أخبار عاجلة

“دفاتر الثلج” و”حكايتي” تحصدان جوائز مهرجان مسرح الطفل الأردني

تقاسم المخرجان علي الجراح وسمير الخوالدة الجائزة الذهبية لأفضل عمل متكامل وأفضل اخراج مناصفة، عن مسرحية “دفاتر الثلج” ومسرحية “حكايتي” في حفل ختام

 

مهرجان مسرح الطفل الأردني العاشر الذي تنظمه مديرية الفنون والمسرح التابعة لوزارة الثقافة بالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين برعاية وزيرة الثقافة الدكتورة لانا مامكغ.
واقيم الحفل الذي حضره امين عام وزارة الثقافة مأمون التلهوني مندوبا عن وزيرة الثقافة ونائب نقيب الفنانين الفنان ساري الاسعد الخميس الماضي على المسرح الرئيسي في المركز الثقافي الملكي وسط حضور كبير من الاطفال واسرهم وزعت خلاله أكثر من 100 شهادة تقديرية لكافة الاعمال المسرحية و17 جائزة مقدمة من السعودي حسين الحربي، بالاضافة الى جوائز لجنة التحكيم التقديرية والمنح المقدمة من المركز الوطني للثقافة والفنون.
وقال مدير مديرية الفنون والمسرح، مدير المهرجان المخرج محمد الضمور في تصريح صحفي إن مهرجان مسرح الطفل الأردني لهذا العام حقق الغاية التي اقيم من اجلها وأسهم في ادخال البهجة والسرور على وجوه الاطفال بدليل الحضور العائلي الذي تميزت به ايام المهرجان، مضيفا ان هناك خططا لتحديث المهرجان في الدورات المقبلة بهدف توسيع دائرة المشاركة فيه. وشاركت في المهرجان ثمانية أعمال مسرحية خمسة ضمن المسابقة، وثلاثة أعمال أخرى عروض موازية، وعقدت ندوات تقييمية للعروض المشاركة قدمها عدد من الفنانين والمخرجين المسرحيين والاكاديميين والمهتمين بمسرح الطفل في المملكة.
بدورها، شكرت لجنة تحكيم المهرجان في تقريرها الذي تلته رئيس اللجنة لينا التل كل الفنانين والفنانات واصحاب الخبرة المعروفة الذين شاركوا في العروض المسرحية، ورأت عدم ادراجهم في التنافس على الجوائز لمنح اكبر عدد منها للاطفال المبدعين تحقيقا لغايات واهداف مهرجان مسرح الطفل الأردني.
وأوصت لجنة التحكيم في تقريرها على ضرورة اعادة النظر في موعد المهرجان بحيث يكون اثناء العطلة الصيفية وقبل مهرجان مسرح الشباب، لاتاحة الفرصة لاكبر عدد ممكن من الاطفال لمشاهدة العروض، والابتعاد عن استخدام اللغة الانجليزية دون مبرر في العرض المسرحي، والاستعانة بمختصين في تصميم الرقصات الجماعية في العروض المسرحية.
وأشارت الى انه سيتم تقديم اعمال مسرحية موجهة للاطفال من قبل مسرحيين محترفين ليتم الاستفادة من عرضها في كافة مناطق المملكة، والمشاركة في مهرجانات عربية ودولية وضرورة التمييز بين المسرح المحترف الموجه للاطفال والمسرحيات التي يؤديها الاطفال الهواة كمسرح مدرسي، كما اوصت اللجنة بضرورة ادخال مادة الفنون المسرحية ضمن منهاج وزارة التربية والتعليم وتفعيل المنهاج الموجود لدى الوزارة حاليا.
ولاحظت اللجنة تدني مستوى بعض العروض مما يتطلب من العاملين جميعهم عدم الاستخفاف بعقلية الطفل ومراعاة الدقة والاتقان في كافة مفردات العرض، والابتعاد عن ظاهرة تسجيل العرض المسرحي والذي كان غالبا بغير اصوات الممثلين.
وقدمت اللجنة الشكر لاهالي الطلبة المشاركين في المهرجان على اهتمامهم في رعاية مواهب ابنائهم ولوزارة الثقافة على استمرار المهرجان، واثنت على جهود مدير المهرجان وفريق العمل واعضاء اللجان على حسن ادارة المهرجان واستقطاب جمهور كبير له والالتزام بمواعيد العروض، وعلى جهود الفنيين والاداريين في المركز الثقافي الملكي والتي أسهمت في انجاح المهرجان.
وفيما جوائز المهرجان الاخرى: الجائزة الذهبية لأفضل نص مسرحي اسماء قاسم مسرحية “فوق جبل النورس”، وافضل ممثل يزن ابو سليم مسرحية “حكايتي”، وأفضل ممثلة حجبت، وأفضل ممثل طفل دور أول عمر الضمور مسرحية “فوق جبل النورس”، وافضل ممثلة طفلة دور أول بتول الضمور مسرحية “حكايتي” مناصفة مع الثنائي تالا الحلو وغاليا الجراح مسرحية “دفاتر الثلج”، وافضل ممثل طفل دور ثان مناصفة بين عمرو العمري مسرحية “فوق جبل النورس” وعبدالله حسام مسرحية “دفاتر الثلج”، وافضل ممثلة طفلة دور ثان رندة ساري مسرحية “فوق جبل النورس”، وافضل تأليف موسيقي جوزيف دمرجيان مسرحية “حكايتي” وافضل ازياء فكرية ابوخيط مسرحية “حكايتي”، افضل سينوغرافيا (ديكور واضاءة) خليل ابو حلتم مسرحية “دفاتر الثلج” مناصفة مع محمد المراشدة مسرحية “حكايتي”.
ومنحت لجنة التحكيم جائزة تقديرية للجهد الجماعي للاطفال المشاركين في مسرحيات: دفاتر الثلج، وفوق جبل النورس، وحكايتي، وقدم المركز الوطني للثقافة والفنون منح في مدرسة فنون الرقص لدلال فايز من مسرحية “ليلى والذئب” وعامر الجراح من مسرحية “دفاتر الثلج”، ومنح في مدرسة الفنون المسرحية لفارس رائد من مسرحية “ليلى والذئب” وعلا ماضي من مسرحية “مزمار الحاوي” وجيد مدانات من مسرحية “فوق جبل النورس”، وبشار المغربي من مسرحية “فوق جبل النورس”، بالاضافة الى المشاركة في مؤتمر الشباب العربي الدولي مع بتول الضمور من مسرحية “حكايتي”.
وتتكون لجنة تحكيم المهرجان من: محمد القباني، ولينا التل، والدكتور محمد خير الرفاعي، والدكتور عدنان مشاقبة، ومالك ماضي.
وتضم اللجنة الاستشارية العليا للمهرجان التي يرأسها أمين عام وزارة الثقافة مأمون التلهوني، مدير عام المركز الثقافي الملكي محمد أبو سماقة، ونقيب الفنانين حسين الخطيب، ومحمد الضمور، وعبد الكريم قواسمي، والدكتور صبحي الشرقاوي وهشام حمادة وعماد الشاعر وجميل براهمة.-( بترا- من رياض ابوزايدة)

 

http://www.alghad.com

عن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.