اتفق مع د. محمود أبوالنصر وزير التعليم علي تفعيل مشروع مسرحة المناهج, وهو ما سيفتح فرص عمل مذهلة لكل فناني البيت الفني لدرجة انني سأسعي للاستعانة بشباب الفرق المستقلة.
وفي سبيل الخطوات الفعلية لعودة لجمهور من جديد للمسرح قال فتوح احمد إنه خاطب ضمير نجوم المسرح الكبار قائلا لهم: سيكون من العار عليكم أن يندثر المسرح في عهدكم وهي الجملة التي دفعت الكثيرين منهم للموافقة علي تقديم أعمال في مسرح الدولة, حيث سيبدأ أحمد بدير عرض الشعب لما يفلسع لمحمود الطوخي وخالد جلال, بالإضافة لعرض برلمان الستات ليسرا والهام شاهين وعرض آخر لحسين فهمي ومحمود الجندي, كما ينتظر اشرف عبدالباقي توفير مسرح له لعمل بروفات بث مباشر المأخوذ عن كاسك ياوطن لمحمد الماغوط,
كذلك فكرت في عمل موقع الكتروني خاص للبيت الفني نقدم فيه تفاصيل أعمالنا ونجلب له اعلانات تدر ربحا لنا, ولكن وزير الثقافة فضل إقامة موقع خاص يضم الاوبرا والفنون الشعبية والمسرحية ايضا, وهو ماننتظر تنفيذه, كما انني أسعي لإقامة ستوديو صوت في المسرح الحديث لاسغلاله في كل عروضنا المسرحية توفيرا لنفقات الاستوديوهات وهو ما قد يسمح لنا ايضا بتوفير ربح ما في حالة تأجيره في أوقات تخالف اوقات العروض, وأشار إلي أنه يسعي لاستغلال وإعادة تدوير كل الأخشاب وحتي المسامير ومختلف التجهيزات المسرحية في كل المواقع لتقليل الإهدار والبذخ المادي.
وأكد فتوح أحمد أن الأفكار الطموحة كثيرة ولكن الصعوبات أكثر واضاف: ليس امامنا إلا مواجهتها بكثير من العقل, خاصة وأن هناك من داخل البيت من يسمي لعرقلة تلك الجهود, فقد قررت مثلا انشاء شعبتي عرائس مسرحية في الأسكندرية واسيوط, الاولي لخدمة مطروح والسلوم,والأخري لخدمة الصعيد, ثم فوجئت بأن أعضاء مسرح العرائس في القاهرة يحاربون هذا المسرح خوفا من توقف سفرياتهم للأسكندرية في الصيف, فهل هذا معقول؟!
وأخيرا تحدث فتوح عن أزمة فرقة مسرحية هنكتب دستور جديد التي رفضت إقامة عرضها في سوهاج بسبب سوء الإقامة قائلا: الحقيقة أنه بشهادة الفنان حلمي فودة مدير مسرح الشباب فإن هيئة قصور الثقافة قد سكنت الفرقة في فندق يسمي الدار البيضاء وهو فندق سيء للغاية للدرجة التي اصيب فيها أعضاء الفرقة بالتسمم, مما استدعي نقل فودة إلي المستشفي بعد اصابته بالسالامونيلا, بالإضافة لحالة القيء والغثيان الي اصيبت بها أعضاء الفرقة, وهو ما يستعدي إعادة النظر حتي لاتتكرر مأساة مشابهة لمحرقة مسرح بني سويف الشهيرة.

باسم صادق

http://www.ahram.org.eg

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *