أخبار عاجلة

«تخريف ثنائي» و«الشحاذ» تمتعان الجمهور

استثمار النصوص العالمية والعربية يمثل القيمة النوعية الأبرز لمهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة، والذي يحقق سمة التفرد في أهداف ورؤية المهرجان، الذي

يعمل بالتوازي مع أشكال إثراء الحركة المسرحية المحلية، جاء مساء أول من أمس، تأثير هذا التوجه لافتاً في مسرحية “تخريف ثنائي” للكاتب العالمي يوجين يونسكو، رائد مسرح العبث، وإخراج الشابة نور غانم، حيث مثل العرض إيقاعاً متناغماً لحركة الممثلين والدلالات البصرية، محققاً مشهدية محفوفة بالحوار المشحون بين الشخصيتين في المسرحية.

بخلاف مسرحية “الشحاذ” للكاتب العالمي برتولد بريشت، وإخراج الشاب حسين الجاسم، الذي يمثل أصغر المشاركين في المهرجان، فقد بدا العرض أكثر عشوائية في البوح بين شخصية القيصر والشحاذ، الذي ظهر فيه الأخير بصورة أكثر تأثيراً ووقعاً على الخشبة، مع بروز إشكاليات اللغة والأداء الصوتي للممثلين.

اتفق حولهما النقاد والباحثون في المركز الثقافي بمدينة كلباء مقر الاحتفاء بمشاركات مهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة، أنهما بوادر إبداعية لمسيرة المهرجان الوليد.

الصناعة المشهدية

قدمت مسرحية “تخريف ثنائي”، تطوراً ملحوظاً للمخرجة نور غانم، الحائزة جائزة أفضل إخراج في الدورة الأولى لمهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة، خاصةً أنها تقف خارج الخشبة هذا العام، بعد أن شهدت مشاركتها الأولى، حضوراً لها كممثلة ومخرجة.

وما جعل للانتماء أن يتأصل بين المتلقي والعرض، هو الوعي المسرحي للمخرجة في استثمار الدلالة البصرية عبر اكسسورات الديكور والشخصيات التي تخوض خوفاً داخلياً، أمام حربٍ خارجية.

هو وهي هما شخصيات المسرحية التي خاضت صراعاً سيكولوجياً وفكرياً، تقوده الرغبات والنزوات والبرمجة النفسية بين الرجل والمرأة، بينما تناولت مسرحية “الشحاذ”، مفهوم الأدوار في الحياة وتبادلهما بين القيصر والشحاذ، سعى خلالها المخرج حسين الجاسم لتحقيق رؤيته التي قال فيها: “الحياة لعبة أدوار، هل كلٌ في دوره الذي يستحقه؟ يلحظ فيها المتلقي بروزاً لشخصية الشحاذ، وضموراً وهامشية لشخصية القيصر، وذلك في حوارهما الباعث للتساؤلات في القيمة الفلسفية لمفاهيم التغيير في العالم.

الندوة التطبيقية

أثرت المناقشة التفاعلية بين الجمهور والمخرجين إلى البحث مجدداً، في الأبعاد الجمالية في تكوين طاقات شابة. وضمن الجوائز اليومية للمشاركين في مهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة في دورته الثانية، نال الممثل الشاب إبراهيم العضب، عن دوره في مسرحية “الشحاذ” على أفضل أداء تمثيل، بحسب ترشيحات الجمهور.

لقاء مفتوح

 

شهد المركز الثقافي بمدينة كلباء، اللقاء المفتوح مع شخصية المهرجان المسرحي الإماراتي حسن مصطفى، والتي أدارها الكاتب المسرحي إسماعيل عبدالله، رئيس جمعية المسرحيين في الإمارات، مؤكداً فيها مصطفى أنه: ” لو كل من جاء و (أخْرَج) عرضاً مسرحياً.. لن يظل في وادي الإبداع المسرحي شجر يستقي منه المبدعون تنوع تخصصاتهم وميولهم الفنية”.

 

المصدر:

  • الشارقة ـ نوف الموسى

http://www.albayan.ae

عن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.